سيــارات

انتعاشة مرتقبة لمبيعات قطع الغيار



صورة ارشيفية

كتب ـ يوسف مجدى :

تراجع سعر صرف الدولار أمام الجنيه خلال الفترة الماضية عزز قدرة المستوردين العاملين على استيراد قطع غيار السيارات من السوق الخارجية، معولين على خروج السوق من حالة الركود التى أصابتها خلال الفترة الماضية.

قال ممدوح العسال، تاجر قطع غيار، إنه بصدد استيراد شحنة قطع غيار بـ100 ألف دولار فى غضون شهر، مشيرًا إلى أن تراجع سعر صرف الدولار ساهم فى تعزيز قدرة التجار على البدء فى جلب شحنات قطع غيار من الخارج وفتح اعتمادات بنكية لاستيراد شحنات ضخمة.

وأكد أن ارتفاع سعر الدولار خلال الفترة الماضية ساهم فى تعزيز انتشار السوق السوداء وتعميق خسائر التجار خلال الفترة الماضية، مشيرًا إلى تكبدهم 6 ملايين جنيه خسائر منذ ثورة يناير بسبب ارتفاع سعر الدولار.

ولفت إلى أن تعيين حكومة جديدة الإثنين يرأسها الدكتور حازم الببلاوى، سيساهم فى تعزيز عمليات تخفيض مجددة لسعر صرف الدولار فى السوق المحلية، مما يؤدى بدوره إلى القضاء على انتشار السوق السوداء، وذلك بسبب الخطط والسياسات الاقتصادية الواضحة التى تعمل فى هذا الاتجاه بخلاف نوايا الحكومة لإعادة هيبة الدولة، وهو الأمر الذى سيجعل الاستقرار يرجع من جديد ويساهم فى نمو جميع الأسواق الاقتصادية ومنها قطع الغيار.

وطالب بتشديد الرقابة على السوق المحلية بعد انتشار بيع قطع الغيار غير الصالحة فى الأسواق الموازية، بهدف وقف نزيف خسائر أصحاب المحال، مشيرًا إلى ضرورة استعادة الأمن عافيته بهدف التصدى لذلك.

وأكد أن ضعف الحالة الأمنية ساهم فى تعزيز انتشار مبيعات قطع الغيار غير الصالحة فى السوق المحلية، مطالبًا بضرورة تصدى الحكومة الجديدة لذلك.

من جانبه قال ممدوح العسال، مستورد قطع غيار، إن تراجع الدولار سيعزز من فرص جلب قطع الغيار خلال الفترة المقبلة، معولاً على خروج السوق من حالة الركود التى ألمت بها خلال الفترة الماضية.

ولفت إلى أن حالة الركود ساهمت فى التوقف عن جلب شحنات قطع غيار من الخارج منذ سنة، بسبب حدوث ارتفاعات متواصلة لسعر صرف قطع الغيار، مما اضطرنا للتوقف عن استيراد قطع الغيار لتجنب الخسائر المتوقعة.

ورهن استيراد شحنات قطع غيار باستقرار الأوضاع السياسية داخل الدولة بهدف التأكد من الإقبال على شراء قطع الغيار.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة