أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

«تجارة مطروح» تدعو لإعادة فتح معبر السلوم ووقف قرار «الجمارك» حظر التصدير برًا


كتب- محمد مجدى ومحمد ريحان:

طالبت غرفة تجارة مطروح بإعادة فتح معبر السلوم التجارى فى أسرع وقت ممكن، بعد إغلاقه فى حادثة إطلاق النار من الجانب الليبى والتى تسببت فى إصابة 3 تجار مصريين بجراح وإحراق شاحنة محملة بأقمشة تقدر بنحو 100 ألف جنيه.

كما طالبت الغرفة بوقف قرارى مصلحة الجمارك 63 و64 لسنة 2012 اللذين منعا التجار من التصدير عبر البر إلى ليبيا، على أن يتم تصدير جميع المنتجات، عدا السلع الغذائية، عن طريق الشحن البحرى فقط.

قال إبراهيم مسعود، نائب رئيس الغرفة، إن الحادث أثر سلباً على حركة التبادل التجارى بين البلدين، والتى يقدر حجمها بنحو 1.5 مليار دولار، نظراً لأن غالبية السلع التجارية يتم تصديرها واستيرادها عبر منفذ السلوم التجارى.

وأضاف: إن من أهم السلع التى يتم تصديرها إلى ليبيا، الزيتون والزيوت بأنواعها، إضافة إلى التمر، ومواد البناء، والرخام والسيراميك، لافتاً إلى أن معدلات التجارة شهدت نمواً تصل نسبته إلى نحو %30 منذ تولى الدكتور محمد مرسى رئاسة الجمهورية.

وأشار مسعود إلى أن منفذ السلوم التجارى يستقبل يومياً ما يزيد على 100 شاحنة بضائع متنوعة، بين ملابس ومنتجات جلدية وأغذية وسيارات من الجانب الليبى، بالإضافة إلى أن منفذ «مساعد الليبى» الذى يعتبر بوابة عبور المنتجات المصرية إلى ليبيا ودول المغرب العربى، يستقبل يومياً ما يقرب من 50 شاحنة بضائع مصرية، ولفت إلى أن عدم فتح المعبر مرة أخرى وبسرعة سيتسبب فى تكدس شحنات كثيرة، ويعطل الحركة التجارية بين البلدين.

من جانبها كشفت مصادر مطلعة بمنفذ السلوم التجارى، طلبت عدم نشر اسمها، عن تفاصيل الحادث الذى تعرض له التجار المصريون الثلاثة، إذ نشبت بينهم وبين مسئولى منفذ مساعد الليبى، مشادة حادة، بسبب طلبهم دخول بضائعهم عبر منفذ مساعد الليبى، دون إتمام إجراءات التفتيش الجمركية، مما أدى إلى إطلاق النار عليهم من جانب الجهات الأمنية المسيطرة على المنفذ الليبى.

ونفى ناصر بيان، رئيس جمعية الأعمال المصرية الليبية، فى تصريحات لـ«المال»، علمه بالمنشورين 63 و64 لسنة 2012 اللذين أصدرتهما مصلحة الجمارك لمنع تصدير منتجات المناطق الحرة إلى ليبيا عن طريق البر، لافتاً إلى أن هذا الإجراء حال تطبيقه سيؤثر سلباً على انسياب عملية التجارة بين البلدين.

وأوضح أن غالبية المصدرين يفضلون التصدير عبر منفذ السلوم البرى، رغم طول مدة وصول المنتجات، لأنه الأسهل والأقل سعراً، خصوصاً أن سيارات النقل تنقل البضائع من أمام المصانع إلى ليبيا مباشرة، بينما ترتفع فاتورة النقل البحرى بسبب نقل الشحنات من المصانع إلى الميناء، ثم تكلفة الشحن داخل الميناء، بالإضافة إلى انتظار الحجز فى السفن والحاويات، بما يرفع تكلفة الشحن البحرى.

وأشار بيان إلى أنه حال صحة صدور المنشورين، فإن ذلك سيؤثر سلباً على سهولة وانسياب حركة التجارة بين مصر وليبيا، كما سيرفع الضغط على الشحن البحرى، الأمر الذى ستترتب عليه زيادة تكلفة التصدير إلى ليبيا، بما يمثل ضغوطاً جديدة على المصدرين.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة