أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

أحزاب المعارضة الرئيسية‮: ‬توصيات‮ »‬لجنة العطيفي‮« ‬هي الحل


هبة الشرقاوي
 
أجمعت أحزاب المعارضة المصرية الكبري علي ضرورة التحرك سريعا لوقف تداعيات العملية الإرهابية التي استهدفت »كنيسة القديسين« بالإسكندرية، وأشارت قيادات المعارضة الي أن روشتة العلاج موجودة منذ عام 1972 وتتمثل في توصيات ما يعرف بـ»لجنة العطيفي«، التي شكلها البرلمان المصري وقتها برئاسة وكيل المجلس ونقيب المحامين آنذاك جمال العطيفي.

 
 
منير فخرى عبدالنور   
يؤكد الدكتور رفعت السعيد، رئيس حزب التجمع، ان الحادث الاخير أكد فشل الحزب الوطني في حقن دماء المصريين، كما أثبت وجود احتقان طائفي في مصر، مشيرا الي أن حل هذه الازمة - من وجهة نظر التجمع - يتمثل في الإسراع بإصدار قانون دور العبادة الموحد واعادة النظر في البرامج التي يقدمها الاعلام والتي تثير التفرقة بين المواطنين علي اساس الدين، مشيراً إلي وجوب تعديل المادة الثانية من الدستور، التي تعتبر مثالا صارخا علي التفرقة بين المواطنين، اضافة الي تغيير بعض المناهج الدراسية التي تكرس للتفرقة بين المسلمين والأقباط.
 
واعتبر »السعيد« ان الازمة تحتاج لحلول سريعة علي المدي القصير مثل تعديل بعض القوانين، واخري طويلة الاجل مثل تعديل السياسات التعليمية والثقافية، وتوفير التكافؤ في الوظائف وفي المعاملة، وغيرها من الامور التي يتم التمييز فيها بين المواطنين علي اساس الدين.
 
أما منير فخري عبدالنور، سكرتير عام حزب الوفد، فاشار إلي ان الازمة الحادثة حاليا سببها التمييز بين المواطنين، لذا يجب تعديل بنود الدستور التي تميز بين المصريين، وتغيير مناهج التعليم، خاصة تلك التي تتخذ طابعا تمييزيا، واعتبر »عبد النور« انه من المهم في هذا الصدد تنفيذ توصيات لجنة تقصي الحقائق التي شكلها مجلس الشعب عام 1972 برئاسة جمال العطيفي، نقيب المحامين ووكيل مجلس الشعب آنذاك، وهي التوصيات التي أكدت ضرورة مكافحة التمييز بكل صوره وسيادة القانون، وان تكون الكفاءة معيار تقلد الوظائف العامة.
 
وطالب الدكتور ابراهيم نوار، المستشار الاعلامي لحزب الجبهة الديمقراطية، بضرورة انشاء لجنة داخل مجلس الشعب تسمي لجنة الاحتقان الطائفي، تناقش اسباب الازمة وتدافع عن حقوق المواطنة، وتقدم تقارير وافية تتضمن علاجاً للأزمة، مثلما فعلت لجنة الدكتور العطيفي.
 
وطالب »نوار« بضرورة إخراج قانون دور العبادة الموحد من الادراج، واعادة النظر في تامين الكنائس، خاصة ان هناك اعيادا وتهديدات، وان تتبع وزارة الداخلية نظاما تامينيا حديثا، واكد »نوار« ضرورة تغليظ العقوبات في حوادث التفجيرات والارهاب علي الكنائس والتعامل معها بحرص وسرعة مما سيهدئ من روع المواطنين المسيحيين، متسائلا: ما الذي حدث حتي الان في حادث نجع حمادي الذي راح ضحيته عدد من الاقباط؟
 
وشدد »نوار« علي ضرورة الفصل التام بين السياسة والدين، والا يكون التعامل مع المسألة بتصوير شيخ وقسيس يتصافحان، فهذا لم يعد يرضي الغاضبين.
 
علي الجانب الآخر أكد أحمد حسن، الأمين العام للحزب الناصري، ان احزاب المعارضة لا تمتلك رؤية حقيقية للتغيير، مشيراً إلي ان هذه الازمة ممتدة منذ 30 عاما لان الاحزاب لا تملك آلية تغيير، وأقصي ما يمكنها عمله هو تقديم بيانات ادانة ووقفات احتجاجية فقط، لأن الازمة اكبر من هذا، فالأزمة ليست فقط في المشاكل الداخلية بل أيضا في التهديدات والتدخلات الخارجية التي يمكن أن نتعرض لها.
 
من جانبها، أكدت الدكتورة غادة عادل مأمون، استاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، ان كل ما تم تقديمه لحل هذه المشكلة المزمنة، التوصيات التي تضمنها تقرير »لجنة العطيفي« منذ اكثر من 30 عاما، إلا أن هذه التوصيات لم تتحول قط الي اجراءات فعلية، واشارت »عادل« الي انه رغم كون هذه التوصيات ايجابية فإنها تمتلك آليات نجاح التنفيذ، نظرا لضعف المعارضة، وعدم قدرتها علي إسماع صوتها للحكومة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة