أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

الفضائيات مهددة بفقدان فرص جذب المعلنين الكبار


إيمان حشيش

ظهر مؤخراً عدد كبير من القنوات الفضائية المتخصصة فى عرض الأفلام العربية والأجنبية والتى تعتمد على عرض أحدث الأفلام فور توقف عرضها فى السينما عن طريق اسطوانات الـ«DVD» بدلاً من شرائها من المنتج.

 
واستطاعت أغلب تلك القنوات أن تحقق جماهيرية عالية نتيجة عرضها أحدث الأفلام ولكن هل يقبل المعلن عرض إعلانه بقنوات تعرض أفلاماً بشكل غير رسمى؟

أجمع خبراء التسويق على أن تلك القنوات استطاعت أن تحقق جماهيرية عالية لانها تعتمد على عرض أحدث الأفلام بل إن بعض القنوات الاجنبية يعرض الأفلام الأمريكية قبل عرضها على قنوات التليفزيون الأمريكى نفسه لذلك فانها نجحت فى استقطاب كم جماهيرى كبير فى وقت قصير.

خبراء التسويق أكدوا أنه على الرغم من الجماهيرية العالية التى نجحت فى تحقيقها تلك الفضائيات فإن المعلنين الكبار يرفضون ربط اسمهم ومنتجهم بقنوات تعرض الأفلام بشكل غير رسمى من خلال اسطوانات الـ«DVD» أو غيرها من الوسائل الأخرى دون شرائها من أصحاب حق بيعها مهما حققت من جماهيرية عالية، مدللين على ذلك بالرواج الإعلانى الذى شهدته تلك القنوات والذى جاء أغلبه من المعلنين المحليين خاصة شركات التلى شوب بأنواعها المختلفة.

أوضح يحيى سامح، نائب المدير العام بوكالة بروموميديا للخدمات الإعلامية والإعلانية، أن أغلب تلك القنوات تأخذ تصريح بثها وعرض الأفلام من نور سات أو دولة البحرين لأن دولة البحرين قامت بشراء قنوات على النايل سات لذلك فإن أخذ البث منها يوفر على تلك القنوات الوقت كما أنها تعطى لهم التصريح دون إذن من الأمن القومى.

وأشار سامح إلى أن هناك العديد من القنوت مثل: top movies، والنهار movies، تقوم بعرض أفلام أمريكية قبل عرضها علي القنوات الأمريكية نفسها، كما أن هناك قنوات تعرض أفلاماً عربية فور سحبها من السينما دون شرائها من أصحاب حقوق بيعها.

وأضاف سامح أن بعض القنوات تقوم بعمل شركات وهمية لبيع الأفلام بالخارج لكى تظهر أنها متعاقدة معها على شرائها بشكل قانونى حتى لا تتعرض للمساءلة القانونية.

وأكد سامح أن المعلنين الكبار مثل فودافون وبيبسى وكوكاكولا ويونيليفز وغيرها من الشركات الكبرى يرفضون النزول على تلك القنوات حتى لا يرتبط اسم شركاتهم الكبيرة وسمعتها بقناة تعرض الأفلام بشكل غير شرعى لأنها تعتبر نوعاً من أنواع القرصنة، بينما يستغل المعلنون الصغار فرصة الإقبال الجماهيرى العالى على تلك القنوات ويكثفون وجودهم بها.

وقال سامح: لابد أن تتدخل هيئة الاستثمار فى حل هذه المشكلة وتخصص هيئة لتلقى الشكاوى مثلما تم على الـ«يوتيوب»، حيث تم تخصيص هيئة تستقبل اى شكاوى قرصنة وبناء عليه تقوم بحذف أى فيلم مسروق بعد تقصى الحقائق.

قال رامى عبدالحميد، المبدع بوكالة «Pro communication»، استطاعت تلك القنوات أن تحقق نجاحاً جماهيرياً عالياً جداً بالرغم من أن بعضها يعرض أفلاماً رديئة من حيث الجودة وبصورة سيئة مثل قناة الشروق التى عرضت احدث الأفلام مؤخرا لأنها عرضت فيلم عمر وسلمى الذى كان من المقرر عرضه بشكل حصرى على قناة السبكى، وحقق جماهيرية عالية فى أقل من أسبوعين.

وأضاف أن أغلب تلك القنوات تتخصص فى عرض الأفلام الأجنبية بشكل غير رسمى، لأنه من الصعب التحرى عن جميع القنوات فى كل الدول وإذا كانت تعرض بشكل رسمى من عدمه.

ولفت إلى أن المعلنين الذين يبنون سمعة جيدة لمنتجاتهم ويخططون لحملات مخصصة من أجل الحفاظ على تلك السمعة يرفضون الوجود الإعلانى على تلك القنوات، خوفا على سمعتهم حتى وإن كانت تستهدف الشرائح التى تتوجه إلى تلك القنوات، بينما يتزايد الاقبال الإعلانى عليها بشكل كبير من قبل معلنى التلى شوب بأنواعه سواء كانت إعلانات طويلة أو قصيرة.

كما لفت عبدالحميد إلى أن أغلب تلك القنوات ما زالت حديثة وفواصلها الإعلانية قصيرة، لذلك فإنها تحقق اقبالاً جماهيرياً عالياً وبالتالى إذا تزايد حجم الفواصل الإعلانية بشكل كبير سيقل حجم الاقبال الجماهيرى عليها.

وأشارت الدكتورة علياء سامى، أستاذ العلاقات العامة والإعلان بإعلام القاهرة، إلى أن القنوات الجديدة التى بدأت تظهر مؤخرا وتعرض أفلاماً جديدة بشكل غير رسمى استطاعت أن تستقطب الجماهير نحوها بشكل سريع لانها تتميز بعرضها الأفلام الجديدة بشكل حصرى قبل أن تعرض فى أى قناة أخرى.

وأضافت أن الاتصال الشخصى لعب دوراً كبيراً فى توسيع شعبية وانتشار هذه القنوات فى وقت قصير بل كان اقوى وسائل الدعاية لها لأن كل فرد يشاهد تلك القنوات ينقل ما يشاهده من أخبار للجمهور وبالتالى يجذب جماهير جديدة نحو القناة، خاصة أن الأحداث السياسية المتراكمة جعلت الجمهور لديه رغبة كبيرة فى متابعة تلك القنوات ابتعادا عن المشاحنات السياسية.

وقالت: بالرغم من أن تلك القنوات تعرض أفلامها بشكل غير قانونى، فإنها استطاعت أن تحقق اقبالاً إعلانياً جيداً فى وقت قصير بالرغم من حداثتها وذلك لأن المعلن لا يهتم إذا كانت تلك القنوات تعرض الأفلام بشكل قانونى من عدمه، بل يهتم فقط بحجم الاقبال الجماهيرى على القناة نفسها.

واتفقت مع الرأى الذى يرى أن أغلب معلنى قنوات الأفلام العربية هى شركات التلى شوب بينما القنوات التى تعرض الأفلام الأجنبية تشهد تنوعاً من حيث نوعية المعلنين المقبلين عليها.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة