اقتصاد وأسواق

"الأمم المتحدة" تحذر من أزمة غذاء وشيكة في الساحل الإفريقي



برنامج الغذاء العالمى
رويترز:
 
لفتت بيانات صادرة عن برنامج الغذاء العالمى التابع للأمم المتحدة إلى حدوث تراجعات خطيرة فى مستويات الكفاية الغذائية لشعوب منطقة الساحل الإفريقى من الحبوب الغذائية وارتفاع أسعارها فى الأسواق، ما ينذر بأزمة غذائية وشيكة فى الإقليم الممتد إلى الشمال الغربى من إفريقيا.


 وكشف برنامج الغذاء العالمى عن أكثر مناطق إقليم الساحل انكشافا من الناحية الأمنية الغذائية من الحبوب هو إقليم جنوب شرق ووسط النيجر، المعتمد بصورة أساسية على وارداته من محاصيل الحبوب القادمة من الأسواق النيجيرية. وأشار التقرير إلى أن مناطق الشمال النيجيرى وشمال جمهورية بنين تعد من المناطق المهددة فى أمنها الغذائى من الحبوب الأساسية،  فى المقابل اعتبر برنامج الغذاء العالمى تشاد آمنة نسبيا من الحبوب الغذائية الرئيسية بسبب وفرة المحصول للعام 2012  .

 ورصد خبراء برنامج الغذاء العالمى حالة من التراجع فى إمدادات الحبوب القادمة من سوق ماجيراتى الحدودى مع جمهورية النيجر، وهو السوق الرئيسى للحبوب فى الإقليم، ما أدى إلى ارتفاع أسعار الحبوب فى كل من النيجر وشمال نيجيريا مقارنة بأسعارها فى العام 2012  

ويرى المحللون فى برنامج الغذاء العالمى أن الأوضاع الغذائية فى النيجر تستدعى دق ناقوس الخطر، حيث تلوح فى الأفق مؤشرات أزمة غذائية طاحنة كالتى شهدتها النيجر عامى 2005 و 2010، وذلك إذا ما توقفعت إمدادات الحبوب القادمة من الأسواق النيجيرية، والتى باتت شحيحة مقارنة بذى قبل.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة