أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

التصميم الداخلي‮.. ‬عزف علي أنغام الأناقه


ناهد السيد
 
 فتؤكد انفصالها عن العالم الخارجي وهي تعمل، لكنها تتوحد مع الفراغ وتخطط لملء فراغاته بكل دقة وتترك العنان لروحها وحسها الانساني لكي تختار عناصر الديكور ثم توظفها في أماكنها المناسبة وبما يلائم طبيعة شخصية سكان البيت فهي تحاول جاهدة في كل بيت أن تستخلص عناصر تفيض بالروحانية، فتلعب علي مشاعر أصحاب البيت وطبيعة المكان المحيط بالبيت وحدوده ومساحته، وكلها عناصر تؤثر في اختيارها نوعية الطراز وطبيعة الروح التي تستحضرها لتندمج مع أصحاب البيت وتخاطب مشاعرهم واحاسيسهم دون عناء، وهذه العناصر بالفعل هي التي تمنح الراحة وتجعل المكان يفيض بالطاقة والحيوية ايضا.

 
 
وتعد المهندسة نسرين حشيش من أول المساهمين في تطويع جميع طرز الديكور للتواجد في العصر الحديث بمعاييرها الأساسية ولهذا تتواجد مختلف أنواع الطرز الشرقية بشكل معاصر، حيث حولت البيوت البسيطة الي قصور فخمة بلمسات طالما اشتقنا الي رؤيتها المقصورة علي المتاحف والبيوت الأثرية والتاريخية، لكنها تفننت في استقطاع احدي هذه المفردات الشهيرة من الطرز الشرقية ومنحها بعضا من الحياة الجديدة، حيث تضعها في إطارها المناسب وتحرك المفردات والعناصر الأخري من حولها لتتناغم معها ويمتزجان سويا مما يجعل الفراغ يفيض بالراحة والهدوء وتمنحه مزيدا من الدفء الذي طالما انفردت به الطرز الشرقية في السابق، فهي لم تترك صغيرة ولا كبيرة إلا وأتقنت توظيفها في المكان متعمدة صنع توازن وترابط بين النواحي الجمالية والعملية معا.
 
فهذه هي زخارف الطرز الشرقية المألوفة التي ازدانت بها العديد من البيوت الأثرية والقصور التاريخية عادت لتتجلي بتواجد جديد في بيوت مختلفة المساحات لتصنع منها تاريخا جديدا للطراز الشرقي المعاصر هذا بعد ان تعمدت ضمها الي قائمة المعاصرة وتطويعها للتعايش في مختلف المساحات الحالية لبيوت صغيرة أو اسقف منخفضة.
 
كما تستخدم مفردات الطراز الشرقي المتنوعة كحلول معمارية وجمالية في كل بيت، مع اختلاف طبيعته، وفي أحيان كثيرة تضطر للجوء الي الكلاسيكية اذا كان أصحاب البيت من الشخصيات الكلاسيكية أو الدبلوماسية الذين لا يجدون أنفسهم ولم يسعدوا الا في إطارهم الصحيح من الكلاسيكية، لكنها عندئذ تلجأ الي معاصرة الحداثة ببعض اللمسات البسيطة التي لن تذكر ولكنها تؤثر في النفس وتعالج انطباعنا الدائم عن الكلاسيكي بأنه طراز كئيب ويدعو للرتابة، فهي تتفنن في كسر سيمتريته ونظامه بلمسات من الرسم والترمبولاي أو الخداع البصري، أو توزيع اضاءة حديثة بحبات الكريستال الأنيقة، فهي لا تفرط في تحديث الكلاسيكية الي حد تطعيمها بالطراز الحديث لأنها تجد أن لكل طراز خصوصية لابد من الاحتفاظ بها، وأن لكل منها ذوقاً خاصاً يطلبه ويسعد به البعض، ولن تلجأ الي المزج الصريح الا بالقدر الذي تستشعره مناسبا لكل طراز بحث يبدو علي طبيعته لكنها تعالج مسالبه بلمسات حديثة بسيطة لا تؤثر عليه بكل ما تضيف له مزيدا من الجمال والراحة المطلوبة.
 
فعناصر الفراغ مثلا التي تتعمد المهندسة نسرين تأكيدها في الديكور أولها المدخل فهو اساس البيت ولابد من صب أغلبية نظم الديكور عليه، بتصميم سقف مرتفع من خلال القباب أو استخدام النجف الطويل، واحيانا توحي الدهانات اللاكيه علي الجدران والكرانيش بارتفاع ملحوظ في الاسقف، كما ان استخدام رخام لامع في الأرضيات وعلي السلالم يضفي اتساعا، مع ضرورة الحد من توزيع اكسسوارات او أثاثات في المداخل.
 
تحرص دوما علي أن يمثل السقف مرآة للجلسة أسفله من حيث الشكل الهندسي سواء كان اسطوانياً أو مربعاً أو دائرياً وبالتالي يتم توزيع الاثاث بناء علي الشكل متوازيا في اللون والطابع وطريقة التقسيم الي جلسة واحدة أو اثنتين.
 
ولم تخرج الفنانة نسرين بباليته ألوانها عن الكريمات والبيجات المتناغمة فيما بينها في المحيط بأكمله مع تحديدها بلمسات معينة لتبدو كأنها تقوم بتحبير لوحة أو مخطوطة قديمة حرصا علي زيادة تألقها وابرازها في مشهد فني رائع فتسعي جاهدة الي توحيد الألوان مع تعدد طرق طلائها فقد تتنوع بين الريسبونش والترخيم لتمنح المزيد من الفخامة والرقي، خاصة في الاعمدة أو في الفراغات المصممة خصيصا لعرض لوحات فنية لابد من ابرازها جيدا، كما أن الاكسسوارات لابد أن تحمل نفس الألوان بدرجات متقاربة لتمثل تناغما يريح النفس.
 
 لم تترك التفاصيل وشأنها فقد امسكت بعدستها المكبرة لتصنع اركانا جذابة مزدانة بالاكسسورات المميزة لتبدو العناصرالصغيرة وليدة الاشياء الرئيسية كبيرة الحجم، وكأنها اجزاء مقتطعة من بعضها.. وهذا الاسلوب استوحته من فناني عصر النهضة الذين لم يتركوا كبيرة أو صغيرة في اعمالهم الا ووظفوها جيدا بما يخدم العمل.
 
وتلجأ كثيرا الي التناغم في النظام السيمتري الكلاسيكي الذي يمنح اتساعا مطلقا وراحة نفسية فالفراغات منتظمة وتنسيق الأثاث كذلك.. والأسقف شاهقة الارتفاع واطلالة الزجاج الشفاف علي صفاء البحر والسماء بالخارج وتوزيع اضاءة متعددة الاشكال والاحجام مباشرة وغير مباشرة.. كل هذه العناصر تضفي نوعا من الرحابة الذي يؤدي بدوره الي هدوء النفس.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة