أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مصانع الصعيد الأگثر تضرراً‮ ‬من أزمة المقطورات


حسام الزرقاني
 
أكد عدد من مستثمري محافظات الصعيد استمرار إضراب عدد كبير من أصحاب المقطورات في محافظات سوهاج والمنيا وأسيوط وبني سويف، ولفتوا إلي أن استمرار أزمة إضراب المقطورات أدي إلي ارتفاع أسعار المنتجات وعلي الأخص الحديد والأسمنت بشكل كبير بسبب ارتفاع تكاليف النقل. وذكروا أن محافظات الصعيد تعتبر أكثر المتضررين من جراء هذه الأزمة وذلك بسبب تأثر حركة النقل ما بين مصانع المواد الخام التي يتمركز معظمها بمحافظات الوجه البحري والمناطق الصناعية بمحافظات الصعيد التي تعتمد بشكل كبير علي النقل البري، مما نتج عنه خسائر قيمتها 200 مليون جنيه بمحافظات بني سويف، والمنيا، وأسيوط، وسوهاج.

 
ولفتوا إلي أن حركة التجارة وعمليات الاستيراد والتصدير قد تضررت بنسبة %30 بسبب إضراب المقطورات، خاصة أنها تعتمد علي حركة النقل فيما بين الموانئ والمخازن، كما تأثرت العملية الإنتاجية بشدة في جميع المناطق الصناعية بمحافظات الصعيد بسبب توقف حركة النقل بشكل كبير.
 
وأشاروا إلي أن مصانع الحديد والأسمنت والصناعات الكيماوية في محافظات الصعيد قد شهدت نقصاً شديداً خلال الأيام الماضية في حركة نقل المواد الخام إليها، كما انخفضت حركة المبيعات في المصانع، وهو ما أدي لنقص المعروض، ودفع عدد من التجار لزيادة أسعار السلع.
 
وأكد محمود الشندويلي، نائب رئيس الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، رئيس جمعية مستثمري سوهاج، أن جميع المناطق الصناعية بمحافظات الصعيد قد حققت خسائر طائلة بسبب أزمة إضراب المقطورات الأخيرة، وأشار إلي أن الاجتماعات المشتركة التي عقدتها جمعيات مستثمري سوهاج وبني سويف والمنيا وأسيوط مؤخراً قدرت حجم الخسائر بما يفوق الـ200 مليون جنيه حتي الآن.
 
وأكد أن مصنعي استحواذ الصعيد هم أكثر المتضررين من جراء أزمة المقطورات.. وذلك بسبب استحواذ مصانع الوجه البحري علي إنتاج معظم المواد الخام التي تحتاجها الصناعات المختلفة بمحافظات الصعيد.
 
وضرب مثالاً بمصنعه الذي يعتمد علي مصانع البتروكيماويات في الإسكندرية لتوفير المواد الخام الذي يحتاجها، مشيراً إلي أن تكلفة نقل طن المواد الخام قبل الأزمة كانت 300 جنيه، وأصبحت الآن 600 جنيه أي زادت الضعف - علي حد قوله.
 
وأشار »الشندويلي« إلي أن مشكلة المقطورات وارتفاع أسعار الخدمات الأساسية المقدمة للمنشآت الصناعية مثل الكهرباء والمياه والغاز وغيرها، ستؤدي لرفع تكلفة التشغيل بصورة كبيرة وفقدان جزء من الحصة السوقية بالأسواق الخارجية.
 
وشدد »شندويلي« علي أهمية الاستمرار في برامج تحفيز الصناعات المحلية ودعم الصادرات المصرية، خاصة في قطاعات الصناعات الكيماوية والحاصلات الزراعية والصناعات الغذائية والهندسية وغيرها.
 
وقال محسن الجبالي، رئيس جمعية مستثمري بني سويف، إن محافظات الصعيد من أكثر المحافظات التي تضررت من جراء أزمة إضراب المقطورات، مشيراً إلي أن هناك 3 مصانع أسمنت بالمناطق الصناعية ببني سويف قد خفضت إنتاجها بالفعل إلي %30 بسبب تلك الأزمة التي أدت إلي نقص الكميات المعروضة من الأسمنت، ومن ثم وصل سعر طن الأسمنت »جملة« إلي 550 جنيهاً وذلك بزيادة قاربت علي الـ%20 من سعره قبل الأزمة.
 
وأشار إلي أن الزيادة الكبيرة في أسعار الخدمات المقدمة للمصانع بجانب استمرار إضراب المقطورات، ستسفر عن دخول العديد من المنشآت الصناعية مرحلة فقدان القدرة علي تغطية تكاليف الإنتاج ومن ثم بدء مرحلة جديدة من الخسائر والتعثر المالي.. لافتاً إلي أن زيادة أسعار الخدمات، خاصة أسعار الغاز والكهرباء والمياه المقدمة كان يجب أن تتم بصورة تدريجية وعلي فترات طويلة.
 
وأشار إلي أن استمرار هذا التوجه سيسهم في عدم تحقيق الاستراتيجية المعلنة الخاصة بمضاعفة الصادرات المصرية إلي 200 مليار جنيه بحلول عام 2013.
 
وطالب محسن الجبالي بضرورة تبني الحكومة خطة متكاملة تستهدف تحقيق تنمية صناعية شاملة بشكل سريع بمحافظات الصعيد، والترويج للامكانات والفرص المتاحة في هذه المحافظات لتنميتها وجذب مزيد من الاستثمارات الصناعية التي تسهم في توفير العديد من فرص العمل لأبناء تلك المحافظات.
 
من جانبه أكد المهندس علاء الدين مرسي، رئيس جمعية مستثمري المنيا، أن هناك 7 مصانع للصناعات الكيماوية تنتج بودرة كربونات الكالسيوم المستخدمة في صناعة مستحضرات التجميل والبويات، لا تجد من ينقل إنتاجها إلي مصانع الوجه البحري.
 
وطالب الحكومة بضرورة وضع حلول جذرية لأزمة المقطورات وزيادة المهلة المحددة للسائقين إلي جانب ضرورة تقديم دعم الطاقة بصفة مستمرة وذلك حتي لا ينعكس هذا بشكل سلبي علي الحصة التصديرية لمصر في الأسواق الخارجية وتوسعات الاستثمارات المحلية.
 
وأشار »علاء الدين« إلي أن استمرار أزمة المقطورات إلي جانب زيادة أسعار الخدمات الأساسية التي تحتاجها المصانع بشكل كبير في وقت واحد، سيفقد الصناعة المصرية بمرور الوقت جزءاً مهماً من الحصة السوقية بالأسواق الخارجية علاوة علي تضاؤل فرص ضخ استثمارات جديدة بهدف تطوير وتحديث خطوط الإنتاج.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة