أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

انخفاض الطلب على الرخام والجرانيت.. وتوقف محاجر سيناء عن العمل


سعادة عبدالقادر :

انخفض الطلب على شراء الرخام والجرانيت المصرى المصنع والخام فى السوقين المحلية والخارجية خلال الشهر الحالى نتيجة الأحداث السياسية الراهنة واقتراب عيد الفطر، علاوة على توقف غالبية المحاجر فى سيناء بسبب الأحداث الحالية هناك والتشديدات الأمنية وغلق كوبرى السلام.

الأمر الذى أجبر المصانع المنتجة للرخام والجرانيت على تخفيض انتاجها لعدم استيعاب السوق المحلية الانتاج الكامل لهذه المصانع والذى كان يصدر للخارج بجانب الانتاج المطروح فى السوق المحلية، مؤكدين ثبات أسعار بلوكات الرخام فى السوق المحلية عند سعر يتراوح بين 80 و120 دولارا حسب نوع البلوك وخامته.

وأرجع المتعاملون فى سوق الرخام والجرانيت انخفاض الطلب على منتجاتهم الى تأثر أسواق الدول العربية المستخدمة للرخام والسوق المحلية بالظروف الراهنة التى تمر بها البلاد، فضلا عن حالة الركود التى يعانى منها قطاع الرخام والجرانيت بسبب توقف العديد من المشروعات عن أعمال التشطيب لعدم وجود عمالة فى مواقع العمل كلما مرت أيام من شهر رمضان واستعداد العاملين به الى قضاء إجازة العيد فى مسقط رأسهم وقراهم.

وأشاروا الى ارتفاع أسعار المنتجات المصرية من بلوكات الرخام المصدرة للخارج الى 300 دولار من بداية العام وحتى الآن.

قال المهندس صفوت عبدالبارى، نائب رئيس لجنة الرخام بالمجلس التصديرى لمواد البناء، إن الوضع فى سيناء سيئ للغاية نتيجة الأحداث الحالية هناك، مما أعاق حركة العمل أمام المستثمرين فى قطاع المحاجر وأدى الى غلق العديد منها نتيجة التشديدات الأمنية الصارمة التى يفرضها الجيش والشرطة فى المنطقة لفرض السيطرة والتى من بينها غلق كوبرى السلام، وبالتالى تكدس السيارات المحملة بالخام من المحاجر الى المصانع أمام المعديات بالأيام.

أوضح محمد عبدالعال، مدير شركة سيتى للرخام والجرانيت، أن «الرخام والجرانيت» شأنها شأن أى صناعة أخرى فى قطاع مواد البناء تتأثر بالعوامل المحيطة والتى تمر بها مصر والبلاد العربية من أزمات وعدم استقرار، مما أثر فى عمليات التشطيب والبناء واتجاه شركات المقاولات الى تشطيب المشروعات المتبقية لديها لحين طرح أراض جديدة للبناء عليها ومع مرور الوقت تقترب الشركات من إنهاء أعمال التشطيب الخاصة بها وبالتالى تراجع الطلب على قطاعات مواد البناء ومن بينها الرخام والجرانيت.

وقال إن سوق الرخام منتهى التصنيع وبلوكات الخام تعتمد فى تسويقها بالمقام الأول على التصدير للخارج بنسبة تصل الى %80 تستحوذ عليها السوقان الأوروبية والعربية، بينما تستهلك السوق المحلية %20 من انتاج مصانع الرخام، مشيرا الى أن مصانع الرخام اتجهت الى تخفيض الانتاج لعدم استيعاب السوق المحلية انتاجهما الكامل فى الوقت الراهن، مرجعا تخفيض انتاج المصانع الى انخفاض الطلب على الرخام حاليا فى السوقين المحلية والخارجية بسبب الأحداث الحالية فى مصر، علاوة على تراجع الطلب بشكل ملحوظ على بلوكات الخام من السوق الصينية بعد ارتفاع أسعارها متأثرة بزيادة رسم الصادر عليها الى 150 جنيها للطن المصدر بدلا من 80 جنيها.

وأضاف أن الأسواق العربية تعد من أهم الأسواق التى يتم تصدير الرخام كامل الصنع لها، وبعد ارتفاع أسعار البلوكات الخام بسبب زيادة رسم الصادر تراجع الطلب على المنتجات المصرية من الرخام والجرانيت، مما أجبر الصناع على خفض الانتاج لعدم القدرة على تصريفه داخل السوق المصرية لمرورها بحالة ركود شديدة فى البناء والتشييد والذى يعد العامل الأساسى فى نشاط سوق مواد البناء وعلى رأسها الرخام والجرانيت.

ولفت الى أن السوق السعودية الوحيدة التى تشهد طلبا على الرخام فى الوقت الراهن وأنها من الأسواق المستقبلية الواعدة للمنتجات المصرية من الرخام، فضلا عن أن السوق الأوروبية تقبل على المنتج المصرى من الرخام الخام وكامل الصنع، ولكن توجد عقبات أمام عملية التصدير فى الوقت الحالى نتيجة المنافسة القوية مع منتجات الدول الأخرى داخل هذه الأسواق خاصة بعد ارتفاع أسعاره مؤخرا.

من جانبه، قال طارق الألفى، رئيس جمعية مستثمرى منطقة شق الثعبان، إن مبيعات الرخام والجرانيت تراجعت بنسبة تتراوح بين 30 و%50 بسبب توقف التشييد والبناء وأعمال التشطيبات فى شهر رمضان، لأن أعمال البناء من الأعمال الشاقة والتى تحتاج الى مجهود لا يتوافر لدى العامل فى شهر رمضان نظرا لصيامه طول اليوم وبعضهم يفضل عدم العمل طول أيام الشهر.

وأضاف أن العديد من أصحاب المحاجر توقفوا عن العمل منذ منتصف شهر رمضان وتم منح العمال إجازة وإخلاء مواقع العمل لحين العودة بعد إجازة عيد الفطر، مشيرا الى عدم وجود طلب على الخام فى الوقت الحالى بسبب تراجع بيع الرخام والجرانيت المصنع، علاوة على تكدس مصانع الرخام والجرانيت بالمواد الخام المخزنة والتى تكفيها فى الظروف الحالية لمدة تزيد على الشهر.

وأوضح أن صناعة الرخام تراجعت نتيجة الأوضاع السياسية والاقتصادية السيئة التى تمر بها مصر وبعض الدول العربية ومنها ليبيا واليمن وسوريا والتى تعد من الأسواق كثيفة الاستهلاك للأحجار الطبيعية المصرية سواء البلوكات أو كاملة الصنع، مدللا على ذلك بقوله إن مصر لاتزال الدولة الرابعة على مستوى العالم فى تصدير الرخام بعد إيطاليا والهند وتركيا، وأن الدول السابقة تأثرت بهذه الأزمات، مما أجبر المصانع على تقليل انتاجها.

من جانبه، أشار خالد الجزار، مستثمر بقطاع المحاجر، الى أن أسعار بلوكات الرخام الخام فى مصر ثابتة ولم تشهد أى تغيرات وتتراوح من 80 و120 دولارا للطن حسب جودة الخامة واللون وعدم وجود عيوب فى بلوكات الخام المستخرجة من المحاجر.

وأكد ارتفاع أسعار بلوكات الرخام الخام التى يتم تصديرها الى الخارج خلال العام الحالى من 180 دولارا للطن الى 300 دولار مقابل سعر يتراوح بين 140 و250 دولارا العام الماضى حسب جودة الخامة ودرجة اللون.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة