أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

300مليون ريال مستحقات الشركات المصرية لدى الفنادق السعودية


دعاء محمود:

قالت لجنة إدارة الأزمة بغرفة شركات السياحة، في بيان صحفي، إن موسم العمرة لهذا العام من أصعب المواسم التي مرت على المعتمرين المصريين وعلى شركات السياحة، مضيفة ان الموسم أوشك على الانتهاء تاركا ما يقترب من 150 ألف مواطن، جهزوا أنفسهم واستعدوا للسفر لأداء عمرة رمضان خاصة العشر الأواخر.

وأضاف البيان أن السلطات السعودية أغلقت باب منح التأشيرات دون أي استجابة للمطالب المصرية، بمنح عدد من التأشيرات للمصريين، لتقليل الاعداد التي لم تتمكن من السفر، وبالتالي خلفت أزمة طاحنة لشركات السياحة ومواجهات بدأت بالفعل بينها وبين المعتمرين، الذين لم يتمكنوا من السفر.

وأكد البيان أن أزمة العمرة ليست سياسية على الاطلاق، ولا تخص العلاقات المتميزة بين حكومتي البلدين، لكنها ناتجة عن خلل في العلاقات التجارية بين الوكلاء السعوديين وشركات السياحة المصرية .

ولفت البيان إلي أن لجنة السياحة الدينية وجدت أن الوكلاء السعوديين أخلوا بالاتفاقات والاعراف التجارية المتبعة، خاصة فيما يتعلق بتنظيم رحلات العمرة، وباعوا التأشيرات التي كان مقررا منحها للمصريين في شهر رمضان، الى دول اسلامية أخري لوجود عائد مادي أكبر للوكلاء من تخصيص التأشيرات لتلك الدول.

وأعلن البيان عن بدء لجنة السياحة الدينية بغرفة شركات السياحة، برئاسة ناصر تركي، نائب رئيس الغرفة، ببذل جهود مكثفة لمواجهة التداعيات السلبية الكثيرة لأزمة العمرة والأعداد الكبيرة، التي لم تتمكن من السفر، حيث بدأت اللجنة بإعداد تقرير حول أزمة العمرة لرفعه الى وزير السياحة ورئاسة مجلس الوزراء.

ولفت البيان إلي أن أهم ملامح التقرير تكشف أن شركات السياحة، لاذنب لها على الاطلاق في أزمة العمرة، فقد بدأت الشركات وكعادتها كل عام التجهيز لموسم ذروة العمرة في شعبان ورمضان قبله بحوالي 4 أشهر، ولم تكن هانك أية بادرة على تغيير النظم السعودية المنظمة للعمرة، وحجزت شركات السياحة فنادقها بالسعودية طبقا لتلك الأعداد، ودفعت مقدمات للفنادق والوكلاء السعوديين لخدمات العمرة تزيد عن 70 % من إجمالي التعاقدات، والاكثر أن الشركات سارعت مبكرا لحجز أماكن على شركات الطيران لمعتمريها.

وبدأت لجنة السياحة الدينية جهودا مكثفة في ملف استرداد حقوق الشركات المصرية لدي الفنادق والوكلاء السعوديين، وأيضا شركات الطيران وسلمت اللجنة ملفا كامل حول حقوق الشركات وبمستندات، تؤكد تلك الحقوق وبطلب رسمي للتدخل الى وزير السياحة هشام زعزوع، والى أمير منطقة مكة المكرمة، والى كل من السفير المصري بالرياض القنصل العام في جدة .

وأشارت التقديرات المبدئية للجنة السياحة الدينية ولجنة الأزمات بالغرفة، الى أن مستحقات الشركات المصرية، والتي هي في الاساس حقوق المعتمرين الذين لم يتمكنوا من السفر، بلغت حوالي 300 مليون ريال، لدي الوكلاء والفنادق السعودية، حوالي 75% منها في مكة المكرمة و25% منها بالمدينة المنورة .

وناشدت غرفة شركات السياحة مجلس الوزراء، برئاسة الدكتور حازم الببلاوي، التدخل الفوري لمساندة شركات السياحة في أزمتها الطاحنة لعبور تلك الأزمة وحصولها على حقوقها وحقوق معتمريها المادية، مطالبة وزير السياحة، بسرعة التدخل لوقف نزيف الخسائر لشركات السياحة ولمساندتها في عبور المواجهات المحتملة بين الشركات والمعتمرين.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة