أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

لجنة‮ »‬بيت العائلة‮«.. ‬هل تكفي لإنهاء الاحتقان الطائفي؟


مجاهد مليجي
 
يأتي الإعلان عن تدشين »بيت العائلة المصرية« برئاسة فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، الدكتور أحمد الطيب، وقداسة الأنبا شنودة، باب الكنيسة المصرية، الذي يضم رموزاً من الأزهر والكنيسة والمثقفين من عقلاء الأمة، ويعقد اجتماعات دورية لمناقشة كل ما يستجد من أحداث يمكن أن تغذي الاحتقان الطائفي لحلها أولاً بأول، كخطوة عملية لمكافحة ووأد الفتنة الطائفية في مهدها..

 
 
يقول السفير محمد رفاعة الطهطاوي، المتحدث الرسمي باسم مشيخة الأزهر، إن لجنة »بيت العائلة« التي دعا إليها فضيلة الإمام الأكبر، جاءت بعد أن تقدم فضيلته بدراسة وافية حول طبيعة هذه اللجنة، ودورها في التصدي للمشاكل التي تندلع في أي مدينة مصرية في الـ28 محافظة، وهي بمثابة مجلس حكماء تضم رموزاً من قيادات الأمة من المسلمين والمسيحيين.
 
وأوضح أن هذه اللجنة ستكون مخولة بدراسة جميع المشاكل العالقة بين الجانبين المسلم والمسيحي، بهدف احتواء ومعالجة الأمور بشكل مباشر وفوري، إذ تتمتع بالحصول علي الضوء الأخضر من القيادة السياسية، من أجل احتواء الأزمات الطائفية التي تندلع من وقت لآخر.
 
من جهته، أكد الأنباء أرميا، سكرتير البابا شنودة، أن تدشين مثل هذه اللجنة التي أعلن عنها فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، وأيدها قداسة الباب شنودة الثالث، هو رأي حكيم، مشيراً إلي أن وجود مثل هذه اللجنة يمكن الطرفين من مواجهة أي مشاكل تحدث بروية وهدوء أولاً بأول.
 
ولفت إلي أن وجود مثل هذا الكيان، سيؤدي إلي غلق الباب تماماً علي أي تظاهرات يمكن أن تندلع هنا أو هناك، حيث لن يكون هناك مبرر لاندلاعها، لأن المشاكل سيتم حلها علي الوجه الصحيح، بعيداً عن المجاملات، وتحاشي الغضب الجماهيري والاحتكاكات، وهنا يتحقق للشعب المصري التمتع بالروح الوطنية الواحدة والفكر الواحد.
 
وأوضح أنه لا يمكن أن نقول إنها تأخرت كثيراً، لكن يمكننا القول بأنها ظهرت بمشيئة الله عندما أراد لها الظهور، معرباً عن تفاؤله بوجود فضيلة شيخ الأزهر وقداسة البابا علي رأس »بيت العائلة«، هذا يداً واحداً وصفاً واحداً.
 
وأكد المهندس أبوالعلا ماضي، وكيل مؤسسي حزب الوسط، أنه من منطلق مبدأ اطفاء الحريق، فإن هذه اللجنة »بيت العائلة«، جاءت في الوقت المناسب، وهي خطوة نرحب بها، ونؤيد شيخ الأزهر والبابا شنودة في مضيهما قدماً بتفعيلها في أسرع وقت ممكن، وعلي أرض الواقع، مشيراً إلي أنه يثق علي المستوي الشخصي في تحركات فضيلة شيخ الأزهر وقداسة البابا، من أجل صالح مصر واستقرار الأوضاع وتخفيف حدة الاحتقان الطائفي.
 
وأكد أن هناكً احتياجاً شديداً لهذه اللجنة لاطفاء هذه الحرائق.
 
ويري الدكتور العجمي دمنهوري، رئيس جبهة علماء الأزهر، أن حادث الإسكندرية واضح فيه بجلاء أصابع الموساد الإسرائيلي، صاحب المصلحة الأولي في ضرب الاستقرار في مصر، وإثارة الفتنة الطائفية فيها، داعياً الإخوة الأقباط إلي التحلي بضبط النفس وعدم توجيه غضبهم ضد المسلمين، لأن من قام بهذا العمل الإجرامي أسقط ضحايا من المسيحيين والمسلمين معاً دون تفرقة، كما أن ما حدث لم يؤيده المسلمون ولم يرضوا به، وهم أول من استنكروه.
 
وقال إن مثل هذه اللجنة إذا تم تفعيلها بجدية سيكون لها فعل أقوي من السحر في تثبيت دعائم الاستقرار والوئام بين أبناء مصر جميعهم، وستخفف كثيراً من حدة المناخ الطائفي المشتعل، لا سيما أن البعض يشعر بأن المسيحيين يبتزون الدولة ويستوقفون بالخارج عليها، وهو ما يستغله المتعصبون ويغذي جذور التطرف، مشيراً إلي أنه لابد أن تمتلك هذه الجلنة الشجاعة الكافية لمعالجة جذور الأزمات ومواجهة كل طرف بأخطائه وتكف الدولة عن تراخيها في مواجهة من يتجاوز في حقها، حيث إن أحداث العمرانية شاهدة علي أن الرخاوة ليست من الحكمة في كل موقف.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة