أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

الأحداث السياسية وراء وقف إعلانات قروض السيارات فى رمضان


كتب– أحمد الدسوقى:

أرجع مصرفيون توقف البنوك عن الدعاية لمنتج قروض السيارات لديها خلال شهر رمضان على عكس شهور رمضان السابقة، إلى عدة أسباب أبرزها الانفلات الأمنى والاضطرابات السياسية التى ارتفعت حدتها مؤخراً.

وقالوا إن البنوك لم توقف الإعلان عن منتجات السيارات لديها فقط، بل عن كل منتجاتها المصرفية خلال هذا الشهر باستثناء بنكى «الأهلي» و«مصر» اللذين تصدرا المشهد منذ بداية الشهر الكريم.

ورغم توقف الدعاية الإعلانية لقروض السيارات فإن المصرفيين أكدوا أن البنوك لم تتوقف عن منح قروض هذا المنتج ولكن على استحياء، مشيرين إلى أن البنوك تتعامل بحذر شديد مع قروض السيارات بصفة خاصة، ومع قروض التجزئة المصرفية بصفة عامة.

الجدير بالذكر أن بنكى «الأهلي» و«مصر»، تصدرا مشهد إعلانات فى رمضان عبر إعلان خاص بمنتج للبنك الأهلى يطلق عليه «فون كاش»، وآخر خاص بتاريخ بنك مصر.

من جانبه أكد إيهاب محمد، رئيس قطاع مخاطر التجزئة المصرفية بأحد البنوك العامة العاملة بالقطاع المصرفى، أن البنوك لم تتوقف عن منح الائتمان لمنتج السيارات خلال الفترة الماضية مثلما يشيع البعض، مشيراً إلى أن البنوك ما زالت مستمرة فى إقراض هذا المنتج ولكن بحذر.

وأشار إلى أن الأحداث السياسية التى تمر بها البلاد فى الوقت الراهن كانت السبب المباشر فى توقف الإعلانات الخاصة بالقروض لدى البنوك، مؤكداً أنه لا داعى للإعلانات فى ظل هذا التوقيت الصعب، لأنها لن تكون مجدية، ولن تلقى القبول بين أوساط العملاء حالياً.

فى سياق متصل، قال الدكتور عز الدين حسانين، مدير التجزئة المصرفية والفروع بأحد البنوك العربية العاملة بالقطاع المصرفى، إن البنوك تعلم جيداً أنه لا جدوى من الإعلانات المصرفية فى الشهر الكريم، خاصة فى ظل الأحداث الصعبة التى تمر بها البلاد حالياً.

وأضاف أن الانفلات الأمنى الذى يصيب البلاد فى هذه الآونة يعد عاملاً قوياً لعزوف البنوك عن الإعلانات سواء المسموعة أو المرئية، مشيراً إلى أن منتج السيارات على وجه التحديد من الصعب الترويج له خلال هذه الأيام بسبب ارتفاع حدة العنف فى الشارع المصرى، وأن العملاء لن يلجأوا مطلقاً للحصول على منتج سيارات مرتبطة به مخاطر عديدة.

وقال إن البنوك لم تتوقف عن تمويل قروض السيارات مطلقاً، وإنما جمدت أنشطتها الإعلانية الخاصة فى هذا التوقيت لعلمها المسبق بضعف الإقبال عليه، مؤكداً أن البنوك تتعامل بحذر شديد مع هذا المنتج، وأن الرابح الوحيد مما يحدث الآن فى الشارع المصرى هى أذون الخزانة التى تلقى فيها البنوك المنقذ الوحيد لامتصاص السيولة العالية المتوافرة لديها.

من جانبه أوضح مصدر مسئول بإدارة التجزئة المصرفية بأحد البنوك، أن الأوضاع الراهنة لا تشجع البنوك على الترويج لمنتجاتها المصرفية مطلقاً، خاصة قروض السيارات التى تعد مرتفعة المخاطر مقارنة بباقى قروض التجزئة، وأن البنوك إذا منحت قروضاً للسيارات فى هذا التوقيت فعليها اتباع بعض الإجراءات الاحترازية حتى تضمن حقوقها فى حال تعرضت السيارة للمخاطر، خاصة فى ظل تصاعد العنف فى الشارع المصرى.

وأشار إلى أن قروض السيارات لدى معظم بنوك القطاع المصرفى أصبحت تستحوذ على نسب كبيرة من إجمالى قروض التجزئة المصرفية، لافتاً إلى أن سوق قروض السيارات تعرضت لهزة عنيفة، خاصة بعد الأحداث التى أعقبت ثورة 25 يناير، نتيجة الانفلات الأمنى وغياب الاستقرار السياسى الذى مرت به البلاد فى هذه الآونة الصعبة، وتعليق بعض البنوك إقراض هذا المنتج، لكن سرعان ما استقرت الأوضاع، وعادت البنوك إلى إقراض السيارات مرة أخرى.

الجدير بالذكر أن عدداً من البنوك العاملة بالقطاع المصرفى هى التى تعمل فى منح قروض السيارات، وعلى رأسها «القاهرة» و«التجارى الدولي» و«الأهلى المصري» و«مصرف أبوظبى الإسلامي».

وبحسب تصريحات صحفية سابقة لـ«منير الزاهد»، رئيس مجلس إدارة بنك القاهرة، فإن إجمالى محفظة قروض السيارات لدى مصرفه خلال مارس الماضى قدر بنحو 400 مليون جنيه، بحصة سوقية تصل إلى نحو %17 من إجمالى السوق ككل.

ووفقاً لتصريحات صحفية سابقة لحازم حجازى، مدير التجزئة المصرفية والفروع بالبنك الأهلى المصرى، فإن إجمالى قروض السيارات لدى مصرفه قدر بحوالى 400 مليون جنيه نهاية أبريل الماضى، ومن المفترض أن تكون سجلت حوالى 600 مليون جنيه نهاية يونيو الماضى.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة