أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أسواق عربية

فنادق مكة: خسائرنا بلغت 40% بعد تقليص أعداد المعتمرين


العربية.نت:
 
أكد عدد من سماسرة الفنادق بالسعودية أنهم تكبدوا خسائر فادحة بنسبة تجاوزت 40% بسبب تقليص أعداد تأشيرات العمرة إلى 500 ألف تأشيرة هذا العام، وفي المقابل أعلن مستثمرون في القطاع أنه رغم تراجع الأرباح فلا توجد خسائر حقيقية.

 ووفقاً لصحيفة الشرق السعودية، فقد أكد سماسرة شركات السياحة أن قرارات وزارة الحج جاءت متأخرة وأربكت الحجوزات الفندقية بتقليص التأشيرات واقتصار مدة الإقامة على 15 يوماً فقط، بعد أن كانت شهراً.

 وأشاروا إلى أن الاستثمار الفندقي يعتمد على استئجار الفنادق قبل الموسم بأشهر، وإعادة تأجيرها مع بدء الموسم والصعود بالأسعار لأرقام كبيرة للغرف، خاصة المطلة على الحرم، التي بلغت أسعارها في المواسم الماضية 300 ألف ريال ثمناً للإقامة في غرفة واحدة طيلة العشر الأواخر.
 
وأكد أحمد زقزوق المستثمر في القطاع الفندقي أن حجم الخسائر للمستثمرين بلغت أكثر من 40 %. مضيفا "فوجئنا بقرارات وزارة الحج المتأخرة، التي ألحقت خسائر مالية فادحة بالمستثمرين، هذه الخسائر قد تتخطى حاجز الحديث عنها عبر الصحف، إلى أن تصل إلى شكاوى ودعاوى بعد انقضاء موسم رمضان والحج".

 وأفاد أن المستثمرين خلال هذا الموسم يعملون على تجنيب أنفسهم الخسائر، إذ إنهم لا يبحثون عن الأرباح الخيالية كما يتم تداوله، متوقعاً أن من يحقق عائدات منهم، فلن تزيد على 1.5 %.

من جانبه، نفى محمد الرقيب المتخصص في القطاع الفندقي وجود أي خسائر عند المستثمرين في القطاع الفندقي. وأكد أن ما يحدث هو انخفاض "هامش الربح" بمعدل 40 % لدى الشركات السياحية والسماسرة.
 
وقال إن هذه الجهات لم تعد تربح بالمعدل الذي يصل إلى 100%، ما انعكس على السوق المحلي، وأصبح بمقدور النزيل من "الدخل المتوسط" الحصول على غرفة بقرب المسجد الحرام في العشر الأواخر.

 واستبعد الرقيب احتمالية تكبد خسائر، باعتبار أن الأسعار مرتفعة عن المعدل العام بسبب موسم رمضان، مؤكدا إشغال الفنادق بنسبة 100% في العشر الأواخر من شهر رمضان. ولفت إلى أن أغلب فنادق مكة تمكنت من تأجير 80% من الغرف.
 
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة