أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

وزير الداخلية: فض اعتصام «رابعة» و«النهضة» قريبًا



محمد إبراهيم

كتبت - سلوى عثمان:


أعلن اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية اليوم، أن هناك تنسيقاً كاملاً بين القوات المسلحة ووزارة الداخلية لفض اعتصام ميدانى رابعة العدوية والنهضة وفقاً للقانون، مؤكداً أن ساعة الصفر لفض الاعتصام لن يتم الإعلان عنها.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفى الذى عقده الوزير للتعقيب على إحداث اشتباكات شارع النصر التى وقعت فجر اليوم السبت.

وأشار إلى أن اعتصام رابعة وميدان النهضة تسبب فى تعطيل المرور فى عدة اتجاهات، مما أدى إلى شلل مرورى تام منذ 30 يوماً، بالإضافة إلى أن سكان رابعة والنهضة رفعوا دعاوى فى هذا الشأن نظراً لتضررهم من هذه الاعتصامات، وأنهم فى انتظار قرارات النيابة العامة فى الدعاوى التى رفعت ضد اعتصام رابعة والنهضة وبناء عليها سيتم التعامل مع المعتصمين.

وقال وزير الداخلية، إن هناك تعذيباً يتم فى اعتصام النهضة وأنهم اكتشفوا 6 جثث تثبت ذلك، وإن جماعة الإخوان عذبت 10 أشخاص فى ميدان رابعة العدوية بينهم 3 حالات تعذيب أفضت إلى الوفاة.

وأكد الوزير أن متظاهرى رابعة أطلقوا الرصاص الحى والخرطوش على قوات الأمن فى أحداث طريق النصر، كما أن اعتصام رابعة أحدث شللاً مرورياً فى المنطقة.

أكد اللواء محمد إبراهيم، أن معتصمى رابعة العدوية أصيبوا بالجنون مع تجمع مليونيات المصريين بجميع محافظات الجمهورية فى جمعة تفويض الجيش التى دعا لها الفريق أول عبدالفتاح السيسى، الأمر الذى جعلهم يستثمرون الموقف ويدعون أن الضحايا أكثر من 120 قتيلاً لإثارة الرأى العام الخارجى، مشيراً إلى أن أفراد وضباط وأمناء الشرطة التزموا بالسلمية وضبط النفس.

وشرح إبراهيم بداية الأوضاع بأنهم فوجئوا أن صفوت حجازى دعا أنصار الرئيس المعزول محمد مرسى بالتوجه إلى كوبرى أكتوبر لقطع الحركة المرورية، وقامت قوات الأمن بفضهم بالقنابل المسيلة للدموع، لتندلع بعد ذلك اشتباكات بينهم وبين الأهالى، وأكد أن حجازى موجود فى رابعة منذ بدء الاعتصام ولم يقترب منه أحد على الإطلاق.

وأضاف وزير الداخلية، أنه تم ضبط بعض المتظاهرين اليوم، ومعهم أسلحة وجار التحقيق معهم، كما تم ضبط 73 من مثيرى الشغب فى أحداث طريق النصر، مشيراً إلى أن المسافة بين قوة التأمين وبين المعتصمين فى رابعة العدوية طويلة، وأن المعتصمين هم من توجهوا ناحية القوات.

وصرح بأن القوات الأمنية لم تستخدم سوى الغاز المسيل للدموع لفض الاشتباكات، ونفى ما رددته بعض وسائل الإعلام عن استخدام غاز أعصاب محرم دولياً فى اشتباكات طريق النصر، لافتاً إلى أن هناك عدداً كبيراً من الضباط أصيبوا بالخرطوش، كما أصيب اثنان بطلقات نارية بالرأس، مؤكداً أن القوات ستسترد سيارات البث المسروقة من أمام مبنى الإذاعة والتليفزيون.

وأضاف وزير الداخلية أن ما تم فى أحداث طريق النصر كان هدفه إفساد فرحة الملايين وقال «على معتصمى رابعة العدوية والنهضة أن يتعقلوا لفض الاعتصام، وذلك حفاظاً على الدماء، كما ناشد الجميع بالتعقل، وأضاف أن من فى رابعة مصريون وعليهم وقف الصراع الحاصل فى الشارع وتمنى من الله أن يعود الجميع لصوابهم، وأن يندمجوا فى العملية السياسية لننتهى من هذا الصراع الذى يؤثر على جميع المجالات فى المجتمع المصرى.

وقال وزير الداخلية إن هناك نحو 70 طالباً ينتمون لجماعة الإخوان دخلوا كلية الشرطة مؤخراً، وأن الوزارة تقوم حالياً بفحصهم لاتخاذ اللازم بشأنهم.

وأشار إلى أن الوزارة أعادت ضباط جهاز أمن الدولة الاكفاء إلى أعمالهم، خاصة أنه سيتم إعادة هيكلة جهاز الأمن الوطنى لمواجهة النشاط المتزايد للجماعات الإرهابية والمتطرفة.

وبشأن الأوضاع فى سيناء، قال وزير الداخلية إن «سيناء مرتبطة بما يحدث على الأرض فى القاهرة والمحافظات وفى الصراع السياسى الحالى»، مشيراً إلى أن هناك بعض العناصر فى سيناء بدأت تنشط، خاصة بعد عزل الرئيس محمد مرسى وبدأت فى التعدى على القوات المسلحة وعلى قوات الشرطة، مما أدى إلى سقوط شهداء من القوات المسلحة، وأكد اللواء محمد إبراهيم أن «هناك عملية شاملة سوف تتم فى سيناء بالتنسيق مع القوات المسلحة لأنه لا يمكن القبول بالوضع الحالى»، رافضاً فى الوقت نفسه الافصاح عن أى معلومات أخرى فى هذا الشأن.

وردا على سؤال حول قرار حبس الرئيس المعزول محمد مرسى، قال اللواء محمد إبراهيم، إن الذى يملك القرار فى مكان إيداعه والتحفظ عليه بمجرد صدور القرار هو قاضى التحقيق، وقال إن مكان حبس الرئيس السابق تقريباً سيكون فى سجن طرة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة