أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

مفاوضات مع البنك الدولى للحصول على قروض وضخها فى الاقتصاد المصرى



صورة ارشيفية
حوار: هبة محمد :

كشف الدكتور معز فرماوى المدير التنفيذى لجمعية «باب رزق جميل» عن خطة الجمعية خلال العام الحالى والسنوات الخمس المقبلة والتى تتمثل فى منح تمويلات بقيمة 80 مليون ريال لتوفير نحو 48 ألف فرصة عمل، بالإضافة إلى طرح عدد من المنتجات الجديدة أهمها برنامج تمويل شراء وسائل النقل الثقيلة والتدريب المنتهى بالخبرة.

ولفت إلى أنه من الممكن التوسع فى التمويل عبر الاقتراض البنكى من خلال منتج تمويلى واحد وهو تمويل شراء وسائل النقل الثقيلة، وذلك باتباع آلية المرابحة، مشيراً إلى أن الجمعية تتفاوض مع بنك فيصل ومؤسسة بنك مصر لتنمية وخدمة المجتمع لتقديم هذا المنتج، كما أن البنك الدولى يدرس الجمعية وأوضاعها المالية وخبراتها لمنحها تمويلاً خلال الفترة المقبلة.

وتهدف جمعية «باب رزق جميل» إلى توفير فرص عمل سواء من خلال منح قروض صغيرة ومتناهية الصغر أو عبر تأهيل الأفراد للحصول على فرص عمل، بشرط أن تطلب إحدى الجهات هؤلاء الأفراد للعمل بها بعد تدريبهم، وتنتشر الجمعية فى عدد من الدول منها السعودية، مصر، المغرب، تركيا، بالإضافة إلى سوريا إلا أن النشاط متوقف حالياً فى الأخيرة بسبب الاضطرابات السياسية والأمنية.

وتتلقى فروع الجمعيات القرض الحسن من شركة جلوب فيل وهى شركة دولية تمد جميع فروع الجمعيات بالقروض الحسنة لتوفير فرص العمل ومحاربة البطالة.

وقال فرماوى إن القانون الحالى الذى تعمل به الجمعيات الأهلية لا يعوق تعاملها بالتمويل الإسلامي، بل على العكس يحث وزارة التضامن الاجتماعى على تشجيع هذا النوع من التمويل خاصةً أنه يعمل على توفير فرص عمل متعددة، مشدداً على ضرورة تعاون الدولة مع الجمعيات من خلال تركيز الأولى على بعض المجالات التى تساعد هذه الجمعيات وتوجيه التمويل لتلك المشروعات وتوفير فرص عمل للأفراد، لافتاً إلى أن المرحلة التالية لذلك هى تطوير القانون بحيث يجعل الجمعيات سواء التى تعمل وفقاً لأحكام الشريعة أو التقليدية تقبل الودائع وتجرى تأميناً للمشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر.

وأوضح أن انخفاض سعر فائدة تلك الودائع لن يعوق عملها نظراً لعدم هروب عملاء بعض البنوك الإسلامية التى تمنح سعر فائدة منخفضاً على ودائعها، مشيراً إلى أن وجه الاختلاف بين مصدر تمويل جمعيته والجمعية الشرعية يكمن فى اعتماد الأولى على القرض الحسن الذى تتلقاه من شركة جروب فيل والتى تحصل عليه من جمعية عبداللطيف جميل الأم، فى حين أن الجمعية الشرعية تعتمد على التبرعات بما لا يشكل لديها مشكلات مالية فى حال عدم استردادها للتمويلات التى تمنحها للعملاء.

وفيما يتعلق بتأثر خطط الجمعية برحيل النظام السابق الذى كان يسيطر عليه جماعة الإخوان المسلمين خاصةً أن أحد أنشطتها توفير التمويل المتوافق مع الشريعة لخلق فرص عمل متنوعة، استبعد الفرماوى ذلك خاصةً أن الجمعية تم إنشاؤها عام 2009 وتعمل على تخفيف الأعباء عن المواطنين.

وأكد أنه لم تتم مخاطبة الجمعية للتعاون مع بعض جمعيات التمويل متناهى الصغر الموجودة فى السوق والتى كانت تسعى لتقديم التمويل المتوافق مع أحكام الشريعة خلال الفترة الماضية، لافتاً إلى استعداد جمعيته للتعاون مع جميع الجهات لتوفير فرص عمل وخدمة المجتمع خاصة أنها تنظر لكل الجهات باعتبارهم شركاء وليسوا متنافسين.

وقال فرماوى إن رؤية الجمعية الأم في السعودية لمصر لم تختلف بعد الثورة عن قبلها، حيث طلب صاحب فكرة الإنشاء وهو المهندس عبداللطيف جميل دعم انتشار الجمعية فى مصر الفترة المقبلة، ليتم إنشاء نحو 35 فرعاً فى القاهرة فقط خلال السنوات الخمس المقبلة.

وأضاف أن آلية الجمعية لم تغير عملها عقب أحداث 30 يونيو الماضى حيث إنها لم تتشدد فى فرض شروط إضافية لضخ القروض للعملاء الجدد وإنما اتجهت لإلغاء بعض الاجراءات الاستثنائية التى كانت لا تشترط وجودها للموافقة على منح القرض من قبل وذلك لضمان التحصيل، أبرزها ألا يكون الضامن من نفس مهنة المقترض بما يقلل من معدلات التعثر، عكس ما يحدث لدى العملاء القدامى الذين قد لا تفرض الجمعية عليهم تلك الاستثناءات.

وألمح إلى أن ما يقرب من %5 من العملاء يتم تطبيق تلك الاستثناءات لهم، حيث إن سياسة منح القروض التى تتبعها الجمعية تتميز بيسرها وسهولة تطابقها على جميع العملاء.

وأشار إلى أن الاضطرابات التى تلت تلك الأحداث أدت إلى تقليل عدد الزيارات التى يقوم بها موظفو الجمعية للترويج لأنشطتها داخل المحافظات، لافتاً إلى أنها لم تؤثر على خفض قيمة القرض أو ارتفاع مدة الموافقة عليه، أو القروض التى تستهدفها الجمعية.

وفيما يتعلق باستراتيجية الجمعية خلال العام الحالى، قال فرماوى إن الجمعية تستهدف توفير نحو 48 ألف فرصة عمل، من خلال ضخ ما يقرب من 80 مليون ريال بنهاية العام، كما تسعى لإنشاء 65 فرعاً فى عام 2018، منها نحو 30 مركزاً فى المحافظات و35 فى القاهرة، بالإضافة إلى توفير 200 ألف فرصة عمل لتصل إلى 700 ألف فى عام 2020.

وأضاف أنها تخطط لتأسيس شركة توظيف برأسمال يتعدى 100 ألف جنيه وأخرى للتدريب خلال العام الحالى، بالإضافة إلى أنه سيتم إنشاء شركة للتأجير التمويلي، وللتأمين متناهى الصغر خلال فترة تنفيذ الخطة، خاصةً مع عدم وجود شركات من هذا النوع فى السوق المصرية، لافتاً إلى أن نسبة التعثر لم تتعد الـ%0.5 وهى نتجت بعد ثورة يناير وتمت السيطرة عليها الفترة الماضية وتندرج تحت المشروعات الصغيرة وليس الأسر المنتجة لاسيما أن السيدات تعتبر أكثر حرصاً على سداد التزاماتها.

وأكد سعى الجمعية لطرح منتجات جديدة الفترة المقبلة هى التدريب المنتهى بخبرة ويتمثل فى تدريب مجموعة من الأفراد لمدة محددة يحصل بمقتضاها الفرد على شهادة خبرة تمكنه من العمل فى شركات أخرى محلية أو خارج مصر، مشيراً إلى أن أبرز البرامج الجديدة تتمثل فى حاضنات الإنتاج الحيوانى من خلال تأجير أو إنشاء مزرعة لتربية الماشية ليتم تدريب وتعليم الشباب على جميع جوانب تربية الماشية، حتى يكونوا قادرين على التعامل بمفردهم معها، ثم يتم إقراضهم لإقامة هذا المشروع، لافتاً إلى أن هذا البرنامج كان مطبقاً من قبل باستثناء تأجير أو امتلاك الحاضنات إلا أنه توقف بعد ارتفاع أسعار اللحوم حتى لا يتم إلحاق خسائر بأصحاب المشروعات.

ولفت إلى أن هناك عدداً من المعوقات التى تحول دون الاقتراض من بعض البنوك منها ارتفاع تكلفة التمويل التى قد تصل إلى %10 بما يزيد الأعباء على العميل، مشيراً إلى أن بعض البنوك أبرزها الأهلى المصرى خاطبت الجمعية لمنحها قرضاً بسعر فائدة %10، موضحاً أن أبرز الحلول لمعالجة تلك المشكلة تتمثل فى تطبيق آلية المرابحة ببرنامج النقل الثقيل الذى سيتم طرحه خلال العام الحالى، بما يشير إلى أنها تتوافق مع أحكام الشريعة نتيجة عدم إقراض العميل أموالاً نقدية.

وأضاف أنه سيمكن البنك من شراء السيارات على أن يتم تقسيطها على الجمعية التى تقوم بتقسيط قيمتها للعميل فيما بعد، مشيراً إلى أن ذلك لن يزيد أعباء التمويل على العملاء حيث إن البنك سيتعاقد مع بعض الشركات بما سيخفض من إجمالى تكلفة الشراء، بالإضافة إلى أن سعر السيارة سيكون أقل من الأسعار السائدة فى السوق خاصةً أن الجمعية ستضيف رسوماً متواضعة.

وقال إنه فى حال التعاون مع البنوك لتقديم هذا المنتج فإنه سيسمح بالوصول إلى أكبر عدد من العملاء ممن لا يمتلكون وظيفة ثابتة، لافتاً إلى أهمية عدم مغالاة البنك فى هامش الربح المفروض له وهو ما يتحقق من خلال قيام الجمعية بفتح وديعة لها فى هذا البنك، بما يجعله لا يفرض سعر فائدة مرتفعاً على التمويل الممنوح.

وأوضح أن الجمعية كانت تتفاوض قبل أحداث 30 يونيو مع بنك فيصل الإسلامى لتطبيق هذا البرنامج، بالإضافة إلى مؤسسة بنك مصر لخدمة وتنمية المجتمع للحصول على نسبة من التبرعات التى تجمعها المؤسسة لتوفير فرص عمل إضافية.

وأشار إلى أنه تم اجراء استبيان على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك للتعرف على أفضل أنواع السيارات التى يرغب العميل فى استخدامها حتى يتم التعاقد مع الشركات المصنعة، موضحاً أن الجمعية توصلت إلى نوعين فقط مفضلين لدى العملاء هما سوزوكى وديهاتسو حيث تجرى الجمعية مفاوضات حالياً مع تلك الشركات للبدء فى تنفيذ البرنامج.

وأكد أن الجمعية تعمل باستمرار على إرضاء واحترام عملائها من خلال تأهيل موظفيها للتعامل بشكل جيد مع العملاء، سواء فى مصر أو المركز الأم للجمعية فى السعودية، مدللاً على ذلك بأن نسبة التجديد للقروض تصل لـ%95 للمشروعات الصغيرة، و%98 لمشروعات الأسر المنتجة الأمر الذى يؤكد ثقة العملاء فى الجمعية ورغبتهم فى التعامل معها باستمرار، بالإضافة إلى أن وزارة التضامن أبلغت الجمعية بأنها مرشحة للحصول على جائزة الشيخ زايد رغم قصر فترة عملها فى السوق المصري.

وأوضح أن الـ%5 أو الـ%2 المتبقية من نسبة التجديد قد لا تشير إلى عدم رضاء العميل وإنما قد ترجع لأسباب أخرى، لافتاً إلى أنه يتم التواصل مع العملاء بشكل مباشر من خلال الوسائل المتطورة أبرزها عبر موقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك، أو الموقع الالكترونى للجمعية للتعرف على شكاوى العملاء التى تعتبر نسبة ضئيلة وهى تلك الفئة من أصحاب المشروعات الصغيرة، وبرنامج التدريب والتوظيف، بالإضافة إلى المقترضين من مالكى وسائل النقل الخفيفة أما مقترضو برنامج الأسر المنتجة فيتم التواصل معهم عبر المشرفين ومديرى الفروع.

وقال إن قيمة القرض الحسن الذى تحصل عليه الجمعية من شركة جلوب فيل وصلت إلى 14 مليون دولار خلال العام الحالى، ولا تتلقاه الجمعية كدفعة واحدة حتى تخفض مخاطر سعر الصرف، مشيراً إلى أن قيمة القرض تتحدد وفقاً لمتطلبات السوق، بما يشير إلى أنها تتغير كل عام.

وأضاف أن البنك الدولى يجرى حالياً دراسة على طبيعة عمل الجمعية وأدائها فى السوق حتى يتمكن من إقراضها، مشيراً إلى أنه لم يتم تحديد قيمة القرض أو الآلية التى سيتم الحصول بها على القرض، حيث إنها تعتبر مفاوضات مبدئية.

وفيما يتعلق بانتشار الجمعية فى عدد من الدول، قال الفرماوى أن هذا الانتشار سيساهم فى دعم تصدير إنتاج عملائها، بالإضافة إلى أن إنشاء شركة التوظيف سيسمح بانتقال وتوظيف العملاء فى تلك الدول، مشيراً إلى أنه سيتم إنشاؤها خارج القاهرة والجيزة تبعاً للقانون الحالى الذى يمنع تأسيسها داخل تلك المحافظتين فى الوقت الراهن، مشيراً إلى أنه سيتم إنشاء شركات توظيف أخرى فى الدول التى توجد بها الجمعية ومنها السعودية والمغرب وتركيا خلال الأشهر المقبلة، ليتم دراسة احتياجات السوق وتلبية متطلباتها من العملاء ونقلهم للأسواق المحتاجة.

وأضاف أنه يتم حالياً تشكيل لجنة استشارية على دراية باحتياجات السوق والمشروعات الناجحة التى يمكن أن تقدم استشارات لأصحاب رؤوس الأموال ممن ليست لديهم خبرة بأفضل مجالات المشروعات التى يمكن أن يبدأوا بها.

ولفت إلى أن الجمعية تسعى لإقامة معرض كبير بأرض المعارض يتم من خلاله عرض وتسويق منتجات عملائها، موضحاً أن الجمعية لا تستهدف تعدد المعارض خاصةً أنه يتطلب الترويج له على نطاق واسع، مشيراً إلى أنه كان مقرراً إقامة معرض فى القليوبية بالتعاون مع عادل زايد المحافظ السابق، إلا أن الأحداث الأخيرة أعاقت تنفيذ ذلك.

وعن خطة الجمعية للانتشار فى المحافظات المحلية، قال الفرماوى إن «باب رزق جميل» لديها 6 فروع قائمة حاليا تنتشر فى الجيزة، بولاق الدكرور، شبرا مصر، شبرا الخيمة، القليوبية، والمنوفية، كما تسعى الجمعية إلى إنشاء نحو 5 مراكز أخرى قبل نهاية العام الحالى، على أن تتم تغطية كل محافظات مصر خلال الفترة المقبلة ليكون هناك مركز داخل كل محافظة.

وأضاف أن المجموعة الأم تفتتح حالياً مركزاً لها فى الجزائر لتنضم إلى المجموعة الأم، حيث يصل عدد المراكز فى السعودية إلى 22 فرعاً، بالإضافة إلى 6 فروع فى المغرب، وفرع فى تركيا.

وأشار إلى أن الجمعية تستهدف التوسع فى كل الدول العربية لتنشئ مراكز لها فى دبى، الأردن، تونس، ليبيا، علاوة علي افتتاح مراكز فى لندن بما يشير إلى أن الجمعية تستهدف خدمة كل الأفراد علي اختلاف ديانتهم وجنسياتهم.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة