أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

«‬تونس تنفي‮ ‬استيلاء ليلي الطرابلسي علي‮ ‬1.5‮ ‬طن ذهب


باريس- وكالات:
 
نفي البنك المركزي التونسي أمس، ما ذكرته صحيفة لوموند الفرنسية نقلاً عن مصادر مخابراتية، عن استيلاء ليلي الطرابلسي، زوجة زين العابدين بن علي الرئيس التونسي المخلوع، علي 1.5 طن ذهب من البنك المركزي التونسي، وتمكنت من تهريبها معها الي دبي، وتقدر قيمتها بنحو 60 مليون دولار.


قالت الصحيفة نقلاً عن مصادر مخابراتية، إن ليلي الطرابلسي ذهبت إلي البنك  المركزي قبل هروبها لأخذ سبائك من الذهب، لكن محافظه رفض ذلك، فاتصلت ليلي بزوجها بن علي، الذي رفض الأمر في البداية أيضاً، ثم وافق لاحقاً، وتوجهت ليلي اثر ذلك إلي دبي. من جهة أخري قالت الصحيفة، وفقا لمسئول فرنسي، إن زين العابدين لم يكن يتوقع سقوطه بتلك السرعة، مستشهدة بأنه سجل خطاباً جديداً لم يتح له الوقت ليظهر، وهو ما يؤكد أنه لم يغادر البلاد طوعاً، ولكن تم خلعه من منصبه. وحسب »لوموند«.. فإن الطريقة التي تمكن من خلالها بن علي من مغادرة البلاد غير واضحة، ويعتقد العديد من السفارات الأوروبية أن الأجهزة الأمنية الليبية لعبت دوراً مهماً في تهريب »بن علي«، ويعزز هذا الشعور خاصة لدي باريس كلام الزعيم الليبي معمر القذافي، الذي قال إنه يأسف لنتائج الأزمة التونسية. وقالت وزيرة المالية الفرنسية »كريستين لاجارد« في حوار لها مع راديو أوروبا، إن الحكومة الفرنسية طلبت من البنوك المحلية مراقبة جميع الحسابات المصرفية للرئيس السابق »بن علي«، تمهيداً لتجميدها.
 
كما أفادت وكالة الأنباء الألمانية نقلاً عن مصادر في الخارجية السويسيرية، بأن سويسرا تتحري حسابات مصرفية لمسئولين حكوميين بارزين في تونس، كما أشارت المصادر إلي امكانية تجميد هذه الحسابات.
 
وأوضحت المصادر أن القضاء السويسري لا يمكنه التدخل إلا عندما تبدأ تونس إجراءاتها القضائية ضد المسئولين السابقين في السلطة، حيث وقعت سويسرا علي قانون في العام الماضي يسمح لها بإعادة ثروات ديكتاتوريين سابقين موضوعة في بنوكها إلي الدول المعنية.
 
واستمرت الأوضاع المضطربة في تونس أمس، حيث لجأت قوات الأمن إلي استخدام القنابل المسيلة للدموع، لتفريق مظاهرة سارت بشارع الحبيب بورقيبة في العاصمة تونس، تطالب بتخلي الحزب الحاكم عن الحكم، وتندد بمشاركته في الحكومة الائتلافية الجديدة المزمع الإعلان عنها.
 
وكان الجيش قد اشتبك مساء أمس الأول الأحد مع عناصر مسلحة موالية للرئيس المخلوع ب»ن علي« في ا لعاصمة التونسية، وقتل بعضاً منهم قرب البنك المركزي، كما اعتقل الجيش عشرات آخرين بينهم مسئولون أمنيون وأجانب.
 
وشهدت عدة دول عربية حزمة من الإجراءات تهدف إلي امتصاص غضب الشارع، ومنع انتقال عدوي الانتفاضة التونسية إليها، فقد أعلنت الحكومة الموريتانية عن برنامج عاجل لتخفيف سخط السكان الأكثر فقراً جراء ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية، يشمل فتح متاجر في مختلف أنحاء البلاد لبيع السلع الأساسية بأسعار مدعومة، وتوسيع زراعة المواد الغذائية.
 
وفي سوريا، قررت الحكومة زيادة دعم زيت التدفئة بنسبة %72، ما يعادل 33 دولاراً شهرياً، وهو ما يمثل تحولاً في سياسة البلاد، خوفاً من اشتعال انتفاضة علي غرار ما حدث في تونس.
 
كانت الحكومة السورية في السنوات الأخيرة حريصة علي خفض الدعم تدريجياً ورفع الحظر عن المشروعات الخاصة، إلا أن الانتفاضة التونسية جعلت العديد من الحكومات العربية تعيد حساباتها.
 
كما كان للأردن السبق باتخاذ إجراءات مماثلة، عندما أعلنت الحكومة عن خطة بقيمة 225 مليون دولار لخفض أسعار بعض السلع الأساسية مثل الأرز والسكر.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة