أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

كبار المساهمين.. الضمان الحقيقى لتغطية اكتتاب زيادة رأسمال «القلعة»



البورصة المصرية

نيرمين عباس ـ شريف عمر:

اعتبر عدد من خبراء سوق المال أن الوقت الحالى مناسب لطرح اكتتابات لزيادة رؤوس أموال الشركات التى تمتلك خططًا توسعية،   خاصة مع قرب تحقق الاستقرار وتغير المناخ السياسى فى أعقاب يوم 30 يونيو، مشيرين إلى أن فرص نجاح تلك الاكتتابات ستظل مرهونة بوضع كل شركة على حدة وطبيعة خططها الاستثمارية .

وقال الخبراء إن بدء الإعلان عن زيادات رؤوس الأموال فى الوقت الراهن رغم عدم اتضاح الرؤية بشكل كامل قد يرجع إلى طول الفترة التى يستغرقها للحصول على الموافقات اللازمة من الهيئة العامة للرقابة المالية، لافتين إلى أن وجود رغبة فى زيادة رؤوس الأموال يعد مؤشرًا إيجابياً على بدء الشركات فى تنفيذ خططها الاستثمارية .

وعلى صعيد الاكتتاب فى زيادة رأسمال شركة القلعة والذى تهدف من خلاله لجمع نحو 3.46 مليار جنيه، قال الخبراء إن نجاح ذلك الاكتتاب يتوقف على وجود خطة واضحة من جانب الشركات، لافتين إلى وجود العديد من المعوقات منذ فترة طويلة .

وتوقع الخبراء أن ينجح كبار الملاك والمساهمون الرئيسيون فى تغطية نسبة كبيرة من الاسهم المطروحة فى الاكتتاب فى ظل تأكدهم من قوة اصول الشركة وخططها التنموية، بالاضافة إلى رغبتهم فى الحفاظ على نسبة ملكيتهم فى الشركة بعد انتهاء الاكتتاب .

فى حين رأوا أن صغار المستثمرين لن يبدوا حماساً للمشاركة فى الاكتتاب، لعدد من الشواهد منها عدم منطقية المشاركة فى شراء سهم القلعة خلال فترة طرح اسهم الاكتتاب بسعر 5 جنيهات فى ظل ان سعر تداول السهم بالسوق يقارب 3.90 قرش خلال المرحلة الحالية، بالتزامن مع طبيعة المضاربة التى يتميز بها المستثمرون فى البورصة .

فى البداية قال محمود سليم، رئيس قطاع بنوك الاستثمار بـ «إتش سى » للاستثمارات المالية، إن توجه عدد من الشركات لزيادة رؤوس أموالها فى الوقت الراهن ليس أمراً صعباً، ويمكن تغطيته إذا تم الطرح بالقيمة الاسمية، مشيرًا إلى أن الحكم على إمكانية نجاح اكتتاب أو فشله يرتبط بكل شركة على حدة، وأنه ما دامت أن الشركة تمتلك خطة واضحة لضخ تلك السيولة فى مشروعات وتوسعات تدر عائداً جيداً فإن الاكتتاب لن يواجه صعوبة فى جذب المستثمرين .

وأضاف سليم أن إقدام الشركات على زيادة رأسمالها فى الوقت الحالى يعد أمراً إيجابياً، ومؤشراً على أن هناك شركات بدأت اتخاذ خطوات لتنفيذ خططها الاستثمارية، خاصة أن إحجام المستثمرين عن آليات التمويل خلال الفترة الماضية كان أحد أسباب الركود الذى عانى منه مناخ الاستثمار المصرى .

وعلى صعيد استمرار الاضطرابات السياسية وتأثيرها على خطط الشركات وإقبال المستثمرين على ضخ سيولة بالسوق، قال رئيس قطاع بنوك الاستثمار بـ «إتش سى » للاستثمارات المالية إن حالة عدم الاستقرار قد تؤدى لغياب وضوح الرؤية وصعوبة توقع العائد، لافتًا فى الوقت نفسه إلى أن زيادات رؤوس الأموال لا تعد استثمارات جديدة تضخ بالسوق، وإنما هى شركات موجودة بالفعل فى السوق المصرية ولديها استثمارات، وهو ما لا يعرض المستثمرين لمخاطر جديدة .

وفى سياق متصل رأى حسين الشربينى العضو المنتدب لقطاع السمسرة بـ «فاروس » القابضة للاستثمارات، أن الوقت الحالى مناسب لبدء الشركات التى ترغب فى زيادة رؤوس أموالها فى الحصول على الموافقات اللازمة من الهيئة العامة للرقابة المالية، موضحا أن مدى نجاح اى اكتتاب يختلف من شركة لاخرى وفقاً لطبيعة الخطط الاستثمارية لكل منها، وسبل توظيف السيولة المرتقبة من زيادة رأس المال .

وقال الشربينى إنه ما كان لينصح أى شركة بطرح اكتتاب لزيادة رأسمالها منذ شهرين على سبيل المثال، إلا أن تغير المناخ السياسى، وقرب تحقق الاستقرار قد يكون مشجعاً للإقدام على تلك الخطوة، خاصة أن الحصول على الموافقات اللازمة من الهيئة العامة للرقابة المالية يستغرق فترة طويلة للغاية قد تصل إلى عام .

وعلى صعيد المعوقات التى قد تواجه الاكتتابات الضخمة مثل اكتتاب القلعة، قال رئيس قطاع السمسرة بشركة فاروس القابضة للاستثمارات المالية أن القلعة تواجه عدة مشكلات مع الهيئة منذ فترة طويلة فيما يتعلق بالزيادة، لافتاً إلى أن دور الرقيب يجب أن يقتصر على التأكد من سلامة الإجراءات اللازمة للاكتتاب، بعيداً عن العوامل الاخرى التى قد تساهم فى نجاحه او فشله .

وطالب الشربينى بضرورة تعيين رئيس للهيئة العامة للرقابة المالية فى أقرب وقت، لحسم جميع المشكلات التى تواجه السوق، مشيراً إلى أن رئيس الهيئة المقبل يجب أن يتمتع بفكر مختلف عن جميع سابقيه ليكون قادراً على تطوير أداء البورصة .

وأوضح عادل عبدالفتاح، رئيس مجلس ادارة شركة ثمار لتداول الاوراق المالية أن شركة القلعة سنستفيد من خبراتها السابقة خلال السنوات الاخيرة فى توفير التغطية المناسبة لاكتتاب زيادة رأس المال خلال المرحلة الصعبة التى تمر بها التداولات فى البورصة والتى تتزامن مع انخفاض اسعار تداول سهم الشركة بصورة كبيرة عن القيمة الاسمية للسهم .

وتوقع عبدالفتاح أن ينجح كبار الملاك والمساهمون الرئيسيون فى تغطية نسبة كبيرة بل من الممكن أن تصل الى اغلبية الاسهم المطروحة فى الاكتتاب لزيادة رأس المال فى الرغبة الحقيقية لهؤلاء المساهمين فى زيادة الملاءة المالية للشركة، بالاضافة الى معرفتهم الجيدة بقوة اصول الشركة وخططها التنموية واعتمادهم على الاستثمار طويل الاجل، بالتزامن مع ضعف رغبة صغار المستثمرين للمشاركة فى الاكتتاب فى ظل الاوضاع المتقلبة فى البورصة .

وفسر التوجه المتوقع لصغار المستثمرين بعدم منطقية مشاركة هؤلاء المساهمين فى شراء سهم القلعة خلال فترة طرح اسهم الاكتتاب بسعر 5 جنيهات فى ظل ان سعر تداول السهم بالسوق يقارب 3.90 قرش خلال المرحلة الحالية، مما يدفع صغار المستثمرين الى تفضيل الشراء من السوق مرة واحدة دون اللجوء للمشاركة فى الاكتتاب، مع الاخذ فى الاعتبار طبيعة المضاربة التى يتميز بها المستثمرون فى البورصة .

وقال عبدالفتاح إن كبار الملاك من دافع رغبتهم فى الحفاظ على نسبة ملكيتهم فى الشركة سيعملون على المشاركة بقوة فى اكتتاب زيادة رأس المال خاصة وأن الزيادة سينتج عنها زيادة عدد اسهم الشركة وهو ما قد يقلص من حصتهم فى حال عدم مشاركتهم فى العملية، أما صغار المستثمرين فإن عدد من يمتلكونه من اسهم لن يتأثر بعدم مشاركتهم فى زيادة رأس المال .

وأضاف رئيس مجلس ادارة شركة ثمار لتداول الاوراق المالية أن شركة القلعة احد الكيانات المحلية التى تتميز بثقل عالمى فى منطقة الشرق الاوسط وافريقيا وهو ما من شأنه أن يبعث رسالة ثقة فى مستقبل سوق المال المحلية وضمانة الاستثمار مع اتجاه «القلعة » لزيادة رأسمالها عبر البورصة المصرية، بالاضافة الى امكانية جذب رؤوس أموال اجنبية جديدة للبلاد للمساهمة فى الانتعاشة الاقتصادية المنتظرة والمرتبطة بنجاح الحكومة فى فرض الاستقرار السياسى والامنى فى البلاد .

وأكد محسن خلاف، رئيس مجلس ادارة، العضو المنتدب لشركة وثيقة لتداول الاوراق المالية أن الاوضاع السياسية والامنية فى البلاد والتى تلقى بظلالها على معدلات وقيد التعاملات فى البورصة تفرض تحديات كبيرة على جميع الشركات ومختلف شرائح المتعاملين بالبورصة، مشيرًا إلى أن عملية اكتتاب زيادة رأسمال شركة القلعة من أهم العمليات التى ستترجم بقوة الوضع فى البورصة .

وأشار خلاف الى أن شريحة المساهمين بالقلعة ممن يمتلكون نسبة مرتفعة من الاسهم بشكل يمكن تسميتهم كبار الملاك أو المساهمين الاستراتيجيين بالشركة هم من سيعملون بقوة - وفقاً لدراساتهم التحليلية والمالية ودون الاهتمام بالقيمة العادلة للسهم أو اسعار التداول الحالية - على ضمان نجاح زيادة رأس المال من اجل توفير سيولة جديدة لخطط القلعة المستقبلية بشكل يزيد من قدرة الشركة على تسيير المشروعات الحالية أو اقتناص مشروعات جديدة .

وأضاف أن شريحة صغار الملاك بالقلعة أو صغار المستثمرين بالبورصة لم يهتموا من قريب أو بعيد بالمشاركة فى هذا التوقيت الصعب فى اكتتاب زيادة رأس مال القلعة، لافتًا إلى أن صغار المستثمرين يتميزون بالمضاربة وعدم اهتمامهم بنوعية الاستثمار طويل الاجل، بالاضافة الى ان سعر السهم فى الاكتتاب يصل الى 5 جنيهات وهى القيمة الاسمية فى حين ان سعر تداول السهم فى البورصة خلال جلسة الثلاثاء وصل الى 3.39 قرش وهو ما يدفع صغار المستثمرين للتركيز على الشراء من السوق افضل من المشاركة فى الاكتتاب مرتفع القيمة .

ولفت إلى أن توجه شركة بحجم القلعة لاجراء زيادة رأس المال عبر البورصة المحلية فى هذا التوقيت الحرج بمثابة من القى حجراً فى المياه الراكدة، موضحاً أن خطوة القلعة تمثل مؤشراً جيداً على زيادة درجة التفاؤل من التحسن المنتظر لمناخ الاستثمار فى السوق المحلية، من شأنه أن يعمل على استعادة ثقة المستثمرين العرب والاجانب وتخلى المستثمرين المحليين عن سياساتهم التحفظية منذ ثورة 25 يناير .

وقال يسرى محمد، أحد المستثمرين بالبورصة المصرية، إن صغار المستثمرين يعيشون على مدار السنوات الثلاث الماضية حالة من عدم القدرة على الحكم أو اليقين بمستقبل التداولات فى ظل التقلبات السياسية والاقتصادية الحادة والمفاجئة التى تعصف بالبلاد من فترة لاخرى، وهو الامر الذى دفعهم اما الى الانتظار والتحفظ لحين انتهاء هذه المرحلة، أو سيطرة ثقافة المضاربة الشديدة وجنى الارباح السريعة لتعويض اكبر قدر من الخسائر .

وأضاف أنه فى ظل هذه السياسات المسيطرة على صغار المستثمرين فقد توقع عدم مشاركتهم أو اهتمامهم بعملية زيادة رأس مال شركة القلعة، كما اشار الى انخفاض سعر تداول السهم فى البورصة بنسبة كبيرة عن سعر السهم المطروح فى الاكتتاب وهو ما يعزز من عدم منطقية أو ربحية المشاركة فى الاكتتاب امام صغار المساهمين، اذ الاولى امامهم شراء الاسهم من السوق مباشرة وفقاً للاسعار المعلنة على شاشات التداول .

ويرى يسرى محمد ان يتجه كبار الملاك والمساهمون الاصليون بشركة القلعة لتغطية جميع الاسهم المطروحة فى اكتتاب زيادة رأس المال والمطروح بالقيمة الاسمية للسهم 5 جنيهات، مبرراً ذلك باهتمام هؤلاء المساهمين بالاستثمار طويل الاجل وتفضيلهم الانتظار لجنى ثمار عملية زيادة رأس المال فى السنوات المقبلة، بالاضافة الى ثقتهم الكبيرة بأن اسعار تداول السهم الحالية لا تعبر من قريب أو بعيد عن القيمة الحقيقية للسهم، فضلاً عن رغبتهم فى الحفاظ على الحصة التى يمتلكونها كما هى دون نقصان بعد الانتهاء من زيادة رأس المال .

وأوضح أن الاعلان الواضح والصريح من جانب مسئولى الشركة عن الاغراض الحقيقية وكيفية توظيف السيولة الناتجة عن زيادة رأس المال فى المشروعات القائمة والجديدة وتأكد المستثمرين من الجدوى الحقيقية للاسثثمارات الجديدة هى المحك الرئيسى امام صغار المستثمرين، موضحاً أنه فى حال تطبيق ذلك فمن الممكن أن يتخلى صغار المستثمرين عن سياسات المضاربة والاستثمار قصير الاجل للمشاركة بقوة فى اكتتاب زيادة رأسمال «القلعة » خلال المرحلة الحالية .

ودعا الجهات المنظمة لسوق المال والجهات الاستثمارية فى البلاد لتحقيق اقصى استفادة من توجه شركة عالمية وكيان استثمارى قوى كشركة القلعة لزيادة رأسمالها فى هذه المرحلة الضبابية من عمر البلاد للترويج بشأن الثقة الجديدة فى قدرة السوق المحلية على اجتذاب رؤوس أموال جديدة والاعلان عن ان التوقيت الحالى بمثابة الامثل لبدء أى استثمارات جديدة فى البلاد .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة