أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

تحليل المقترضين والمخاطر يتصدران عقبات إقراض الـ «SME ’s »


المال-خاص:

قال إكزافيير ريل، مسئول التمويل بمؤسسة التمويل الدولية «IFC »، إن ضعف قدرة البنوك على تحليل المقترضين وتسعير المخاطر الخاصة بالتعامل مع قروض المشروعات الصغيرة والمتوسطة يتصدران عقبات اختراقها للقطاع يليه افتقار البنوك للمعلومات والبيانات الخاصة بالعملاء، والضمانات ولكن احتمالية الانتقال إلى الأصول المتحركة ساعدت البنوك على التعامل مع هذا القطاع مستهدفين تحقيق أرباح مرتفعة.

وأكد إكزافيير ريل خلال مشاركته بالمؤتمر، أن نسبة تمويل القطاع المصرفى للمشروعات الصغيرة والمتوسطة تعتبر جيدة، مشيرا إلى أن قطاع الـ SME ’s يتميز بربحية مرتفعة جدا، خاصة فى دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويتوقع أن يصل العائد لما يقرب 150 و350 مليار دولار فى تلك المنطقة.

و أشار إكزافيير إلى إعلان أحد البنوك المغربية مؤخرا أن قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة هو الأكثر ربحية والأسرع نموا وتطورا ولكن إذا تمت دراسة القطاع بشكل جيد لأن التعامل معه بصورة غير سليمة قد يؤدى إلى خسائر فادحة.

و لفت إلى أن نصيب محفظة المشروعات الصغيرة والمتوسطة بلغ 5 % فقط من إجمالى محفظة القروض فى القطاع المصرفى المصرى، فضلا عن وجود ما يقرب من 37 % من مشروعات الـ SME ’s تجد صعوبة فى الحصول على التمويل، وذلك وفقا لدراسة أجرتها «IFC » فى عام 2010.

وتحدث إكزافيير عن عدة عناصر تهدف إلى إنجاح مثل هذا النوع من التمويل، ويأتى فى مقدمة هذه الأسباب، ضرورة تقسيم العملاء إلى شرائح مختلفة، يليها تصميم منتجات تتلاءم مع طبيعة كل شريحة، فضلا عن ضرورة تكيف البنوك مع هذا القطاع وإضفاء الطابع التكنولوجى عليه من خلال إمداده بخدمات الانترنت والـmobile banking ، بالإضافة إلى ضرورة توفير منابر للبحث والتطوير من أجل الحصول على المزيد من المعلومات عن متطلبات القطاع، وتعقبها ضرورة إعادة النظر فى الموارد البشرية والحوافز التى تقدم للقائمين على هذا القطاع، وأخيرا ضرورة إدارة المخاطر بما يتناسب مع طبيعة هذا القطاع.

و أشار إكزافيير إلى أن الـ «IFC » تتعاون مع نحو 500 بنك حول العالم 60 منها يقع فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لافتا إلى قيام المؤسسة بإعداد عدة دورات مكثفة للـSME banking فى الوقت الحالى وأبرز هذه الأدوات يتعلق بإدارة العلاقة بين العملاء والبنوك.

بينما ذكر محمد بدرة، عضو مجلس الادارة غير التنفيذى ببنك القاهرة، أن بعض البنوك تتعامل مع تمويل منتجات المشروعات الصغيرة والمتوسطة على أنها مشروعات قادرة على مواجهة ظروف السوق.

وأوضح بدرة أن ما يقرب من 70 إلى 80 % من ربحية قطاع الـ«SME ’s » تأتى من جانب الخصوم فقط، لافتا إلى أن نسبة النفاذ إلى هذا القطاع لا تزال ضئيلة جدا وذلك لأن الاحصائيات فى مصر تكشف أن حوالى 92 % من الشركات المسجلة فى السجل التجارى هى شركات صغيرة ومتوسطة.

و تطرق إلى تعامل بعض البنوك مع منتجات قطاع الـ SME ’s على أنها مجرد تسهيلات، موضحا أن الجدل حول طبيعة هذا القطاع يستهلك المزيد من الوقت.

و عن منتجات الصيرفة الاسلامية أكد بدرة أنها بدأت فى مصر منذ عام 1963 ثم خرجت من مصر ونمت فى دول شرق آسيا فى أواخر الستينات، تلا ذلك نموها بشكل كبير بدءا من عام 2000، مشيراً إلى محاولة القطاع المصرفى المصرى استعادة تلك المنتجات مرة أخرى.
و أكد بدرة أن البنوك الاسلامية تفتقر للعلاقة مع منظمى القوانين فى مصر، فضلاً عن عدم توافر رأس المال البشرى المدرب للتعامل مع مثل هذه الخدمات
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة