أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬أبوقير للأسمدة‮« ‬تؤكد توزيع كامل إنتاجها المحلي عبر بنك الائتمان الزراعي


حوار - محمد فضل

كشف المهندس أحمد الجيار، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب بشركة أبوقير للأسمدة والصناعات الكيماوية في حوار مع »المال«، عن بحث شركته ضخ استثمارات في شركات تعمل بقطاع الأسمدة من خلال الاستحواذ علي حصص بها، وتنتظر الشركة تحسن أسعار اليوريا حتي تتمكن من تفعيل خطة زيادة الطاقة الإنتاجية لخطوط إنتاج مصنع »أبوقير 3« بنسبة %15 وزيادة إنتاج الأمونيا بنسبة %8.

 
وأكدت دراسة شركة أبوقير للأسمدة ضخ استثمارات جديدة في شركات أخري لإنتاج الأسمدة في السوق المصرية، وذلك عبر شراء حصص من المستثمرين قصيري الأجل في هذه الشركات علي غرار استثمارات البنوك التجارية التي تتخارج من الشركات بعد فترة زمنية من تحقيق العوائد المطلوبة.
 
وأضاف »الجيار« أن شركة أبوقير تمتلك حالياً سيولة جيدة تؤهلها للاستحواذ علي حصص ببعض الشركات، وذلك بعد إرجاء ضخ أي استثمارات لإقامة مجمع »إيجي فوس« لمدة تتراوح بين عام عامين بسبب انخفاض الجدوي الاقتصادية للمشروع، مشيراً إلي عدم بدء مخاطبة أي شركة بقطاع الأسمدة في هذا الشأن حتي الآن، واستبعد أن تكون الحصص التي تستهدف شركته الاستحواذ عليها بإحدي الشركات التابعة مثل شركة حلوان للأسمدة.
 
وأوضح أن شركة أبوقير ترهن زيادة الطاقة الإنتاجية لمصنع »أبوقير 3« بنسبة %15 وزيادة معدل إنتاج الأمونيا بنحو %8 بتحسن مستويات أسعار سماد اليوريا علي الصعيد العالمي، حيث سيتطلب رفع الطاقة الإنتاجية إضافة خطوط إنتاجية جديدة عالمياً.
 
وأضاف رئيس مجلس إدارة شركة أبوقير للأسمدة أن شركته حصلت علي رخصة إضافة طاقات إنتاجية جديدة بمصنع أبوقير 3 منذ فترة، وانتهت من إعداد دراسة الجدوي والتصميمات الهندسية للخطوط الإنتاجية، وهو ما سيساعد في دعم إنتاج هذا المصنع عند تحسن أسعار سماد اليوريا عالمياً.
 
وكشف أن قيمة عقود توريد الغاز الطبيعي للشركة تصل إلي 108.579 مليون دولار سنوياً، لتوفير 955.5 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويا بما يعادل 361.193 مليون وحدة حرارية، حيث تشتري »أبوقير« المليون وحدة حرارية بسعر 3 دولارات، لتصنف ضمن الشركات كثيفة الاستهلاك للطاقة.
 
وألمح إلي أنه يتم توفير %80 من احتياجات الشركة من الغاز الطبيعي من آبار البترول المتواجدة في منطقة البحر المتوسط، فيما يتم توفير الـ%20 المتبقية من مناطق متفرقة في مصر، وفسر توقف توريد بعض الآبار للغاز الطبيعي عدة أيام لإجراء بعضها عمليات صيانة ولكن تعود الإمدادات مرة أخري بشكل سريع خاصة في ظل وجود خطوط نقل مباشرة من منابع هذه الآبار إلي مقر مصانع أبوقير.
 
وأوضح أن شركة أبوقير تستخدم الغاز الطبيعي كأحد مدخلات الإنتاج حيث يتم تحويله إلي أسمدة وليس استخدامه كوقود في تشغيل خطوط الإنتاج.
 
وقدر »الجيار« حجم الطاقة الإنتاجية لمصانع أبوقير بنحو 1.675 ألف طن من الأسمدة تتوزع بين 475 ألف طن من اليوريا العادية و650 ألف طن سماد النترات، بالإضافة إلي 550 ألف طن من سماد النترات المخصوصة لتساهم بالحصة الرئيسية من احتياجات السوق المحلية من الأسمدة الصلبة.
 
ويقوم مصنع »أبوقير 1« بإنتاج يوريا عادي ويوريا كبريتات الزنك، فيما ينتج »أبوقير 2« نترات النشادر المخصوص، في الوقت الذي ينتج فيه مصنع »أبوقير 3« ثلاثة منتجات من الأسمدة تتمثل في يوريا مخصوص ويوريا سلفات النشادر ويوريا الماغنسيوم.
 
وأوضح العضو المنتدب بشركة أبوقير أنه يتم تسويق إنتاج الشركة بالكامل بغض النظر عن انخفاض حجم الطلب علي أي نوع من الأسمدة سواء أمونيا، أو نترات عادية أو مخصوص، وأرجع عدم ركود إنتاج الشركة من الأسمدة طوال العام إلي ارتكاز منظومة عمل »أبوقير« علي التعاقد مع بنك الائتمان والتنمية الزراعي سنويا بتسليم الشركة إنتاجها إلي البنك، ويتولي الأخير عملية التسويق بناء علي توجه الدولة لضمان وصول الأسمدة إلي المزارعين بأسعار منخفضة عن السعر العالمي.

 
ونفي رئيس مجلس إدارة شركة أبوقير للأسمدة توزيع حصة من إنتاجها عبر شركة مصر لتجارة الأسمدة والكيماويات والمخصبات حيث يتم توزيع كامل إنتاج الشركة المخصص للسوق المحلية عبرفروع بنك الائتمان والتنمية الزراعي.
 
تداولت أنباء خلال شهر أغسطس من العام الماضي عن اتفاق شركة مصر لتجارة الأسمدة مع وزارة الزراعة علي توزيع نسبة تتراوح بين %30 و%35 من إجمالي إنتاج الأسمدة الآزوتية »النتروجينية« لمصنعي أبوقير والدلتا للأسمدة والصناعات الكيماوية، علي أن يتم وضع ضوابط محددة للتوزيع والتسعير وفقاً لوضع السوق وبما يتناسب مع مصالح المزارعين.
 
وتطرق »الجيار« إلي عمليات الإحلال والتجديد التي أجرتها شركة أبوقير للأسمدة بمصانعها الثلاثة خلال عام ونصف العام بتكلفة إجمالية وصلت إلي 280 مليون جنيه، حيث تم إحلال وتجديد بعض خطوط الإنتاج بمصنع »أبوقير 1« خلال النصف الثاني من عام 2009 بتكلفة استثمارية 130 مليون جنيه وهذه العملية استغرقت شهراً كاملاً.
 
وتابع: إنه تم تخصيص 85 مليون جنيه لإحلال وتجديد خطوط إنتاج مصنع »أبوقير 3« خلال الشهور الأولي من العام المنصرم للحفاظ علي الكفاءة الإنتاجية لها خاصة أنه يجب الحفاظ علي المعدلات الإنتاجية للشركة وتفادي الأعطال لتغطية احتياجات السوق المحلية من الأسمدة.
 
وأشار إلي أنه تم تزويد مصنع »أبوقير 2« مؤخراً بنظام تحكم وإنذار إلكتروني بتكلفة 65 مليون جنيه بهدف تسريع عملية تلقي وتنفيذ أوامر التشغيل وتجنب إعطاء أوامر خاطئة، علاوة علي منح مرونة أكبر للتحكم في خطوط الإنتاج وسرعة مواجهة أي مخاطر في التغشيل.
 
ولفت »الجيار« إلي أنه تم تسريع عملية تركيب نظام التحكم والنظام الإلكتروني بناء علي مطالب جهات حكومية بسرعة التشغيل لسد احتياجات السوق، في أعقاب نشوب حريق بمصنع طلخا التابع لشركة طلخا للأسمدة والصناعات الكيماوية خلال شهر ديسمبر الماضي، وهو ما دفع إلي سرعة تشغيل مصنع أبوقير 2 علي الرغم من وجود بعض الخطوات التي مازالت تسير الشركة في استكمالها بنظام التحكم الجديد.
 
وأوضح »الجيار« أن »أبوقير للأسمدة« تقوم بتصدير كميات من الأسمدة السائلة إلي الأسواق الخارجية بعد حصولها علي موافقة من رئاسة الوزراء بتصدير هذه النوعية من الأسمدة، وتسويق الأسمدة الصلبة بالسوق المحلية، مشيراً إلي توقف تصدير الأسمدة المخلوطة خلال العام الماضي نتيجة انخفاض حجم الطلب عليها بالأسواق الخارجية، علماً بأن مبيعاتها وصلت إلي 16 مليون دولار في 2010.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة