أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

في تقرير جديد للنقد الدولي: دول الربيع العربي تتعافي ببطء في 2013


إعداد – خالد بدر الدين

يتوقع صندوق النقد الدولي أن ينمو الناتج المجلي الإجمالي في مصر وليبيا وتونس والمغرب واليمن والأردن مجتمعة 3.6 % في العام المقبل، مسجلا ارتفاعًا عن توقعاته للعام الحالى عند 2% ومن 1.2 % في 2011. في حين أنه في عام 2010 السابق على اندلاع الانتفاضات السياسية التي أدت إلي ما يعرف بالربيع العربي بلغ معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي 4.7 % .

 
وذكرت وكالة رويترز أن صندوق النقد الدولي أكد في تقرير له اليوم الأحد أن معظم الاقتصادات التي أضيرت جراء انتفاضات الربيع العربي تشهد تعافيًا بطيئًا نتيجة معاناتها مع نسبة تضخم مرتفعة وبطالة متزايدة بسبب ضعف الاقتصاد العالمي وأزمة الديون السيادية التي تعاني منها منطقة اليورو .

ويري الصندوق في توقعاته نصف السنوية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا (مينا) أن عودة الاستقرار السياسي جزئيًا سيتيح نموًا أسرع إلى حد ما للناتج المجمع لكل من مصر والأردن والمغرب وليبيا وتونس واليمن في عام 2013 .

ولكنه تابع: إن ضعف الطلب في أوروبا ومناطق أخرى سيؤثر على دول الربيع العربي التي تنكمش صادرات العديد منها ولكنها لم تصل لأدنى مستوياتها بعد .

وجاء في التقرير أنه من المتوقع أن يستمر النمو أقل من الاتجاهات طويلة الأمد، وينتظر أن ترتفع نسبة البطالة بسبب استمرار ضعف الطلب الخارجي وأسعار الغذاء والوقود المرتفعة والتوترات الأقليمية وضبابية السياسات الأقليمية والشكوك التي تخيم علي الاقتصاد العالمي  .                                                                                   ونتيجة ضعف الطلب العالمي سيسجل ميزان المعاملات الجارية لتجارة السلع والخدمات في تلك الدول تحسنا طفيفا فحسب في العام المقبل، وتوقع الصندوق أن تصل نسبة العجز إلى 4.6 % من الناتج المحلي الإجمالي مقابل 5.4 % في العام الحالى .

و يتعين على بعض الدول دراسة السماح بمرونة أكبر في أسعار الصرف - ما يعني خفض قيمة عملاتها - من أجل تحفيز الصادرات دون أن يحدد أسماء الدول التي يعنيها كما جاء في التقرير الذي يري أن ضعف العملات سيؤدي إلي ارتفاع نسبة التضخم التي يتوقع الصندوق أن ترتفع إلى 8.6 % العام المقبل، وهو أعلى مستوى منذ 2008 مقارنة مع 7.8 % هذا العام .

ويتوقع صندوق النقد أن ترتفع نسبة التضخم في مصر والمغرب في خضم محاولات البلدين خفض العجز الكبير في الميزانية من خلال تقليص دعم الغذاء والوقود .

وتمثل ليبيا التي أطاحت في العام الماضي بزعيمها معمر القذافي استثناء لافتًا من نموذج النمو البطيء بفضل ثروتها النفطية. وبدأ إنتاج النفط يعود لمستوياته قبل الاقتتال في البلاد بوتيرة أسرع من المتوقع .

وانكمش الناتج المحلي الإجمالي في ليبيا بنسبة 60 % في العام الماضي، ولكن الصندوق يتوقع أن ينمو بنسبة 122 % العام الحالى، و17 % في 2013 وسبعة % سنويًا في المتوسط بين عامي 2014 و2017 بافتراض تحسن أوضاع الأمن داخل البلاد، كما أنه من المتوقع أن تسجل ليبيا فائضًا كبيرًا في الميزانية يصل إلى 19 % من الناتج المحلي الإجمالي في 2012 وفائضًا في ميزان المعاملات الجارية بنسبة 22 % .

وكانت نسبة التضخم في ليبيا قد قفزت إلى 16 % في العام الماضي، نتيحة ما أصاب المصانع وشبكة النقل من أضرار بسبب المعارك، ولكن من المرجح أن تنخفض النسبة إلى 10% العام الحالى، مع عودة أنشطة الشركات إلى طبيعتها تدريجيًا ثم تنخفض إلى 1% فقط في 2013 .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة