أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

ارتباك فى سوق السيارات بالإسكندرية خلال رمضان



صورة ارشيفية

معتز محمود :

تسود حالة من الترقب المشوب بالحذر، أسواق السيارات بالإسكندرية خلال شهر رمضان والذى يتزامن هذا العام مع تصاعد حدة الأحداث السياسية التى تشهدها المحافظة وأثرت بالسلب على المبيعات.

أكد العديد من تجار السيارات وأصحاب المعارض بالإسكندرية، تأثر حركة المبيعات من مختلف الطرازات بشكل كبير وبصورة غير مسبوقة، لافتين إلى أن تجارة السيارات بالمحافظة تأثرت سلباً، شأنها شأن كل القطاعات الأخرى نتيجة حساسيتها المفرطة للاضطرابات، متمنين أن تعود الأوضاع لسابق عهدها وتنتعش السوق.

وكشف عدد من مسئولى معارض السيارات بالإسكندرية، أن هناك حالة من القلق والترقب تغلب على المتعاملين فى أسواق السيارات من التجار والعملاء، لافتين إلى أن سوق الإسكندرية تعد من أهم وأكبر الأسواق بعد سوق القاهرة، وأضافوا أن تلك الحالة الراهنة مرتبطة بالاضطرابات السياسية والأمنية التى تعانى البلاد منها خلال الأشهر الماضية، مشيرين إلى أن عودة النشاط التجارى وازدهاره خلال الفترة المقبلة، من شأنه أن يدفع مبيعات السيارات من مختلف الفئات والطرازات إلى الازدهار.

من جانبه أكد أحمد الطحان، مسئول المبيعات بوكالة «الرزق للسيارات»، أن هناك تأثيرات لتظاهرات 30 يونيو، وما تبعها من أحداث على قطاع السيارات بالإسكندرية، وأن تلك التأثيرات لا تزال تلقى بظلالها على سوق السيارات حتى الآن، لافتاً إلى أن المبيعات تراجعت وبشكل كبير خلال الفترة الماضية على خلفية الاضطرابات واستمرارها.

وأضاف الطحان أن «الرزق للسيارات» حصلت مؤخراً على وكالة «اسكودا» بالإسكندرية، لتنضم إلى باقى العلامات التجارية التى تمتلك حقوق وكالتها وتوزيعها بالمحافظة، وهى «تويوتا» و«ميتسوبيشى» و«دايهاتسو» و«جيلى»، وذلك عبر فروعها المنتشرة فى عدد من المناطق والأحياء بالمحافظة، متوقعاً أن تشهد حركة المبيعات تحسناً تدريجياً مع الاستقرار السياسى والأمنى، وعودة الهدوء للشارع خلال المرحلة المقبلة.

وأشار الطحان إلى أن استمرار اضطراب الحالة الأمنية والسياسية الراهنة، أجبر الشركة على عدم تسلم الموديلات الجديدة من بعض الشركات وأهمها Octavia A 7، وهى الطراز الأحدث من الموديل الشهير «أوكتافيا فانتازيا»، فضلاً عن عدم تسلم الموديلات الجديدة من سيارات «كورولا» الفئة الأكثر شهرة ومبيعاً فى السوق المصرية لعشاق المارد اليابانى.

وأوضح أن الاضطرابات الأمنية أصبحت تفرض قيوداً على معارض السيارات، وتكبدها مصروفات إضافية أبرزها مصروفات الأمن والتأمين على المعارض ومحتوياتها.

وتوقع الطحان أن تستحوذ «أوكتافيا الجديدة» A 7 على نسبة مبيعات جيدة من السوق السكندرية، نظراً لما تلقاه الشركة التشيكية من ثقة فى السوق السكندرية وتعد المحافظة من أكثر المحافظات مبيعاً لتلك الفئة، لافتاً إلى أن السيارة الجديدة مزودة بمحرك TSI 4.1 وهو يتميز على أمثاله فى السوق المحلية من الفئات المنافسة لعدد من السيارات، لأنه مصمم للعمل بالبنزين «92 أوكتان»، مما يعطيه مرونة، مقارنة بمنافسيه من الموديلات الأخرى التى تستوعب فقط بنزين 95.

وأشار الطحان إلى أن السيارة «تويوتا ARUS » الهاتشباك سيارة شبابية بامتياز، وهناك إقبال كبير عليها من الشباب، إلا أن ارتفاع سعرها يقلل فرص المنافسة على شريحة كبيرة من المستهلكين فى السوق السكندرية.

وكشف الطحان أن الوكالة قدمت عروضاً لعملائها الراغبين فى الشراء خلال شهر رمضان، تتمثل فى تخفيضات على كل سياراتها للوصول إلى أرخص الأسعار.

من جانبه أكد أحد مسئولى المبيعات بشركة «شكرى لتجارة السيارات»، الموزع المعتمد لشركة «تويوتا إيجيبت» بالإسكندرية، أن حركة المبيعات تأثرت خلال الفترة الماضية بالأحداث التى شهدتها المحافظة، متسائلاً عمن يستطيع اتخاذ قرار شراء سيارة فى ظل هذه الحالة المسيطرة من الارتباك والصدام والاشتباكات التى تشهدها بعض أحياء المحافظة بصورة متقطعة ولا تسلم منها السيارات.

وأضاف أن الشلل فى حركة المبيعات شمل كل الفئات والطرازات، بداية من السيارات الملاكى بأنواعها وفئاتها المختلفة، مروراً بسيارات النقل وصولاً إلى «الميكروباص»، لافتاً إلى أن هذا التراجع فى المبيعات مستمر منذ ما يزيد على 3 أسابيع.

وتوقع مسئول المبيعات بشركة «شكرى لتجارة السيارات»، أن تشهد حركة المبيعات تحسناً تدريجياً مع بداية النصف الثانى من شهر رمضان.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة