أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

ٍّالصين تصعد من حربها ضد التضخم


المال - خاص
 
أمرت الحكومة الصينية البنوك بالاحتفاظ بمزيد من ودائعها كاحتياطيات في البنك المركزي، في خطوة تهدف الي تخفيض حجم الاقراض لديها، ومعالجة معدلات التضخم المستمرة في الارتفاع. وذكرت صحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية، أن البنك المركزي رفع معدل احتياطي الودائع المطلوب بمقدار 0.5 نقطة مئوية لجميع البنوك الصينية، بدءا من العشرين من يناير الحالي، ليصبح المعدل المعلن %19 لمانحي القروض الرئيسيين في البلاد،


وأن معدل الاحتياطي المطلوب كان بالفعل عند اعلي مستوياته منذ بدء تنفيذ متطلبات الاحتياطيات البنكية في منتصف الثمانينيات بعد قيام البنك المركزي بزيادة المعدل ست مرات في العام الماضي. وذكرت الصحيفة ان معدل التضخم الرئيسي السنوي لاسعار المستهلك وصل الي %5.1 في شهر نوفمبر وهو ما يعد اعلي مستوياته خلال 28 شهرًا،

 وبالرغم من بعض التوقعات بشأن اعتدال الزيادات في الاسعار في شهر ديسمبر، فمازالت هناك ضغوط تضخمية قوية علي الاقتصاد. وقالت الصحيفة إن حكومة بكين جعلت محاربة التضخم مهمة رئيسية لها خلال العام الحالي، وسط مخاوف من زيادات مطردة للاسعار يمكن ان تؤدي الي اضطرابات اجتماعية، كما حدث في اوقات عديدة خلال تاريخ الصين الحديث،

موضحا ان اسعار المواد الغذائية تؤثر علي نحو غير متناسب علي المواطنين الاكثر فقرًا الذين ينفقون جزءًا أكبر من دخلهم علي الضروريات الحياتية وكانوا المحرك الرئيسي للتضخم، الذي ارتفع بمقدار %11.7 علي العام السابق في نوفمبر الماضي وذلك وفقًا للبيانات الرسمية. وأضافت الصحيفة ان الصين سوف تحتفل بالعام الصيني الجديد في مطلع شهر فبراير المقبل، وعادة ما يتسارع التضخم في الاسابيع السابقة علي الاحتفالات مع اندفاع المواطنين نحو شراء أطايب الاطعمة والهدايا للعطلة التي تجتمع خلالها العائلة. واشار مسئول بارز من لجنة التنمية والإصلاح الوطنية وهي وكالة التخطيط الحكومية القوية في الصين، الي استعداد بكين لفرض قيود جديدة علي الاسعار إذا لم يصبح معدل التضخم معتدلا خلال الاشهر المقبلة. وقال زاهو وانجون، نائب مدير قسم التسعير في لجنة التنمية والإصلاح الوطنية، إن بكين من المرجح ان تعلن عن سياسات جديدة لمواجهة التضخم اذا تسارعت الاسعار في الربع الاول من العام الحالي. وذكرت الصحيفة انه بالاضافة الي قيام الحكومة الصينية برفع متطلبات الاحتياطيات البنكية ست مرات في العام الماضي، قامت بكين ايضا بزيادة اسعار الفائدة الرئيسية مرتين في اكتوبر وعيد الميلاد. ويقول المحللون الاقتصاديون إن البنوك الصينية اقرضت 9600 مليار رينمبي في عام 2009، أي أكثر من ضعف حجم القروض الجديدة التي وفرتها في العام الماضي. ومع وجود وفرة في السيولة في الاقتصاد، قامت البنوك الصينية باقراض حوالي 500 مليار رينمبي خلال الاسبوع الاول من يناير فقط، اي اكثر من اجمالي القروض الجديدة في شهر ديسمبر بأكمله التي بلغت 480.7 مليار رينمبي وذلك وفقا للتقارير الاعلامية الصينية. واوضح هؤلاء المحللون ان التدافع نحو تمديد الائتمانات في بداية العام هو حدث سنوي في الصين، ويرجع الفضل فيه لنظام من حصص القروض الذي يشجع البنوك علي تأجيل القروض من الشهور الاخيرة من العام السابق وتسجيلها جميعا في الربع الاول من العام الجديد.
 
وقال مارك ويليامز، الخبير الاقتصادي الكبير لدي شركة »كابيتال ايكونوميكس«، إن الاعلان الاخير بشأن الزيادة في معدل الاحتياطي البنكي سوف ينظر اليه جزئيا علي انه استجابة لعمليات الاقراض المطردة التي اعلن عنها في الاسبوع الاول من يناير الحالي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة