أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

التيار الشعبي: يجب تشكيل وفد لزيارة الاعتصامات لضمان خلوها من الأسلحة


إيمان عوف:
 
تقدم التيار الشعبى المصرى بالعزاء والمواساة لكل أسر وأهالى ضحايا الأحداث الأخيرة التى جرت فى أنحاء مختلفة من بينها القائد ابراهيم وأمام المنصة وغيرهما، مؤكدا إيمانه بحرمة الدم المصرى كله، وضرورة العمل على حقن الدم كأولوية، وأن المشهد العظيم الذى سجله الشعب المصرى باحتشاده السلمى الرائع فى كل أنحاء مصر يوم الجمعة الماضى كان رسالة تأكيد على تمسك الشعب باستكمال ثورته وتثبيت مكتسبات موجته العظيمة فى ٣٠ يونيو وإصراره على ممارسة الدولة ومؤسساتها لدورها فى حقن دماء المصريين وحماية أرواحهم.

 
وأضاف التيار، في بيان له اليوم، أن "ما جرى فجر السبت فى محيط رابعة العدوية من أحداث مؤلمة، سبقه أيضا احداث مؤلمة فى الإسكندرية، وإننا لا نفرق فى النظر للدم المصرى، لكننا أيضا لا نسمح لأنفسنا ولا لغيرنا بالمتاجرة به، خاصة أن مثل تلك الأحداث فى نهاية يوم عظيم للشعب المصرى مثل يوم الجمعة يبدو استخدامها السياسى والإعلامى متعمدا ومقصودا".
 
 وشدد التيار علي أنهم دائما فى مواقفهم السياسية يؤكدون أن الدولة والسلطة مسئولة عن أرواح ودماء المصريين، وهى أولوية أولى لأى سلطة، فإننا نؤكد ان مؤسسات الدولة الآن أيضا مسئولة عن حماية أرواح المصريين ودمائهم، وأن نزول المصريين يوم الجمعة كان رسالة تؤكد هذا المعنى، وهى رسالة حقن دم الجميع لا استباحة أى دم، ومن هنا فإن مسئولية الدولة ومؤسساتها الأمنية هي المواجهة بحسم وقوة، لكن وفقا للقانون، وأن تكون المواجهة من جانب رجال الأجهزة الامنية على تنوعها مواجهة احترافية لا عشوائية، وأن تستخدم الأساليب الأكثر ضبطا للنفس وحماية للأرواح وأقل عنفا، لا التى تتسبب فى مقتل كل هذا العدد من المواطنين.
 
وأشار إلي أن جزءا رئيسيا وجوهريا أيضا من مسئولية الدولة فى هذه المرحلة هو الشفافية فى إعلان الحقائق، والوضوح فى تقديم المعلومات، وكشف أى مخططات إجرامية بشكل واضح ومعلن أمام جماهير الشعب المصرى بنفس الدرجة التى يكشف فيها عن أى تجاوز أو خطأ من أى مسئول ويقدم للمحاسبة.
 
فيما شدد التيار علي أن استمرار غياب الحقائق والدلائل وعدم الشفافية، واستمرار التباطؤ والتأخر فى اعلان نتائج ما يتم من تحقيقات فى الاحداث المتوالية، هو تكرار لأخطاء تكررت على مدار عهود الأنظمة السابقة ولم تخلق إلا فجوات فى الثقة بين الشعب والسلطة.
 
 وأكد التيار الشعبي الحق الكامل فى التعبير السلمى عن الرأى سواء بالتظاهر أو الاعتصام أو غيرهما، لكن استمرار استخدام تلك الأساليب فى إثارة أحداث عنف واشتباكات وإسقاط ضحايا أمر لم يعد مقبولا، وهذا لا يعنى على اى نحو القبول بفض أى اعتصام بالقوة، وإنما يعنى بوضوح منع دخول أو خروج أى أسلحة أو مسلحين إلى هذا الاعتصام إذا كانت هناك معلومات حول تسليحه، وتأمينه الكامل إذا كان بالفعل اعتصاما سلميا، وهو ما يسرى على أى موقع لاعتصام سواء كان فى رابعة أو النهضة أو التحرير أو الاتحادية أو غيرها.
 
 
 ودعا المنظمات الحقوقية للتنسيق مع السلطات الرسمية لتبنى مبادرة تطرح لكشف الحقائق عبر القيام بزيارة وفد من شخصيات عامة وحقوقية نزيهة ومحايدة ويقبل بها المعتصمون للتأكد من سلمية الاعتصام والمتواجدين به جميعا، وذلك لتحديد الطريقة التى يتم التعامل بها مع الاعتصام، لاسيما أن أى تسويات أو مبادرات سياسية تطرح فى هذه اللحظة هى بالتأكيد محل تقدير وترحيب من جانب التيار الشعبى طالما كانت تهدف لحقن دماء المصريين واحترام إرادتهم، وهو ما يستدعى التأكيد على أن أى مبادرة تطرح لابد أن يكون موقفها معلنا وواضحا من مطالبة كل من يرفع سلاحا فى وجه المصريين بإلقاء سلاحه فورا ووقف العنف بلا شروط، مشددا علي أن أى مبادرة تطرح لتقديم مخارج سياسية لا بد ان تكون مبنية على ارضية الاعتراف بارادة الشعب المصرى الجلية الواضحة بدءا من ٣٠ يونيو وحتى الآن، وأن تحترم هذه الإرادة وتسعى لترجمتها.
 
 وجدد التيار الشعبي دعمه لخارطة الطريق الانتقالية الحالية، ودعا إلي سرعة تفعيل خطواتها، مع بدء حوار جاد وتفاعل حقيقى مع أى مبادرات تطرح فى إطار ما سبق الإشارة إليه.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة