أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

المهنيون: تتعدد النقابات.. والغضب واحد!


إيمان عوف ـ شريف عيسى

حالة من الغضب العارمة تجتاح النقابات المهنية فى مصر خلال الفترة الراهنة بدأت تلك الحالة بعقد الجمعية العمومية لنقابة المحامين يوم السبت الماضى وإعلانهم التصعيد فى مواجهة الجمعية التأسيسية لصياغة الدستور من أجل وضع بنود تخص المحاماة فى الدستور الجديد، فى الوقت نفسه أعلنت نقابة الصحفيين المصريين عن عقد جمعية عمومية طارئة يوم 18 نوفمبر الحالى لبحث ثلاث قضايا نقابية مهمة هي: أجور الصحفيين وقانون الصحافة والانتهاكات التى تتعرض لها الصحافة المصرية خلال الفترة الراهنة، وهو الغضب نفسه الذى أعلنه الأطباء منذ بداية الشهر الماضى وحتى اللحظة الراهنة بتنظيمهم الإضراب عن العمل وقيامهم بتنظيم مسيرة احتجاجية يوم الخميس تحت عنوان «وفاة وزارة الصحة».

 
وعن هذه الحالة السائدة حاليا، قال أحمد حسين، عضو لجنة إضراب الأطباء، عضو اللجنة العامة لإضراب الأطباء، إن الأطباء المضربين عن العمل منذ ما يزيد على شهر سينظمون مسيرة تشييع جنازة ظهر غد الخميس، وأن تلك المسيرة تأتى فى إطار التصعيد الذى يقوم به الأطباء بسبب تجاهل مطالبهم، وحزنا على ما آلت اليه أحوال الصحة فى مصر.

وأشار حسين الى أن العديد من القوى السياسية ستشارك المسيرة شريطة ألا ترفع لافتات أو أعلام حزبية أثناء المسيرة، واعتبر حسين أن النظام لم يتغير، وأن المنهجية التى يتعامل بها لم تتغير على وجه الاطلاق، ومن ثم فإن الغضب الشعبى سيتنامى خلال الفترة المقبلة، وعلى وجه التحديد بين المهنيين الذين يمتلكون قدرا من المعرفة والوعى السياسى.

وأوضح حسين قائلا: إن الفترة المقبلة ستشهد تنسيقا بين جميع النقابات المهنية من أجل تنظيم صفوفها والوقوف بقوة وحسم أمام محاولات النظام الحالى لفرض سيطرته وهيمنته عليها، موضحا أنه سبق أن تم عقد اجتماع خلال الأيام الماضية بين ممثلين عن النقابات المهنية لبحث تطور الأوضاع، مؤكداً أنه لا توجد أى خصومة سياسية بينهم وبين أى فصيل، وأنهم يرحبون بالتعاون مع الجميع ما داموا يتفقون على الهدف، وأن النقابات المهنية لا تتبنى أى صراع سياسى على الساحة، وأنها ترفض أى تسييس من أى نوع لقضاياها أو استخدام وقفاتها كأدوات فى الخصومات السياسية، لافتا الى أن هدف الأطباء الأول والأخير هو رفع ميزانية الصحة الى %15 على مدار 3 سنوات، بالإضافة الى إقرار مشروع القانون المنظم لعمل الهيئات الطبية، فضلا عن تأمين رادع للمستشفيات وإقرار مجانية الصحة فى الدستور الجديد للبلاد.

ومن جانبه قال الدكتور خيرى عبدالدايم، نقيب الأطباء، إن هناك اهتماما من قبل الحكومة بمطالب اعتصام الأطباء وفى مقدمتها زيادة ميزانية الصحة وإقرار كادر للفريق الطبى لتأمين المستشفيات، حيث تم تشكيل لجنة من وزارتى الصحة والمالية والتنظيم والإدارة لتلبية مطالبهم.

وأشار عبدالدايم الى أن وزارة المالية ستأخذ فترة من الزمن بهدف توفير المخصصات المالية اللازمة لتلبية مطالب الأطباء المعتصمين، مشيراً إلي أن ما يقوم به الأطباء حالياً من إطلاق وقفة احتجاجية يوم الخميس المقبل والمعروفة بيوم «وفاة وزارة الصحة» وهو وسيلة للضغط على المسئولين بالوزارة لتلبية مطالب الأطباء المعتصمين.

وطلب عبدالدايم من الأطباء المعتصمين ضرورة إمهال الحكومة فرصة من الوقت حتى تتمكن من تلبية مطالبهم، خاصة فى ظل وجود عدد كبير من الاحتجاجات التى تقوم بها النقابات والتى يصل عددها إلى سبع حركات احتجاجية فى وقت واحد، مؤكدا أنه ليس لديه سلطة الضغط على الحكومة فى ظل سلسلة الاحتجاجات النقابية التى تشهدها البلاد حاليا.

وكشف عبدالدايم أن نقابة الأطباء ستعقد اجتماعا اليوم مع الدكتور عبدالحميد أباظة، مساعد وزير الصحة، رئيس لجنة إعداد مشروع كادر المهن الطبية لمناقشة ما توصلت اليه اللجنة فيما يتعلق بإقرار الكادر وكيفية تطبيقه.

وقالت عبير سعدى، وكيل أول نقابة الصحفيين، إن هناك ضرورة لتوحيد الصف والوقوف أمام التحديات التى يواجهها جميع المصريين خلال الفترة الراهنة، مؤكدة أن الأمر لا يتعلق بصراع بين القوى السياسية على وجه الاطلاق، بل أنه يرتبط بممارسات يقوم بها نظام أياً كان انتماؤه ضد جماعات مهنية بعينها، وأشارت سعدى إلى أن الانتهاكات التى يتعرض لها الصحفيون تزايدت خلال الفترة الماضية، وهو الأمر الذى يسلتزم أن تكون هناك بنود واضحة تحدد واجبات وحقوق الصحفيين وتمنع تدخل أى جهات تنفيذية وتشريعية فى شئون الصحفيين المهنية ولعل ما حدث للزميل جمال عبدالرحيم يجسد خطورة فادحة على الجماعة الصحفية.

وعن الجمعية العمومية التى دعا لها مجلس نقابة الصحفيين قالت السعدى إن هناك مجموعة من الأمور التى فرضت نفسها على الساحة ومن بينها أجور الصحفيين والانتهاكات التى تتعرض لها الجماعة الصحفية، بالإضافة لقانون الصحفيين والبنود التى يمكن أن توضع فى الدستور الجديد.

وأنهت السعدى حديثها بدعوة الجمعية العمومية للصحفيين لضرورة المشاركة يوم 18 نوفمبر من أجل وضع الجماعة الصحفية على الطريق الصحيح، وأن يلتزم الجميع بوحدة الصف وليس شقه.

ومن جانبه قال الدكتور كامل مندور، عضو اللجنة القانونية لحزب الحرية والعدالة، إن الجمعية التأسيسية ليس بالضرورة أن تشتمل على جميع فئات المجتمع نتيجة كون اللجنة مكونة من 100 عضو فقط، وبالتالى فمن الطبيعى أن يكون هناك غياب لجهات وهيئات وعناصر مجتمعية بداخلها، موضحا أن أغلب تلك الجهات لم تقم بعمل مظاهرات أو تجمعات احتجاجية نتيجة تجاهلها فى التشكيل.

وأوضح مندور أن التشكيل الحالى للتأسيسية استطاع انتاج دستور جديد يعبر عن وضع وطبيعة المرحلة التى تمر بها البلاد بعد الثورة من أهمية تحقيق العدالة الاجتماعية واطلاق حريات الرأى والتعبير.

ورأى عضو اللجنة القانونية لحزب الحرية والعدالة أن الدستور الجديد يحتوى على بعض الثغرات التى تسعى القوى السياسية الى تعديلها، مؤكداً أن نقابة الصحفيين تسعى الى شخصنة معارضة الدستور دون قراءة حقيقية له.

وأكد مندور أن الجمعية التأسيسية لصياغة الدستور أعلنت عن استعدادها لتلقى الآراء والملاحظات والتعديلات على المواد المدرجة بالمسودة الأولى للدستور بهدف تدوينها، مؤكدا أن الصراع الذى تسعى اليه نقابة المحامين هو صراع على المقاعد السياسية من باب الشخصنة والرغبة فى إعلاء الذات، وليس على الدستور كما يدعون.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة