أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

فن‮ »‬الحرق علي الجلد‮«.. ‬إضافة لاكسسوارات المرأة


ياسمين فواز
 
يعد فن »الحرق علي الجلد« واحداً من الفنون المهمة في التاريخ المصري القديم والحديث علي السواء، ولعل الدليل علي ذلك هو استمراره حتي الآن، خاصة في السوق المصرية، نظراً لاعتماد هذا الفن علي الحضارة القبطية والفرعونية القديمة، التي تشتهر بها مصر علي مر العصور والتي أبهرت العالم أجمع.

 
و»الحرق علي الجلد« من الفنون النادرة للغاية في العالم، ومن يملك القدرة علي تطويع هذه الموهبة بالفعل، فهو فنان.. لذلك لا نجد أمامنا سوي التقدير عندما نصادف فنانين بهذا النضج الفني الخطير.. منهم مجدي هنري، القاطن في أحد خنادقه الفنية منذ 30 عاماً تقريباً، يبحث ويطور تصميماته الفريدة، كونه أحد الصناع المهرة في الرسم عن طريق »الحرق علي الجلد« في مصر، التي يستوحيها من الحضارات الفرعونية والقبطية والإسلامية، حيث يطوع الخامات الطبيعية في أشكال وخامات أكثر من رائعة.
 
يقول مجدي هنري، إن فن »الحرق علي الجلد« يمتلك من حياتي أكثر مما أمتلكه أنا حيث أقضي في ورشتي الصغيرة 14 ساعة تقريباً، أبحث فيها عن الرسومات التي تتناسب مع الذوق العام، حيث أعمل جاهداً علي وضع أفضل التصميمات التي من شأنها، إضافة مزيد من الأناقة علي من يرتدي المنتجات الخفيفة مثل الشنط والميداليات والحظاظات الجلدية البديعة، التي يؤكد أنها مقصد معظم السياح الأجانب، التي تضعها البازارات كمنتج أساسي عكس المنتجات الثقيلة مثل الحرق علي الخشب، الذي تسعي إليه السيدات لتزيين منازلهن بطرق مستوحاة من العصور القبطية والإسلامية التي تنعم بكم هائل من الديكورات التي تتجدد دوماً مع كل عام.
 
وأضاف »هنري« أن أسعار المنتجات الجلدية بالفعل مرتفعة ولا يستطيع شراءها سوي طبقات معينة من المجتمع، لكنها بالمقارنة بتكلفة الخامات، نجد أن هامش الربح منها ليس بقدر المجهود الكبير الذي يبذله الصانع من تصميم وتنفيذ المنتجات لذلك تأتي متوافقة معها جداً.
 
وأشار إلي أن هناك العديد من التصميمات بفن »الحرق علي الجلد« من ميداليات وبورتيرهات وبراويز وشنط جلدية ومحافظ وأقلمة وغيرها من التصميمات التي يطبقها الفنان دون تدخل أي آلات حديثة في التصنيع، لأن الأدوات المستخدمة في التصنيع كلها بدائية لم يتم تطويرها منذ السبعينيات، لذلك لا يمكن العمل علي إخراج هذه الموديلات سوي الفنانين المتمكنين من أدواتهم الفنية، مع الأخذ في الاعتبار أن كل تصميم يعد لوحة فنية واحدة لا تتكرر، لأنها مصنوعة يدوياً وبدقة متناهية.
 
ويري »هنري« أن أنواع وأشكال فن »الحرق علي الجلد« تعطي المرأة إضافة قوية وتميزاً لا يضاهيه أي تصميم آخر، سواء في البيت أو في اكسسواراتها الخاصة، نظراً لأن التميز هو عنوان هذا الفن، موضحاً أنه عادة ما يلاحظ حيرة المرأة عند اختيارها أحد المعروضات في أي متجر أو بازار، حيث تظل تشكيلة الحقائب الجلدية هي الأساس الذي تقبل عليه معظم السيدات، بل الرجال أيضاً، حيث تعتبر هذه الشنط سمة أساسية عند قطاع عريض من المصريين، نظراً لتميزها وكونها من القطع العملية التي تحتاجها المرأة باستمرار خلال اليوم، والتي تتوافر بأكثر من حجم يلبي احتياجات المرأة المختلفة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة