أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬القومي لحقوق الإنسان‮« ‬يعجل بعقد مؤتمر‮ »‬المواطنة‮«‬


فيولا فهمي
 
رداً علي أحداث الفتنة الطائفية التي شهدتها مصر، وآخرها حادث التفجير الإرهابي أمام كنيسة القديسين ماري جرجس والأنبا بطرس في الإسكندرية مع بدء العام الميلادي الجديد، أعلن المجلس القومي لحقوق الإنسان اعتزامه التعجيل بانعقاد مؤتمر »المواطنة« في يناير الحالي، بعد أن كان محدداً عقده في نوفمبر الماضي وتم تأجيله لانشغال المجلس بالانتخابات البرلمانية الماضية.

 
 
ولم يستقر المجلس القومي حتي الآن علي مكان انعقاد المؤتمر، حيث كانت المفاضلة الأولية لعقده بني محافظة القاهرة أو سوهاج، بينما يتجه القرار الجمعي داخل المجلس حالياً إلي ضرورة عقد المؤتمر بمحافظة الإسكندرية لمواكبة الأحداث الطائفية.
 
وأعلن المستشار مقبل شاكر، نائب رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، عن  دعوة المجلس لعقد اجتماع اليوم بهدف بحث امكانية تقديم موعد انعقاد مؤتمر »المواطنة« ليأتي متواكباً مع حادث التفجير الإرهابي أمام كنيسة القديسين بسيدي بشري بالإسكندرية فجر ليلة رأس السنة الميلادية، مؤكداً أن القرار الجمعي داخل المجلس يتجه بقوة نحو تغيير مكان انعقاد المؤتمر ليكون في محافظة الإسكندرية بدلاً من محافظة القاهرة أو سوهاج.
 
واعتبر شاكر أن هناك ضرورة قصوي للتعجيل بموعد انعقاد مؤتمر »المواطنة« وصدور العديد من التوصيات الختامية التي من شأنها تهدئة الأجواء المشحونة طائفياً، والخروج من نفق التناحر الديني، إلي جانب مناقشة المشروع المقدم من اللجنة الخماسية، والخاص بتعديل تشريعي لتوثيق عقود زواج البهائيين بحيث يتم إدخال تعديل في نص المادة  5 من قانون الأحوال المدنية رقم 143 لسنة 1994 والخاص بزواج متحدي المعتقد الديني، فضلاً عن العديد من القضايا والمحاور الأخري التي تختص بتعميق وتفعيل مفهوم المواطنة في مصر.
 
من جانبه شدد المستشار عادل عبدالباقي، رئيس وحدة المواطنة بالمجلس القومي لحقوق الإنسان، علي ضرورة تعديل أجندة مؤتمر »المواطنة« ليحتل علي قائمة أولوياتها تقديم الأطروحات لتهدئة المناخ الطائفي المحتقن، من خلال تحديد استراتيجيات واضحة لاحتواء الأزمة المتصاعدة بعيداً عن إلقاء الكرة في ملعب أي من الأطراف الداخلية أو الخارجية، وكذلك التواصل مع الجهات الحكومية التنفيذية لتنفيذ الاستراتيجيات التي من شأنها نزع فتيل الأزمة، التي إذا اقتربت من الانفجار سوف تقضي علي الأخضر واليابس في البلاد.
 
وشكك العديد من الحقوقيين والمراقبين في إمكانية نجاح المجلس القومي لحقوق الإنسان في تقديم حلول واقعية تحظي باهتمام حكومي لوأد الفتن الطائفية في مصر، حيث أكد نجاد البرعي، الناشط الحقوقي، عدم اكتراث النظام الحاكم بقرارات أو بتوصيات المجلس القومي لحقوق الإنسان، موضحاً أن المؤتمرات التي يعقدها المجلس تأتي في إطار الفاعليات الدورية التي تحسن صورة »القومي لحقوق الإنسان« أمام الرأيين العام الداخلي والخارجي، علي اعتبار أنه يقوم بواجبه علي النحو المطلوب، وأن البنية القانونية التي يعمل في إطارها المجلس القومي لا تسمح له بلعب أدوار تفوق ذلك، لأنه يتحرك في دائرة الصلاحيات الاستشارية فحسب.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة