أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الشركات الأمريكية تتوسع بأسرع وتيرة خلال عقدين في شهر ديسمبر


إعداد ـ أيمن عزام
 
توسعت الأعمال في الولايات المتحدة في شهر ديسمبر الماضي بأسرع وتيرة خلال عقدين، وهو ما يدعم الإشارات الدالة علي أن أكبر اقتصاد في العالم يتسارع نموه مع بدء عام 2011.

 
وذكر معهد إدارة التوريد أن مؤشر الأعمال ارتفع إلي مستوي 68.6 نقطة، مما يعد الأعلي منذ يوليو 1988، ليتجاوز توقعات متفائلة صدرت عن اقتصاديين سألتهم وكالة بلومبرج للأخبار الاقتصادية.
 
وستؤدي المكاسب الناتجة عن الاستثمار في المعدات الجديدة وصعود حجم الصادرات المتجهة إلي الاقتصادات الناشئة إلي مواصلة عجلة إنتاج السلع في 2011، وهو ما سوف يسهم في تحقيق التعافي المنشود، وتدلل التقارير التي تكشف عن صعود إنفاق المستهلك علي أن تجار التجزئة سيحتاجون لإعادة تكوين المخزون، وهو ما سوف يسرع من وتيرة التصنيع.
 
وقال جون سيلفيا، الخبير الاقتصادي لدي شركة »ويلز فارجو سيكيورتيز« للأوراق المالية، إن الاقتصاد يسير بخطوات واثقة نحو التعافي، وأن صعود ثقة الأعمال سيحفز الطلبات الجديدة، التي ستصعد فور بدء المستهلك الأمريكي في زيادة إنفاقه.
 
وكشف تقرير آخر صدر عن وزارة العمل الأمريكية، أن طلبات الحصول علي إعانات البطالة قد تراجعت الأسبوع الماضي لأدني مستوياتها منذ شهر يوليو 2008، مما يعني أن سوق العمالة تتجه للتحسن في بداية العام الجديد، حيث تراجعت الطلبات بنحو 34 ألف طلب لتصل إلي 388 ألفاً في الأسبوع المنتهي في 25 ديسمبر ، أي أقل من أدني تقديرات صدرت عن الاقتصاديين الذين تم سؤالهم.
 
وذكرت الهيئة القومية للسماسرة، أن عقود المنازل التي سبق شراؤها قد صعدت في نوفمبر لمستويات تتجاوز التوقعات، في إشارة إلي أن المبيعات تتجه للتعافي بعد فترة التراجع التي تلت تطبيق برنامج الائتمان الضريبي، وصعد مؤشر المنازل التي تنتظر إعادة بيعها بنسبة %3.5 فقط بعد أن قفزت لمستوي قياسي بلغ %10 في شهر أكتوبر.
 
ولفتت وزارة التجارة إلي أن أكبر اقتصاد في العالم قد تمكن من التوسع بوتيرة سنوية تبلغ %2.6 خلال الفترة من شهر يوليو إلي سبتمبر الماضيين، بزيادة تبلغ %1 مقارنة بذات الفترة من الربع السابق، وساهمت المكاسب التي تحققت في إنفاق المستهلك وحصيلة الاستثمارات في المعدات والبرمجيات والمخزون في سد العجز التجاري المتزايد.
 
وصعد مؤشر الإنتاج لمجموعة شيكاغو في شهر ديسمبر إلي مستوي 74 نقطة، وهو الأعلي منذ شهر أكتوبر 2004، من %71.3 في شهر نوفمبر، وصعد مؤشر الطلبات الجديدة إلي 73.6 من 67.2 نقطة، وصعد مؤشر التوظيف إلي مستوي 60.2 نقطة الذي تم تجاوزه آخر مرة في أبريل 2005، وذلك من مستوي 56.3 نقطة الذي تم بلوغه في شهر نوفمبر.
 
وذكرت شركة »سبندنج بلس« البحثية المختصة بقياس مبيعات التجزئة التي تتم وفقاً لجميع أشكال السداد أن مبيعات إجازة رأس السنة قفزت بنسبة %5.5، وهو أفضل أداء يتحقق منذ عام 2005، وذلك مقارنة بزيادة تبلغ %4.1 في الفترة نفسها من العام الماضي، وتشمل البيانات مبيعات الإنترنت لكنها تستثني مبيعات السيارات.
 
وصعدت كذلك مبيعات شركات إنتاج السيارات، حيث ذكرت شركة »أوتو داتا« أنه تم بيع نحو 12.3 مليون سيارة وفقاً للتقديرات السنوية في شهر نوفمبر، وهي أسرع وتيرة تتحقق منذ تطبيق الحكومة الأمريكية برنامج إحلال السيارات القديمة في عام 2009.
 
ويكتسب مؤشر شيكاغو وتقارير التصنيع الإقليمية الأخري أهمية خاصة لدي الاقتصاديين الذين يحرصون علي متابعتها بغرض استخدامها في رسم صورة لأداء الأعمال في الولايات المتحدة.
 
أما مؤشرات التصنيع الأخري فقد كشفت عن تحقيق تحسن مماثل خلال شهر ديسمبر، حيث أشار مسح إقليمي إلي تعافي مصانع تقع في منطقة نيويورك خلال الشهر وبلوغها مستويات تجاوزت التوقعات، بينما كشف مسح أجراه بنك الاحتياط الفيدرالي عن أن المصانع الواقعة في منطقة فيلادلفيا توسعت بأسرع وتيرة منذ شهر أبريل 2005.
 
وذكرت وزارة التجارة الأمريكية أن المصانع استفادت من صعود المبيعات الخارجية، بفضل صعود الصادرات في شهر أكتوبر لأعلي مستوياتها لأكثر من عامين، واستفادت بعض الأعمال من الطلب المتصاعد من الولايات المتحدة ومن الخارج عن طريق استبدال المعدات المتهالكة بأخري حديثة موفرة للطاقة.
 
وتوقعت شركة دوبنت التي تعد ثالث أكبر شركة أمريكية للصناعات الكيماوية صعود إيراداتها للمستوي المستهدف في عام 2012 بفضل انتعاش مبيعاتها للمزارعين وشركات الإلكترونيات.
 
ويتوقع الين كولمان، المدير التنفيذي للشركة استفادة الشركة من عدد متزايد من فرص النمو الجيدة التي تلقي دعماً بفضل صعود الإنتاج الزراعي وتقليص الاعتماد علي الوقود الأحفوري وعلي توجيه اهتمام أكبر نحو حماية البشر والبيئة.
 
وقام الاقتصاديون برفع سقف توقعاتهم للنمو في الربع الأخير من 2010، علي نحو يعكس القفزة التي تحققت في إنفاق المستهلك وتداعيات تمرير قانون بقيمة 858 مليار دولار يتيح تمديد التخفيضات الضريبية التي تم إقرارها في عهد الرئيس بوش لمدة عامين، وسيؤدي تمرير القانون كذلك إلي تقليص الضرائب المفروضة علي رواتب الموظفين بنسبة %2 في 2011 وعلي مشتريات المعدات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة