أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

.. ‬10‮ ‬آلاف قنطار قطن واردات‮ »‬كوم حمادة‮« ‬بتكلفة‮ ‬9‮ ‬ملايين جنيه


المال ـ خاص
 
قال المهندس يسري نصر عباسي، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لشركة كوم حمادة للغزل والنسيج التابعة للشركة القابضة للغزل والنسيج والملابس الجاهزة، إن الشركة قامت منذ بداية شهر يوليو الماضي وحتي نهاية عام 2010 باستيراد 10 آلاف قنطار من الأقطان المحلية والمستوردة بتكلفة 9 ملايين جنيه بمتوسط 900 جنيه للقنطار، مشيراً إلي تغيير طريقة الإنتاج بالشركة لتعتمد بشكل أكبر علي البوليستر كبديل للقطن حتي تنتهي الأزمة الراهنة.

 
وأضاف »عباسي« أن المخزون المتاح حالياً بالشركة يتراوح بين 2000 و3000 قنطار، يكفي فقط لاستمرار عملية الإنتاج لمدة تتراوح بين 14 و21 يوماً، موضحاً أن الأقطان التي تعتمد عليها الشركة مستوردة من أوزباكستان بأسعار تصل إلي 1200 جنيه للقنطار مقارنة بـ450 جنيهاً في يوليو الماضي و650 جنيهاً في سبتمبر 2010.
 
وأشار »عباسي« إلي أن الشركة تكتفي بشراء كميات بسيطة من الأقطان تحسباً لانخفاض الأسعار حتي لا تتكبد تكاليفاً إضافية تزيد من حجم خسائرها خاصة مع ارتفاع أسعار القطن المتاح حالياً وعدم توافره في الأسواق.
 
كانت »المال« قد كشفت عن قيام شركة كوم حمادة للغزل والنسيج باستيراد نحو 60 ألف قنطار من القطن بقيمة إجمالية تصل إلي نحو 44 مليون جنيه مكنت الشركة من تحقيق إنتاج بقيمة 49 مليون جنيه من اليونان وباكستان وسوريا والسودان عن طريق وكلاء أو بشكل مباشر حيث توفر الطريقة الثانية موارد مالية كبيرة تمثل عمولة الوكلاء.
 
ويشكو مسئولو الشركة من شراسة المنافسة علي خلفية إغراق السوق المصرية بالغزول الأجنبية وارتفاع أسعار القطن وعدم مواكبة أسعار الغزول له.
 
وتصل المساحة المزروعة من القطن حتي بداية يونيو الماضي إلي نحو 320 ألف فدان بمعظم محافظات الجمهورية وكلها من الأقطان طويلة التيلة يتم تصدير جزء منها، في حين تحتاج صناعة الغزول في مصر إلي الأقطان قصيرة التيلة وهو ما لا يتوافر محلياً.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة