أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

البنك الدولي يصدر سندات باليوان الصيني لأول مرة في تاريخه


إعداد ـ خالد بدرالدين
 
يصدر البنك الدولي، خلال الشهر الحالي، سندات مقومة باليوان الصيني لأول مرة في تاريخه، في محاولة منه لتشجيع استخدام العملة الصينية في الأسواق العالمية، في الوقت الذي تتجه فيه حكومة بكين لزيادة حصتها في البنك، لتصبح الصين ثالث أكبر مساهم بعد الولايات المتحدة الأمريكية واليابان.

 
ذكرت وكالة رويترز، أن بنك HSBC سيقوم بترتيب إصدار البنك الدولي، لهذه السندات التي تصل قيمتها إلي 500 مليون يوان (حوالي 76 مليون دولار) خلال منتصف الشهر الحالي.
 
وقالت دوريس هيريرا بول، مديرة أسواق رأس المال بالبنك الدولي، إن هذه السندات يستحق سدادها، بعد عامين، وإن البنك الدولي للإنشاء والتعمير، التابع للبنك الدولي، والمختص بالإقراض حدد سعر الإصدار عند %0.95 وهو أقل عائد لسندات مقومة باليوان تصدر في هونج كونج.
 
وكانت سوق سندات اليوان الخارجية في هونج كونج قد شهدت نمواً واضحاً، خلال العام الماضي مع تزايد الودائع بالعملة الصينية إلي أكثر من %150 مع قيام شركات ومنظمات عالمية بإصدار سندات باليوان، مثل البنك الآسيوي للتنمية، وشركتي »ماكدونالدز« و»كاتربيلر«.
 
ويتزامن هذا الإصدار مع زيارة الرئيس الصيني، هوجين تاو، للولايات المتحدة الأمريكية يوم 19 يناير الحالي، كما يأتي أيضاً بعد أن تركت حكومة الصين عملتها ترتفع بحوالي %3.6 خلال العام الماضي علاوة علي أن البنك المركزي الصيني، يتعهد بزيادته بنحو %5 مرة أخري خلال عام 2011. وإذا كان أي ارتفاع في قيمة اليوان سيساعد في تقليص الفائض التجاري للصين، مع الولايات المتحدة الأمريكية، والذي يشكل مشكلة مزمنة في العلاقات بين أكبر اقتصادين في العالم، حيث ارتفع إلي حوالي 270 مليار دولار، خلال العام الماضي ليصل العجز التجاري الأمريكي مع الصين إلي %20، ومع ذلك فإن البنك المركزي الصيني، يحاول خفض ملكية الحكومة من الأصول المقومة بالدولار، لتقليص خسائر احتياطيها من النقد الأجنبي، والسماح لعملتها بالتحرك بحرية أكبر. ويبلغ احتياطي النقد الأجنبي، في الصين حوالي 2.65 تريليون دولار، لتصبح بذلك صاحبة أكبر احتياطي أجنبي في العالم، وإن كانت حكومة بكين تري أن رفع قيمة اليوان بنسبة معتدلة سيكون في مصلحة الصين، وليس بسبب الضغوط الأمريكية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة