أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الملابس الجاهزة تبحث عن «زبائن العيد»



صورة ارشيفية
وئام يوسف :

تعيش سوق الملابس الجاهزة حالة من الهدوء النسبى رغم اقتراب عيد الفطر، فنسبة البضائع الراكدة فى المحال تجاوزت %55 والقوى الشرائية ضعيفة بسبب ارتفاع الأسعار، فضلا عن الاضطرابات الأمنية واستمرار الاحتجاجات التى دفعت بعض المحال الى الإقفال خوفا من الاعتداء والبلطجة.

قالت فاطمة، موظفة فى قطاع حكومى، إن أولويات المصرى تغيرت بسبب الظروف التى يمر بها البلد، وأنها لن تتوجه الى الأسواق كعادتها لشراء ثياب العيد لأطفالها، وذلك لتزامن عيد الفطر مع اقتراب موعد افتتاح المدارس.

أكد محمد عبدالعال، بائع ملابس، انخفاض الإقبال بنسبة %50 قياسا بشهر رمضان فى العام الماضى رغم اقتراب عيد الفطر، معللا ذلك بالضيق الذى يعانيه المصريون نتيجة الأوضاع الاقتصادية والأمنية المتردية، لافتا الى أن ربحه الآن لا يتجاوز 4 جنيهات للقطعة الواحدة كمحاولة لتسهيل بيعه للبضاعة المتكدسة، كما أنه اضطر الى تخفيض كمية البضائع التى يستوردها من الصين وتركيا وإيطاليا بنسبة %25، وذلك بسبب حالة الشلل التى تعانيها السوق.

قال عبدالمنعم، بائع وتاجر ملابس أطفال، إن حجم البضائع الراكدة يتجاوز %55 من حجم السوق المحلية، مؤكدا أن مصانع الملابس رفعت أسعارها بسبب اضطراب سعر العملة وارتفاع تكلفة العمالة والطاقة والمواد الخام، مما أدى الى ارتفاع أسعار الملابس فى السوق أيضا بنسبة تجاوزت %20.

أوضح يحيى زنانيرى، رئيس جمعية منتجى ومصدرى الملابس الجاهزة، أن سوق الملابس الجاهزة غارقة فى الركود رغم اقتراب عيد الفطر بسبب ضعف القوى الشرائية للمستهلك الناتج عن ارتفاع الأسعار والذى زاد الفجوة بين المنتج والمستهلك، إضافة الى رواج السلع الصينية المهربة وهى مشكلة قديمة تعانيها السوق المصرية حيث بلغ حجم البضائع المهربة %50 دون السيطرة عليها بسبب اضطراب الأوضاع الأمنية.

وأكد زنانيرى أن الاحتجاجات المستمرة والاضطرابات السياسية أثرت على وجود الناس فى الشوارع، مما دفع الكثير من المحال الى الإقفال خوفا من عمليات الاعتداء والبلطجة، كما اضطر المستوردون الى تخفيض نسبة البضائع المستوردة بسبب آثار نقص العملة، لافتا الى أن حجم استهلاك السوق المصرية من الملابس الجاهزة %50 من المستورد والباقى يستهلك من المصانع المحلية.

وعن حال مصانع الملابس الجاهزة، أشار زنانيرى الى أن المصانع خفضت انتاجها بنسبة %50 منذ بداية الصيف، لكن عددا آخر منها اضطر للإقفال منذ بداية شهر يوليو الحالى بسبب تفاقم مشكلاتها، فضلا عن تعثر الوضع الاقتصادى فى البلد.

بينما أشار محمد المرشدى، رئيس غرفة النسيج باتحاد الصناعات المصرية، الى زيادة بعض المصانع طاقتها الانتاجية بسبب اقتراب عيد الفطر واكتفاء مصانع أخرى بتصريف منتجاتها الراكدة، معللا ركودها بالحالة الاقتصادية القلقة التى يمر بها البلد، مؤكدا أنه على الحكومة توفير المناخ المناسب لزيادة الانتاج وضخ الاستثمار.

وأوضح يحيى زنانيرى أن قرار الأوكازيون الرسمى سيصدر بعد العيد، فى حين أن بعض المحال قد أقرت التخفيضات قبل العيد بهدف التخلص من الملابس المتراكمة لديها، مشيرا الى أن نسبة التخفيض تتراوح بين 20 و%50 حسب كيفية الإقبال على السلع.

وأكد ضرورة عودة الأمن والاستقرار الى البلد والقضاء على مشكلة التهريب، إضافة الى أهمية مراجعة القوانين المنظمة للصناعة والتجارة مع وزارتى الصناعة والتموين بهدف إنعاش الاقتصاد وتنشيط حركة السوق.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة