عقـــارات

«المصرية العربية» تبدأ مشروعًا سكنيًا.. وتضخ مليار جنيه فى 2013



صورة ارشيفية
بدور إبراهيم ـ رضوى عبدالرازق :

قالت منى عبود، رئيس مجلس الإدارة ، العضو المنتدب للشركة المصرية العربية للمبانى الحديثة والاستثمار العقارى، إن الشركة تعتزم البدء خلال أيام فى مشروع سكنى جديد وهو كومباوند جاردن هيلز بالقاهرة الجديدة، بتكلفة استثمارية تقترب من مليار جنيه واستغلال حالة التفاؤل التى تخيم على العاملين بالقطاع، خلال تلك الفترة، رغم الاضطرابات السياسية الحالية، إلا أن الطلب المؤجل لدى العملاء يساهم فى تحفيز الشركات لبدء تفعيل خططها الاستثمارية المؤجلة، إضافة إلى تقديم الشركة عروضًا سعرية، مع فتح باب التسويق للمشروع لضمان استقطاب شريحة المستثمرين والعميل الثانوى، وتوقعت الانتهاء من تسويق المشروع بالكامل مطلع العام المقبل.

وأشارت إلى أنه جارٍ طرح المشروع للتسويق خلال أيام، وتقديم عروض تسويقية خلال يوليو الحالى، ومن المتوقع الانتهاء من الأعمال الإنشائية للمشروع بالكامل وتسليم وحداته خلال عامين من بدء الأعمال الإنشائية.

وأضافت أن الشركة بدأت تنفيذ المرحلة الرابعة من مشروع جاردن هيلز بأكتوبر والمقام على مساحة 150 فدانًا، وانتهت الشركة من تسليم المرحلة الأولى أواخر العام الماضى، ويضم جاردن هيلز 220 عمارة سكنية، تشتمل على 5000 وحدة بمساحات تتراوح بين 130 و203 أمتار وخدمات من ناد رياضى على 25 فدانًا ومول تجارى على 10 أفدنة وخدمات تعليمية على 10 أفدنة، وبدأت الشركة تنفيذه خلال 2011، وقام بأعمال التصميمات الخاصة بالمشروع المهندس شهاب مظهر، ويتولى مكتب المهندس حسين صبور الإشراف الهندسى، ومحرم باخوم أعمال المقاولات والإنشاءات الخاصة بجاردن هيلز أكتوبر، وتقدر استثمارات المشروع بالكامل بمليار ونصف المليار جنيه.

وتبلغ النسبة البنائية للمشروع %16 من إجمالى المساحة الكلية، وتضم خدمات من محال تجارية ومساحات خضراء وحمامات سباحة ومراكز طبية، ويعد أول استثمارات الشركة فى السوق التى تأسست عام 2010، وهى إحدى الشركات العقارية للبناء والتشييد.

ولفتت إلى أن الشركة استهدفت من خلال كومباوند جاردن هيلز أكتوبر الارتقاء بمستوى الكومباوند من حيث الخدمات وشكل الوحدات، حيث ركزت الشركة على الوحدات صغيرة ومتوسطة المساحة لاستهداف الطلب الحقيقى عليها من العملاء وتلبية احتياجات متوسطى الدخول، إضافة إلى تقديم وحدات بأسعار تنافسية، مقارنة بالمشروعات الأخرى فى المنطقة نفسها، والذى يمثل تحديًا أمام الشركة مع الاضطرابات السياسية التى تزامنت مع بدء تنفيذ المشروع.

وأضافت أن الشركة بدأت تقديم عروض لتشطيب وحدات المشروع تبدأ من 30 ألف جنيه لتشطيب الوحدة بالكامل، وتعاقدت الشركة مع مصانع لتقديم نماذج مختلفة من التشطيبات، ومن المقرر بدء تفعيل تلك العروض مع وحدات نادى القضاة بجاردن هيلز.

وأشارت إلى أن الشركة انتهت من تنفيذ البوابات والتعاقد مع شركات الأمن لتوفير الحراسة للكومباوند، إضافة إلى توفير مراكز صيانة بالداخل للإشراف على الصيانة الدورية بجاردن هيلز، لافتًا إلى حرص الشركة على تقديم نموذج متكامل لتلبية احتياجات العملاء وتوفير خدمات الحراسة والتى أصبحت سمة ضرورية فى الكومباوندات السكنية، خاصة إبان فترات الاضطرابات الأمنية، إضافة إلى التعاقد مع شركة للاهتمام بالنظافة وأعمال تنسيق الحدائق واللاند سكيب بالكومباوند.

وأضاف الدكتور عصام زكى، مدير إدارة التطوير بالشركة المصرية العربية للمبانى الحديثة، أن الشركة تخطط لتوسيع حجم استثماراتها خلال العام الحالى، وتنفيذ مشروعات جديدة منها جاردن هيلز القاهرة الجديدة، والذى يعتبر امتدادًا لمشروع الشركة بـ6 أكتوبر والذى تخطط للانتهاء منه بالكامل خلال 2015، مشيرًا إلى ترقب استقرار الأوضاع السياسية، ووضوح الرؤى فى السوق لإقامة مشروعات أخرى، خاصة مع حاجة القطاع إلى المزيد من المشروعات والوحدات السكنية لسد الطلب الحقيقى وتحقيق التوازن فى المرحلة المقبلة.

وأشار إلى مساهمة حالة عدم الاستقرار والقرارات المتخبطة خلال العام الماضى، فى تأجيل ضخ استثمارات إلى السوق وسيطرة حالة الترقب على الشركات، واستمرار تعطيل الطاقات التطويرية لديها والتركيز فقط على استكمال المشروعات القائمة فقط، إلا أن حالة التفاؤل التى تخيم على الشركات فى الفترة الحالية قد تدفعها إلى ضخ استثمارات جديدة.

وفى سياق متصل قال الدكتور محمد عبدالغنى، رئيس قطاع المشروعات بشركة محرم باخوم، إن المصرية العربية انتهت من حوالى %45 من إجمالى وحدات المشروع بالكامل خلال العامين الماضى والحالى، إضافة إلى الانتهاء من التشطيبات الخاصة بالمرحلة الأولى والتى بدأت الشركة تسليم وحداتها وفقًا للعقود المبرمة مع العملاء.

ولفت إلى أن الشركة لم توقف أعمالها الإنشائية على الرغم من الاضطرابات السياسية والأمنية التى أثرت على معدلات الإنجاز بجميع المشروعات، ومن ثم فإن الشركات تتنافس خلال تلك الفترة على مدى الالتزام بالجدول الزمنى للمشروع، والتسليم للحفاظ على المصداقية مع العملاء خلال الفترة الحالية.

وأكد الانتهاء من تنفيذ مرافق المشروع بقيمة إجمالية 140 مليون جنيه حتى الآن، وقال إن الشركة تستهدف خلال العام المقبل الانتهاء من أعمال تنسيق المواقع واللاند سكيب، والمسطحات الخضراء والطرق بالكامل للكومباوند، وتقدر أعمال التشطيبات الخارجية للواجهات بـ30 مليون جنيه، و40 مليونًا للاسانسيرات، مشيرًا إلى التزام الشركة بتنفيذ المشروع على مستوى عال من الجودة والرقى والانتهاء سريعًا من الأعمال الإنشائية لجاردن هيلز أكتوبر.

وتوقع مدير إدارة المشروعات بمحرم باخوم، أن تنتهى «المصرية العربية» من تسويق وحدات جاردن هيلز القاهرة الجديدة سريعًا استغلالاً لسابقة أعمال الشركة فى مشروع أكتوبر، ومدى التزامها بتسليم المشروع وفقًا لبنود التعاقد والمواصفات الخاصة بالوحدات، إضافة إلى البروتوكول المبرم بين الشركة المصرية ونادى القضاة وحصوله على أكثر من %40 من إجمالى وحدات المشروع.

وفى سياق متصل أكد المستشار أحمد الزند، رئيس نادى القضاة، التزام الشركة بتسليم وحدات المشروع وعدم توقف الأعمال الإنشائية، على الرغم من الاضطرابات السياسية ومواكبة تنفيذ المشروع مع أحداث ثورة 25 يناير وتوابعها التى أثرت على جميع الشركات العاملة بالقطاع العقارى وساهمت فى تأجيل تنفيذ المشروعات، ومن ثم تأجيل مواعيد تسليم الوحدات، إلا أن الشركة المصرية حرصت على استكمال الأعمال الإنشائية وعدم التأثر بالاضطرابات الأمنية وغياب الرؤى فى السوق، خاصة باعتبار المشروع الأول للشركة، مشيرًا إلى مخاوف العملاء من التعاقد مع شركات حديثة المنشأ، مما يدفعها إلى تقديم مزايا تنافسية والالتزام بمشروعاتها لاكتساب الثقة وإثبات وجودها فى السوق.

وأشار إلى إمكانية إبرام تعاقدات جديدة مع الشركة المصرية والتزام الشركة بتنفيذ التعاقد والبروتوكول الأول، إضافة إلى حرص الشركة على تقديم نماذج معمارية وتصميمات إنشائية مميزة والتعاون مع كبار المكاتب الاستشارية منها المهندس حسين صبور للإشراف على المشروع وشهاب مظهر للتصميمات الهندسية ومحرم باخوم لتنفيذ الأعمال الإنشائية للمشروع.

وكان نادى القضاة قد أبرم تعاقدًا عام 2010 مع الشركة المصرية العربية للمبانى الحديثة على شراء 1700 وحدة سكنية فى مشروع جاردن هيلز بأكتوبر بمساحات 130 مترًا، وبإجمالى مبيعات 500 مليون جنيه، ويتمثل نظام الدفع فى %10 مقدم، و%10 بعد 3 أشهر و%15 بعد أربعة أشهر وسداد الباقى وهو الـ%65 من ثمن الوحدات على مدار 5 سنوات وبدأت الشركة تسليم وحدات المشروع، وبموجب تلك التعاقد يحصل نادى القضاة على الوحدات بسعر مميز وأجل سداد أطول.

وتوقع الزند زيادة حجم الاستثمارات وحدوث انتعاشة فى القطاع والسوق المصرية بمجملها خلال المرحلة الحالية وعقب زوال حكم الإخوان وأتباعهم وبدء وضع مبادئ الاستقرار والديمقراطية وظهور رغبات حقيقية لدى الشركات لضخ استثمارات وتنفيذ مشروعات وإنهاء حالة الجمود التى عانى منها الاقتصاد طوال العام الأسود الماضى، مشيرًا إلى أهمية تحفيز القطاع الخاص لزيادة حجم المشروعات والاستثمارات.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة