أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

هيكلة الاقتصاد أفضل السبل لمواجهة الأزمات


هبة محمد

تناولت الجلسة الافتتاحية من المؤتمر الخامس الذى عقد الخميس الماضى تحت رعاية البنك المركزى والمعهد المصرفى بعنوان القطاع البنكى والاستقرار المالى العالمى، متطلبات نمو وتحسن الاقتصاد العالمى خاصة بعد ازمة منطقة اليورو، حيث اشارت د. هالة السعيد، عميدة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، إلى أن مخاطر الاستقرار المالى والاقتصادى اصبحت تشهد جانبا كبيرا من العولمة فى التأثير على مختلف بلدان العالم.

وأوضحت ان الاضطرابات المالية التى حدثت فى اليونان كان لها تأثير اولى واسع خاصة فى مجالى الشحن والتجارة والسياحة.

ولفتت الى ان الاتحاد الاوروبى لم يتحرك بشكل سريع لمواجهة تلك الازمة، حيث انه يضم عددا كبيرا من الدول، بما يشكل ضرورة الاجتماع بتلك الدول لمناقشة الاضطرابات المالية لاتخاذ قرارات مالية ونقدية مؤثرة، وأكدت اهمية تطبيق افضل الممارسات للخروج من تلك الازمة من خلال زيادة الضرائب لتعويض العجز الحادث فى قوائم اعمال البنوك، الا ان تلك الطريقة لاقت انتقادا واضحا من صندوق النقد الدولي، حيث اضر ذلك بمعدلات النمو الاقتصادية، مشيرة الى ضرورة مراعاة تأثير تلك الازمة على اقتصادات ومعدلات نمو البلدان الناشئة.

وأكد باتريك جى وارد، رئيس قطاع الاستشارات وادارة الاصول لدى بنك جولدن مان ساكس دور البنوك المركزية فى معالجة المشكلات الاقتصادية من خلال شراء الادوات المالية ابرزها الصكوك والسندات فى محاولة للحد من التراجع فى معدلات نمو الانشطة الاقتصادية، لافتا الى ان الدول الكبرى التى تتميز اقتصاداتها بالقوة والقدرة على التصدى للازمات المالية لها دور ايضا فى معالجة الازمة المالية.

وتابع ان تعاون صندوق النقد مع عدد من الدول الاوروبية على رأسها فرنسا والمانيا يعتبر امرا مهما للتوصل الى حلول جذرية للمشكلات المالية التى تعانيها الدول الاخرى ابرزها اليونان والبرتغال، مشيرا الى ان هناك فرصة جيدة لعدد من الاقتصادات الناشئة كالصين ستحظى بمعدلات نمو مرتفعة خلال المرحلة المقبلة.

واضاف ان الصين اصبحت تستهدف معدلات نمو مرتفعة لاقتصادها تتعدى الـ 7.5٪ خلال السنوات الخمس المقبلة، مشيرا الى ان تلك المعدلات ستؤثر ايجابيا على مؤشر النمو العالمى، لذا يجب ان تحافظ الدول الناشئة على استدامة المعدلات التى تصل لها وتحقيق قيمة مضافة جيدة للاقتصاد العالمي.

وأكد لايان ليدساي، مدير ادارة الاصول لدى بنك جولدمان ساكس ضرورة حماية اسواق رؤوس الاموال العالمية والعمل على زيادة نمو حجم الاصول المستثمرة لتجاوز هذه الازمة، مشيرا الى ان الولايات المتحدة الامريكية سيكون لها دور فعال فى خفض هشاشة رؤوس الاموال واتخاذ اجراءات حاسمة للحد من تذبذب اداء اسواق المال.

ولفت الى ان الازمات المالية المتوالية اضعفت ثقة المستثمرين فى اقتحام عدد من الاسواق وضخ اموال جديدة فى المشروعات القائمة، مشيرا الى ان ذلك اثر بشكل سلبى على حصولهم على خطوط ائتمانية من البنوك، كما ان الاضطرابات المالية ادت الى ظهور عدد من المخاطر المتعلقة بمنح الائتمان ودفعت كثيرا من الشركات لاستثمار اموالها فى اسواق الدين الحكومية.

وقال ان الاسواق الناشئة لديها فرص نمو قصيرة الاجل، بما يشير الى توجه رؤوس الاموال نحوها بقوة، حيث انها تحرص على خلق توازنات بين العجز والفوائض المالية فى اقتصاداتها، مؤكدا ضرورة تحلى القائمين على البنوك المركزية بالشجاعة لمواجهة تداعيات الازمة.

وابدى تفاؤله بتحسن المؤشرات المالية خلال العام المقبل حيث من المتوقع ان تحقق الولايات المتحدة معدل نمو لا يقل عن 2.5٪، كما ان الدول الآسيوية وعلى رأسها الصين ستحدث طفرة فى معدلات نمو اقتصاداتها فى الاجلين القصير والمتوسط.

واشار الى انه من الافضل ان تتبع الدول التى تعانى ازمات مالية اجراءات هيكلة لاقتصاداتها طويلة المدى بدلا من اللجوء الى اجراءات تقشفية كفرض حزمة اضافية من الضرائب، الامر الذى يؤثر سلبا على روية عدد من الشركات لتلك الاسواق ويدفعها الى خفض حجم الاموال المستثمرة فيها، ضاربا المثل بايطاليا التى اتبعت نظاما هيكليا طويل الامد، مما ساهم فى حدوث توازن نسبى فى مؤشرات النمو المستدامة بها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة