بورصة وشركات

البورصة مرشحة للهبوط قرب 5200 نقطة بدفع من دموية المشهد السياسى



هشام توفيق

كتبت ـ إيمان القاضى - نيرمين عباس:

رأى عدد من الخبراء والمحللين أن البورصة مرشحة للتراجع اليوم، الأحد، بدفع من المشهد الدموى المسيطر على الرؤية نتيجة سقوط عدد كبير من القتلى فى اشتباكات الأمن مع المتظاهرين المؤيدين للرئيس المعزول فجر أمس، وقالوا إن ضبابية الرؤية وعدم القدرة على فهم ما يحدث من شأنه زيادة مخاوف المستثمرين.

فيما قلل بعض الخبراء من النسبة المتوقعة لهبوط السوق اليوم، فى ظل تكرار مثل تلك الأحداث الدموية وعدم تفاعل السوق بشكل كبير أيضاً مع دعوة الفريق أول عبدالفتاح السيسى للتظاهر فى الأسبوع الماضى، الأمر الذى ظهر بجلسة الخميس الماضى التى أغلقت السوق خلالها على تراجع طفيف لا يتعدى %0.13، ليغلق المؤشر عند مستوى 5352 نقطة.

من جانبه، قال هشام توفيق، عضو مجلس إدارة البورصة سابقاً، خبير أسواق المال، إن عدم القدرة على فهم ملابسات ما يحدث تصعب إمكانية تحديد آثارها المتوقعة. ورجح ألا تشهد البورصة أثراً كبيراً اليوم من جراء أحداث اليومين الماضيين، خاصة أن سقوط عدد كبير من القتلى أمس جاء بعد نزول أعداد كبيرة من مفوضى الجيش فى التعامل مع الإرهاب، ومن ثم فإن كل حدث من الإثنين يلغى الأثر السلبى أو الإيجابى للآخر.

من جانب آخر، قال توفيق إن السوق كانت تنتظر الإعلان عن رؤية واضحة أو عن محاور رئيسية لخطة الحكومة الجديدة، وهو الشىء الذى لم يعلن حتى الآن، على الرغم من أهميته فى تدعيم ثقة المستثمرين فى السوق.

وتوقع محمد عبيد، رئيس قطاع السمسرة بالمجموعة المالية هيرمس، أن تشهد مؤشرات البورصة تراجعاً خلال جلسة اليوم على خلفية الاشتباكات الدموية بين قوات الأمن ومؤيدى الرئيس المعزول المعتصمين بميدان رابعة العدوية فجر أمس.

وأوضح أن التراجع لن يكون عنيفاً وأنه سيتراوح بين 2 و%3، بالتزامن مع انخفاض أحجام التداول.

ورجح أن يستمر التراجع على مدار الأسبوع الحالى، فى ظل استمرار حالة عدم الاستقرار السياسى، وتصاعد حالة العنف والتصعيد من جميع الأطراف.

ورهن رئيس قطاع السمسرة بالمجموعة المالية هيرمس نسبة تراجع المؤشر بنهاية الأسبوع الحالى بمستوى التصعيد، مشيراً إلى أن المؤشر سيغلق بشكل عام متراجعاً خلال الأسبوع الحالى.

وقال أحمد أبوحسين، العضو المنتدب بقطاع السمسرة بـ«القاهرة المالية القابضة»، إنه لا يتوقع حدوث انهيار فى مؤشرات البورصة خلال جلسة اليوم، خاصة أن البورصة اعتادت خلال الفترة الأخيرة استيعاب ذلك النوع من الصدمات.

ورجح أن يتشابه أداء البورصة مع ما حدث خلال الأسبوع الحالى، الذى شهد حالة من التذبذب، وسط ضعف لأحجام التداول، التى رجح أن تصل إلى 250 مليون جنيه.

وتوقع أن يتراجع المؤشر فى بداية الجلسة بنسبة تتراوح بين 1 و%2، على أن يتماسك ويعاود الصعود فى نهاية الجلسة، لافتاً إلى أن المؤشر قد لا يتراجع من الأساس وينجح فى تجاوز الأحداث، على غرار ما حدث عندما تجاهل المتعاملون خلال جلسة الخميس الماضى دعوات النزول فى اليوم التالى.

من جانبه قال أحمد خالد، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة عربية أون لاين لتداول الأوراق المالية، إن البورصة مرشحة للهبوط اليوم على خلفية سقوط عدد كبير من القتلى أمس، مما ترتب عليه ظهور مشهد دموى مفزع للمتعاملين بالسوق، متوقعاً تراجع مؤشر EGX 30 قرب مستوى الدعم 5200 نقطة اليوم، والذى فى حال كسره لأسفل سيتجه المؤشر إلى مستوى 5100 نقطة.

وقال إن مؤشر EGX 70 مرشح للتراجع أيضاً اليوم ليقترب من مستوى الدعم 420 نقطة ثم يتحرك قرب منطقة 410 نقاط فى حال كسر المستهدف الأول، فيما قال إن منطقة المقاومة للمؤشر هى قرب منطقة 430 نقطة.

وأوضح خالد أن ضبابية الأوضاع وعدم القدرة على فهم ما يحدث فى الشارع بشكل واضح يزيدان من سوء الأمور ومن تخوفات المستثمرين.

ورشح سهم البنك التجارى الدولى للتراجع قرب مستوى الدعم 33 جنيهاً اليوم، فيما قال إن أسهم الأفراد ستكون على رأس قائمة الأسهم التى ستتأثر سلباً بالأحداث، خاصة الأسهم الصغيرة والمتوسطة، وأيضاً بعض الأسهم القيادية مثل سهم بالم هيلز الذى رشحه للتراجع قرب مستوى 2.20 جنيه اليوم، كما أن سهم عربية لحليج الأقطان أيضاً رشحه للتراجع.

فيما قال إن المؤشر كان مرشحاً للاقتراب من مستوى المقاومة 5400 نقطة، إلا أن الأحداث الأخيرة سيترتب عليها عدم تحقق هذا السيناريو، مشيراً إلى أنه ليس واضحاً ما هو الحدث الإيجابى المنتظر الذى يمكن أن يدفع السوق صعوداً فى ظل الأوضاع الحالية.

وعلى صعيد أداء المؤشر خلال الأسبوع الحالى، رجح العضو المنتدب لقطاع السمسرة بشركة القاهرة المالية القابضة، أن تسلك البورصة مساراً عرضياً، بدعم من استمرار الاضطرابات واحتمالات التصعيد، فضلاً عن ضعف التداولات خلال شهر رمضان.

وبلغ إجمالى قيمة التداول خلال الأسبوع الماضى نحو 1.7 مليار جنيه، فى حين بلغت كمية التداول نحو 492 مليون ورقة منفذة على 81 ألف عملية، وذلك مقارنة بإجمالى قيمة تداول قدرها 1.7 مليار جنيه وكمية تداول بلغت 446 مليون ورقة منفذة على 78 ألف عملية خلال الأسبوع الماضى.

واستحوذ الأجانب غير العرب على نسبة %15.65 والعرب على %6.94، وذلك بعد استبعاد الصفقات، وقد سجل الأجانب غير العرب صافى بيع بقيمة 109.73 مليون جنيه هذا الأسبوع، بينما سجل العرب صافى شراء بقيمة 37.11 مليون جنيه، وذلك بعد استبعاد الصفقات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة