أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

البرازيل تتجه لتصعيد انتقاداتها لبگين بشأن سعر عملتها


إعداد - دعاء شاهين
 
تعتزم رئيسة البرازيل ديلما روسيف وضع قضية انخفاض قيمة العملة الصينية علي رأس أجندتها خلال زيارتها المقبلة إلي بكين في أبريل المقبل، لتنضم البرازيل بهذا إلي الاتهامات التي وجهها مسئولون أمريكيون إلي بكين بدعوي أنها تتعمد إبقاء قيمة عملتها منخفضة لكسب ميزة تنافسية غير عادلة بالأسواق الخارجية.

 
وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن موقف البرازيل من حرب العملات كان متأرجحا، فتارة تقف إلي جانب واشنطن في نقدها لسياسات بكين بشأن عملتها، وتارة أخري تقف في صف بكين في الهجوم علي سياسات التوسع النقدي الأمريكية والتي تسببت في تدفق رؤوس الأموال الساخنة إلي الأسواق الناشئة والتسبب في ارتفاع قيمة عملتها وانتفاخ أصولها.
 
وقالت الصحيفة إن البرازيل تتوخي الحذر عند توجيه الانتقالات لبكين نظراً للعلاقات التجارية القوية بين البلدين، فالصين تعد مستهلكاً نهماً للمواد الخام البرازيلية مثل الحديد الخام، كما أنها تجاوزت الولايات المتحدة مؤخراً كأكبر شريك تجاري للبرازيل، فضلاً عن سعي الشركات الصينية للدخول في الصناعات البرازيلية سريعة النمو مثل النفط.
 
إلا أن حكومة روسيف قد تصعد من نقدها لبكين خلال الفترة المقبلة نتيجة تزايد المخاوف المثارة حول العملة البرازيلية »الريال« التي ارتفعت بحوالي %35 من بداية 2009، وتعد واحدة من أكثر العملات التي تسعر أعلي من قيمتها الحقيقية.
 
كما تسعي البرازيل إلي معالجة أحد أهم العوامل التي يراها خبراء الاقتصاد سببا في ارتفاع »الريال« فوق قيمته الحقيقية وهي تزايد الإنفاق الحكومي.
 
فقد ساهم نمو الإنفاق الحكومي البرازيلي بحوالي %20 سنويا في دفع عجلة النمو الاقتصادي بالبلاد للأمام، إلا أنه علي الجانب الآخر جعل البنك المصري مضطرا إلي الإبقاء علي سعر الفائدة بين المستويات الأعلي في العالم للتحكم في معدلات التضخم.
 
وقد أدي سعر الفائدة المرتفع بدوره إلي جذب تدفقات الاستثمار الأجنبي بداخل السوق المحلية وساهم في ارتفاع »الريال«.
 
إلا أن الصحيفة الأمريكية تتشكك في قدرة حكومة روسيف علي التحكم في الإنفاق الحكومي، مدللة علي ذلك بقيام الكونجرس البرازيلي برفع الحد الأدني للأجور بحوالي %6 خلال الأسابيع الأخيرة، كما وافق علي زيادة الرواتب بحوالي %60، مشيراً إلي أن البرازيل قد تجد من الصعوبة في تخفيض الإنفاق في مجالات معينة مثل برامج الرعاية الاجتماعية أو الإنفاق علي البنية التحتية التي تبنيها استعداداً لاستضافة كأس العالم لكرة القدم في 2014 ودورة الألعاب الأوليمبية في 2016.
 
وتقول مريام بيلتشيور، وزيرة التخطيط البرازيلية، إن بلادها قد تلجأ إلي بدائل أخري لتخفيض الإنفاق الحكومي منها إعطاء شركات القطاع الخاص فرصة لمشاركة الحكومة في تنفيذ مشاريع البنية التحتية مثل بناء الملاعب الرياضية والموانئ وسدود الأنهار، بالإضافة إلي القطاع السريع الذي سيربط مدينة ساوباولو بريو دي جانيرو.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة