أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

«فوز أوباما» يعزز العلاقات الاقتصادية بين مصر وأمريگا


حسام الزرقانى - عمرو عبدالغفار:

سادت حالة من التفاؤل إثر نجاح باراك أوباما الرئيس الأمريكى فى الفوز بولاية ثانية على حساب خصمه المرشح الجمهورى ميت رومنى.


 
 أوباما
ورجح بعض الخبراء استمرار العلاقات الاقتصادية والاستثمارية الجيدة بين القاهرة وواشنطن التى سادت فى الفترة الرئاسية الأولى، والتى شهدت نموا فى حجم التبادل التجارى بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية، فضلا عن زيادة الاستثمارات التى يتم ضخها.

كشف تقرير صادر من الهيئة العام للاستثمارات حصلت «المال» على نسخة منه، أن الولايات المتحدة الامريكية جاءت فى المركز الثالث عشر فى الاستثمارات الاجنبية التى دخلت مصر فى الفترة ما بين يناير الى أغسطس 2012 بنحو 2.6 مليار دولار، عبر تأسيس 44 شركة، فى حين احتلت المركز العشرين بين الدول التى ضخت استثمارات جديدة فى عام 2011، عبر تأسيس 53 شركة برأسمال مصدر بلغ نحو 182 مليون جنيه، مقارنة بتأسيس 60 شركة بمجموع رؤوس أموال وصل الى 3.95 مليار جنيه خلال 2010.

وقال شريف سامى، عضو مجلس أمناء الهيئة العام للاستثمار، إن التقرير يدل على اهتمام الجانب الامريكى بالسوق المصرية فى ظل وجود باراك أوباما فى فترته الأولى، ومن المتوقع أن تستمر تلك الاستراتيجية فى بناء التعامل مع مصر على المستوى الاقتصادى.

وأوضح أن الولايات المتحدة تهتم بالسوق المحلية لعدة أسباب منها سياسية واقتصادية فتعد مصر شريكا استراتيجيا بمنطقة الشرق الاوسط، وتمتلك قدرة استثمارية كبرى فى دول العالم، معتبرا سياسات أوباما فى التعامل مع الشرق الأوسط ومصر ايجابية، من حيث تشجيع الاستثمار فى السوق المصرية، وتخفيض الديون بعد ثورة 25 يناير.

وأكد أن وجود اوباما لفترة رئاسية ثانية، يعد فرصة للسوق المحلية لتحسين العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وظهور المزيد من التعاون فى تنمية الاقتصاد المصرى.

وتوقع على عيسى، رئيس شعبة المصدرين بالاتحاد العام للغرف التجارية، أن يصل حجم الصادرات المصرية الى 10.5 مليار جنيه، مقارنة بنحو 9.5 مليار جنيه فى عام 2011، وتتنوع ما بين صادرات بترولية، وغزول وملابس، وصناعات غذائية.

وأشار الى أن بقاء باراك أوباما رئيسا للولايات المتحدة لفترة جديدة يضمن استمرار الأداء والعلاقات الاقتصادية بين البلدين بالرغم من الأحداث التى تتعلق بالمنظمات الأجنبية وأحداث السفارة الامريكية، وغيرها التى من شأنها أن تضر بالعلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وقال الدكتور رشاد عبده، أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة، إن هناك فرصة قوية للسوق المحلية لزيادة الدور الاقتصادى والسياسى بين الولايات المتحدة ومصر مع وجود باراك اوباما لفترة رئاسة جديدة، خاصة فى المرحلة الحرجة التى تمر بها العلاقات المصرية الامريكية.

وأضاف: إننا نعتمد على السوق الأمريكية فى استيراد ما يزيد على 40 مليار جنيه سنويا من الآلات الصناعية الأوروبية والمواد الاستهلاكية، والتى تمثل أبرزها الحاصلات الزراعية من القمح، بالاضافة الى المنتجات الالكترونية والمعادن.

يذكر أن معدلات النمو المتوقعة فى الولايات المتحدة التى تقترب من %2.2 بنهاية العام الحالى وفقا لبيانات صندوق النقد الدولى، ومن المنتظر أن تنمو الى %2.9 و%3.4 خلال عامى 2014 و2015 على الترتيب.

والذى وهو مؤشر قوى لقدرة الولايات المتحدة على توفير المزيد من الاستثمارات الجديدة بالسوق المصرية، وزيادة قدرتها الاستهلاكية، بما يدعم فرص التصدير للمنتجات المصرية مع وجود معدلات نمو جيدة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة