لايف

‮»‬صيد الأحلام‮« ‬مسرحية بثلاث نهايات


المال ـ خاص
 
قرر ناصر عبدالمنعم، مدير مسرح الغد، مد عرض مسرحية »صيد الأحلام« لفترة أطول نظراً للإقبال الجماهيري علي العرض حتي نهاية شهر يناير الحالي.

 
وأشارت رشا عبدالمنعم مؤلفة النص إلي أن العمل مأخوذ عن قصة شعبية فلسطينية تروي حكاية صياد فقير يحلم بأنه أصبح غنياً وحوله الكثير من الفتيات الجميلات، ويقع في حب الفتاة نور التي ترقص له، ويكون همه هو إخراجها من الحلم لتعيش معه في الواقع، موضحة أن مخرج العرض محمد فوزي استعان بتقنية خيال الظل كمعادل للحلم لتقديم العوالم الأسطورية التي تتقاطع مع الحكي ومع تشخيص الممثلين في الأجزاء التي تعبر عن الواقع.
 
من جانبه أوضح المخرج محمد فوزي أن ما جذبه للنص هو فكرة مسرح خيال الظل الموجودة بداخله، إضافة إلي الحدوتة المثيرة الجميلة، مشيراً إلي أن الشاشات المتعددة التي أحاطت فضاء مساحة العرض كانت لإعطاء ومضات وإشارات لها علاقة بمتطلبات الصورة وبالرموز والأفكار التي تطرحها الحدوتة قبل أن تبدأ، كما أن لها علاقة بجو الحلم، سواء في مشهد الرجل الذي يقفز من مبني عال، وفي كل مرة يزداد المبني ارتفاعاً، أو الطفل الذي يلعب بحجر، يتحول إلي غيوم وطائرات حربية، أو الرجل الذي يطارده ترس حتي يظفر به ويحوله هو نفسه إلي ترس، ثم تبدأ الحكاءة من خلال الحكائة/ البطلة التي تتجسد حكايتها علي الشاشات في صور درامية، ويتم الانتقال من المسرح البشري إلي مسرح خيال الظل لنعيش في الحلم من خلال »علي« الذي يتجول في أحلامه، ويجلس خلالها مع حبيبته العارية، وعندما يريد إخراجها من الحلم، يواجه مشكلتين: الأولي هي كيف يخرجها، والثانية أنها ستكون فضيحة لو خرج بها وهي عارية أمام الناس.
 
وأضاف أن للعرض ثلاث نهايات مختلفة للحلم هي النهاية المعتادة التي ترددها الحكاءة وهي أنهما عاشا في تبات ونبات وأنجبا البنين والبنات، ونهاية تخرج فيها نور من الحلم لكن علي يري النسخة الواقعية أقل جمالاً فيتجاهلها ويذهب للنوم ليحلم بفتيات أخريات، ونهاية ثالثة عند علي الذي يحبسه الساحر في الحلم ويظفر هو بنور، ليتحول علي من رجل يحلم بفتاة إلي رجل في حلم فتاة.
 
»صيد الأحلام« من إنتاج الفرقة القومية للعروض التراثية، ويتم عرضه علي مسرح الغد بالبالون، وهو بطولة نهاد أبوالعينين، أحمد بسيم، نشوي إسماعيل، شكري عبدالله، رضا حسنين، هشام علي، محمد لبيب، نديم شوقي حجاب، وبسنت عباس، وديكور وملابس محمود حنفي، والتأليف الموسيقي لهاني عبدالناصر، وتصميم وتنفيذ عرائس عزت وعبدالحميد حسني، وتصميم إضاءة محمد حسني.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة