أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‬دعوات تجميد عضوية السعودية في‮ »‬الدولي لحقوق الإنسان‮« ‬تصطدم بمواثيق الأمم المتحدة


فيولا فهمي
 
توالت ردود الفعل داخل الوسط الحقوقي في مصر حيال الثورة الشعبية الجماهيرية التي اندلعت في تونس مؤخرا، وفي الوقت الذي اعتبر فيه النشطاء الحقوقيون ان الظروف الاقليمية والمحلية باتت مواتية لاتخاذ خطوات جادة في مجال الاصلاح السياسي في مصر، اعتزمت منظمة اتحاد المحامين للدراسات القانونية والديمقراطية جمع توقيعات من المنظمات الحقوقية في مصر تمهيدا لتصعيدها الي المجلس الدولي لحقوق الانسان التابع للامم المتحدة للمطالبة بتجميد عضوية المملكة العربية السعودية في المجلس انطلاقا من كونها دولة راعية وحامية للاستبداد والمستبدين في العالم العربي، وذلك علي خلفية استقبال السعودية الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي عقب اندلاع الثورة الشعبية الجماهيرية في تونس والتي ادت الي سقوط رموز السلطة التونسية مؤخرا.

 
وطالبت المنظمة في بيانها امس الاول الاثنين المجتمع الدولي بمحاسبة السعودية جراء تحديها العالم وحمايتها الطغاة والديكتاتوريين في المنطقة، مناشدة الاتحاد الاوروبي والادارة الامريكية بضرورة الضغط علي الامم المتحدة لاجبار السعودية علي تسليم الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي للمحاسبة امام الشعب التونسي.
 
وشدد شادي طلعت، مدير منظمة اتحاد المحامين للدراسات القانونية والديمقراطية، علي ضرورة ملاحقة المملكة العربية السعودية دوليا من خلال تضييق الخناق عليها في المحافل الدولية، بسبب استقبالها الرئيس التونسي المخلوع »زين العابدين بن علي« وتحديها العالم من خلال رعايتها الطغاة.
 
ودعا طلعت« الامم المتحدة بأجهزتها والاتحاد الاوروبي والادارة الامريكية لاتخاذ موقف حاسم ضد المملكة، لما تقوم به من تحد سافر للديمقراطية وارادة الشعوب في المنطقة، معلنا عن تدشين حملة لجمع التوقيعات من المنظمات الحقوقية في مصر وبعض الدول العربية لتصعيدها الي المجلس الدولي لحقوق الانسان التابع للامم المتحدة بهدف تجميد عضوية السعودية في المجلس.
 
في حين اوضح حافظ ابوسعدة، رئيس المنظمة المصرية لحقوق الانسان، ان قرار تجميد عضوية السعودية في المجلس الدولي لحقوق الانسان لا يمكن ان يصدر علي اثر مطالب بعض المنظمات الحقوقية في مصر والدول العربية، لان الامر يتطلب قرارا من الجمعية العمومية للامم المتحدة لبحث قرار تجميد عضوية السعودية من »الدولي لحقوق الانسان« وذلك اذا ما تم تقديم مستندات دامغة علي انتهاك السعودية حقوق الانسان.
 
واستبعدت السفيرة ليلي بهاء الدين، مساعد وزير الخارجية لشئون حقوق الانسان والمسائل الانسانية والاجتماعية، امكانية استجابة المجلس الأممي لحقوق الانسان لمطالب المنظمات الحقوقية في مصر بشأن تجميد عضوية المملكة العربية السعودية، لاسيما ان الاجهزة التابعة للامم المتحدة تتعامل مع الوفود الرسمية ولا تولي اهتماما بمطالبات الافراد والمؤسسات المحلية في اي من الدول.
 
ووصفت »بهاء الدين« هذه التحركات بـ»الاعلامية« التي لا تستهدف سوي جذب اهتمام وسائل الاعلام المختلفة، ولكنها لن تلقي صدي في الاوساط الدولية سواء الرسمية او غير الرسمية، نافية امكانية تعامل مندوب مصر الدائم في المجلس الدولي لحقوق الانسان مع مثل هذه المبادرات الفردية ما لم تكن هناك تحركات دبلوماسية رسمية صادرة عن وزارة الخارجية في مصر.
 
واضافت مساعدة وزير الخارجية لشئون حقوق الانسان، ان حق اللجوء السياسي للرئيس التونسي المخلوع »زين العابدين بن علي« مكفول بحكم القانون الدولي، وبالتالي فإن المملكة العربية السعودية لم ترتكب مخالفة صريحة للقانون الدولي العام، ولكنها ملتزمة امام الرأي العام الدولي رغم انتقادات شعوب المنطقة العربية واستيائها من استقبال الرئيس التونسي المخلوع.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة