أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

منير الزاهد: القطاع المصرفى أنقذ الاقتصاد مرتين وسدد 7 مليارات جنيه للضرائب


المال - خاص:

دافع منير الزاهد، الرئيس التنفيذى لبنك القاهرة، فى الجلسة الثانية للمؤتمر عن اداء القطاع المصرفى المصرى، قائلاً إنه يعتبر الافضل داخل الاقتصاد المصرى فى الوقت الحالى مقارنة بالقطاعات الاخرى منذ اندلاع الأزمة المالية العالمية مروراً بتداعيات الثورة المالية وحتى الان، مشيرا إلى انه يتمتع بجودة اصول عالية، كما انه يحقق عائداً جيداً فى عدد من المؤشرات ابرزها العائد على حقوق المساهمين.

وقال الزاهد، إن القطاع كان الاكثر اسهاماً فى نمو الاقتصاد المصرى، خاصة عبر اسهاماته فى الضرائب التى تراوحت ما بين 6 و7 مليارات جنيه خلال العام المالى الماضى، إلى جانب مواصلة تقديم انشطته المصرفية الخدمات الرئيسية من القروض البنكية ومنتجات التجزئة المصرفية.

واضاف ان المفهوم البنكى تغير لدى المواطن بعد ان كان يحصر التعامل مع الاغنياء فقط ليتغير إلى التعامل مع الفئات، مشيراً إلى ارتفاع عدد بطاقات الائتمان إلى 14 مليار بطاقة ائتمانية، مما يشير إلى نفاذ القطاع المالى داخل الأسواق.

واكد الزاهد أن القطاع المصرفى ساعد فى انقاذ البلاد مرتين على التوالى مؤخراً، الاولى عقب الازمة المالية العالمية فى 2008، والثانية عقب ثورة 25 يناير ليظهر من القوة والثبات النسبى امام تلك المتغيرات إلى جانب دعم جميع القطاعات الصناعية فى مصر.

وعن الاتهامات الضارية الموجهة للبنوك العاملة داخل القطاع المصرفى المحلى بتعرضها للاقراض الحكومى عبر زيادة الاكتتاب فى الأذون وسندات الخزانة الحكومية مقارنة باقراض القطاع الخاص، أكد الرئيس التنفيذى لبنك القاهرة ان توجه البنوك لاقراض الحكومة عبر شراء اذون الخزانة والسندات الحكومية تلعب دوراً حيوياً فى تغطية عجز الموازنة للدولة وهو ليس بالامر السلبى على الاطلاق، بل يساهم فى انقاذ الاقتصاد وحمايته، لافتاً الانتباه إلى انخفاض حجم مخاطر استثمارات البنوك فى ادوات الدين المحلى فى ظل معدلات التوظيف الحالية والتى تبلغ 51 %، وهى تعتبر آمنه نسبياً مقارنة بمعدلات توظيف القروض للودائع فى الدول الاخرى والتى تتخطى 100 %.

واضاف لا يمكن انكار وجود عنصر مخاطرة الا ان تلك العمليات مؤقتة ولن تدوم، خاصة مع عودة تدفق الاستثمارات الاجنبيه إلى جانب انتعاش الطلب على الائتمان، إضافة إلى توقع الحصول على قرض صندوق النقد الدولى.

ولفت الزاهد الانتباه إلى انه بالرغم من التحديات الكثيرة التى تواجه مصر لكنه ما زال هناك طلب على الاستثمار المصرفى مثل طلبات البنوك القطرية للاستحواذ على حصص فى البنوك المصرية.

وأشار الرئيس التنفيذى لبنك القاهرة ان أكبر التحديات التى تواجه القطاع المصرفى تتمثل فى ارتفاع معدلات البطالة ومايقابلها من تحدى توفير 700 ألف وظيفة، والتى من المفترض ان يساهم القطاع المصرفى فى تدبير العديد من الوظائف وتدريب الكيانات المصرفية، كما انها تتطلب لعب دور فى جانب التوسع فى منح اقراض الشركات لتمويل الاستثمارات الجديدة التى تساعد على توفير فرص عمل جديدة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة