أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الفجوة الصناعية بين الدول الآسيوية تتجه للانكماش


إعداد ـ نهال صلاح
 
انخفض نمو الانتاج الصناعي في كل من الهند والصين في شهر ديسمبر الماضي ولكنه ازداد قوة في كل من كوريا الجنوبية وتايوان مما ضيق الفجوة في النشاط الصناعي بين معظم الدول الآسيوية النامية وعمالقة الاقتصادات الناشئة.

 
ووفقا لبيانات مؤشر مديري المشتريات التي نشرت من قبل بنك »اتش اس بي سي« وشركة ماركيت لتقديم الخدمات الاستشارية فقد شهدت اوضاع شركات التصنيع انتعاشا اقتصاديا قويا في تايوان، كما تحسنت بأسرع معدل لها خلال سبعة شهور في كوريا الجنوبية.
 
وفي الهند انخفض مؤشر مديري المشتريات لبنك »اتش اس بي سي« قليلا عن مستواه المرتفع الذي حققه في شهر نوفمبر الماضي علي الرغم من انه ظل قويا من حيث المعايير التاريخية.
 
وتأتي هذه البيانات في اعقاب الاعلانات عن مؤشر مديري المشتريات لشهر ديسمبر الماضي بالنسبة للصين التي تمت مؤخرا والتي اظهرت استمرار النمو القوي ولكن أبطأ قليلا عما سجله في شهر نوفمبر الماضي وبالنسبة لليابان سجل معدل الانكماش في الانتاج الصناعي أبطأ بياناته خلال ثلاثة شهور.
 
وذكرت جريدة الـ»فاينانشيال تايمز« البريطانية ان الصين والهند اظهرتا مؤشرات في وقت سابق تسارع نشاطهما الصناعي عن بقية الدول الآسيوية الناشئة مع نمو صناعي قوي في شهر نوفمبر يتناقض مع ضعف او ثبات البيانات دون صعود او هبوط.
 
واضافت الصحيفة ان القوة المتجددة لقطاعات التصنيع في كوريا الجنوبية وتايوان، مضافا اليها استمرار التوسع في الهند والصين ومؤشرات اخري علي تسارع النشاط الاقتصادي سوف يضيف الي المخاوف الخاصة من احتمال ان يكون معدل التضخم علي وشك الارتفاع في انحاء المنطقة.
 
وقال ليف ايسكيسين، كبير الخبراء الاقتصاديين في الهند لدي بنك »اتش اس بي سي« في سنغافورة، إن البيانات من نيودلهي تشير الي ان البنك الاحتياطي الهندي سوف يزيد من اسعار الفائدة مرة اخري قريبا بدلا من لاحقا.
 
واضاف ان ارقام مؤشر مديري المشتريات تظهر بقاء الاقتصاد في حالة نشاط كبير ولكن اصبح انسجام ذلك مع مستوي مريح من التضخم يشكل صعوبة متزايدة.
 
واعلنت اندونيسيا يوم »الاثنين« الماضي ان معدل التضخم الرئيسي لديها وصل الي %6.96 علي اساس سنوي في ارتفاع ملحوظ عما هو متوقع وزيادة كبيرة عن مستوي شهر نوفمبر الماضي الذي بلغ %6.7.
 
ورفع البنك المركزي الصيني من اسعار الفائدة الرئيسية الرسمية في عيد رأس السنة الميلادية، وهو ما يعد ثاني زيادة خلال اسابيع قليلة، ومن المتوقع ان تحذو البنوك المركزية الآسيوية الاخري حذوه اذا اكدت البيانات التي من المقرر صدورها خلال الاسابيع القليلة المقبلة الصورة العامة للنمو المتجدد للاقتصاد.
 
وفي اشارة اضافية علي النمو الاقتصادي القوي في المنطقة، اكدت سنغافورة يوم الاثنين الماضي ان ناتجها المحلي الاجمالي قد زاد بمعدل سنوي مقداره %12.5 في الربع الاخير من العام الماضي عقب تسجيله انكماشا في الربع الثالث من العام الماضي حيث بلغ %18.9، مما ادي الي وصول الناتج المحلي الاجمالي للعام بأكمله الي %14.7.
 
وذكرت حكومة سنغافورة ان النمو في 2010 ـ الذي من المرجح ان يثبت انه الاعلي بين اقتصادات الدول المتقدمة ـ سوف تعقبه عودة الي مستويات الطبيعية التي تتراوح ما بين 4 و%6 خلال عام 2011.
 
وعلي الرغم من ذلك فإن معظم المحللين الاقتصاديين يتوقعون ان تحقق سنغافورة اعلي نقطة نمو في هذا المدي، والتي غالبا ما تقوم بدور الاقتصاد الرائد بالنسبة للمنطقة الاسيوية.
 
وقد اظهرت بيانات مؤشر مديري المشتريات التي ظهرت يوم »الاثنين« الماضي ان مؤشر الهند هبط الي 56.7 نقطة في شهر ديسمبر من 58.4 نقطة في شهر نوفمبر، بينما كان قطاع التصنيع في كوريا الجنوبية يزداد قوة بشكل سريع، مدعوما بحدوث تعاف في الصادرات التي زادت بأسرع معدل لها خلال سبعة عشر شهرا في شهر ديسمبر، مع قدوم معظم الطلب الاضافي من الصين، وتشير القراءة للمؤشر فوق 50 نقطة الي حدوث نمو مع دلالة القراءة الاقل من 50 نقطة علي حدوث انكماش.
 
وقال سونج يي كيم، المحلل الاقتصادي المتخصص في الشئون الاسيوية لدي بنك »اتش اس بي سي«، إنه بينما يزداد نمو الصادرات سرعة مرة اخري بعد الركود الاخير، فإن سوق العمل تزداد قوة كذلك، وهو الامر الذي من شأنه المساعدة علي تعزيز الانفاق الاستهلاكي خلال الارباع السنوية المقبلة.
 
وقد ارتفع مؤشر مديري المشتريات لبنك »اتش اس بي سي« بالنسبة لكوريا الجنوبية الي 53.9 نقطة في شهر ديسمبر من 50.2 نقطة في شهر نوفمبر مع ارتفاع مؤشر مديري المشتريات في تايوان الي 54.7 نقطة، وهي زيادة قوية عن شهر نوفمبر حيث سجل 51.7 نقطة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة