أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

جدل حول جدوى عودة رحلات الطيران إلى «سانت كاترين»


المال - خاص

أثار استئناف رحلات الطيران بين مدينتى سانت كاترين والقاهرة ردود فعل مختلفة حيث رحب البعض بهذا القرار باعتباره المنقذ للنشاط السياحى بالمنطقة عقب تعرض السائحين لحوادث اختطاف أثناء تجوالهم بالحافلات فى مدينة سانت كاترين، بينما رفض آخرون هذا القرار باعتباره سيزيد من تكلفة الرحلة، مما يدفع السائحين لعدم الإقبال عليها، إضافة الى أن عودة استئناف رحلات الطيران بين سانت كاترين والقاهرة تبعث برسالة حول خطورة تجول السائحين فى شبه جزيرة سيناء بالحافلات.

رحب معتز السيد، نقيب المرشحين السياحيين، بعودة رحلات الطيران من مدينة سانت كاترين الى القاهرة والعكس مرة أخرى، مؤكدا أن القرار جاء بعد اختطاف السائحين بصفة دورية وبشكل منتظم أثناء زيارتهم تلك المنطقة، مشددا على أنه لا توجد سياحة دون طيران ولكن مصر تعانى من مشكلة كبيرة وهى عدم وجود طيران منتظم ورحلات الطيران غير كافية لنقل جميع الراغبين فى زيارة مصر.

ولفت السيد الى أن أسعار الرحلات الداخلية مبالغ فيها وأغلى من رحلات الطيران الداخلية بجميع دول العالم التى تبلغ نصف الأسعار فى مصر.

وقال: «الحكومة المصرية دائما تقارن الأسعار فى مصر بالأسعار العالمية حينما تكون العالمية أغلى ولكن حينما تكون أقل بكثير لا يتم الحديث عن هذا الأمر» ورغم أن الطائرات نفسها تستخدم فى كل البلدان وتستخدم الوقود نفسه فإن أسعار تذاكر الطيران الداخلى ضعف مثيلاتها فى الدول الغربية.

وأرجع السيد ارتفاع أسعار تذاكر الرحلات الداخلية الى احتكار شركة مصر للطيران لها، داعيا لفتح مجال الاستثمار أمام شركات الطيران الخاصة فى هذا المجال، وهو ما يوفر فرص عمل كثيرة، ويجعل هناك منافسة بين شركة مصر للطيران والشركات الأخرى، مما يعود بالفائدة على المواطن والسائح فى تخفيض أسعار تذاكر الرحلات الداخلية، وذكر السيد واقعة حدثت معه حيث كان بصحبة إحدى المجموعات السياحية التى كانت ترغب فى زيارة معبد أبوسمبل ولكن لم تكن هناك رحلات طيران داخلية من أبوسمبل لأسوان والعكس، مما جعل الفوج السياحى يرفض زيارة المعبد حيث إن الرحلة تستغرق 6 ساعات ذهابا وإيابا بالحافلة وهو ما وصفوه بالمرهق جدا.

وطالب السيد بتوفير أكثر من وسيلة انتقال لزيارة منطقة سانت كاترين وتأمين الطريق البرى وتوافر رحلات طيران لسانت كاترين تناسب كبار السن ومن لا يستطيعون المكوث كثيرا فى الحافلات.

أما عبدالمنعم قيراط، رئيس هيئة الإعلام بغرفة السلع السياحية، فقد طالب بوقف النشاط السياحى بشبه جزيرة سيناء تماما حتى يتم تحقيق الانضباط الأمنى بها، وذلك تعليقا منه على عودة رحلات الطيران من سانت كاترين الى القاهرة بعد توقف دام 5 سنوات، وقال قيراط إن الوضع فى سيناء يعانى من سيولة أمنية، مشيرا الى عدم استطاعة قوات الشرطة والجيش فرض سيطرتها عليها الذى يعد وضعا مغريا للمتربصين لمصر للقدوم اليها وتنفيذ أفعال إجرامية وإرهابية فى ظل هذا الانفلات ويمكن أن ينفذوا هذا من خلال استقلالهم رحلات الطيران تلك، مبديا تحفظه على نزول الطائرات فى هذه الأماكن غير المؤمنة الجبلية والوعرة ولأنه سيتسبب فى مزيد من حوادث الاختطاف التى تعرض لها عدد من السائحين فى جبال سيناء.

واستطرد قيراط: رجال الأمن والشرطة يخطفون فكيف يأمن السائحون على أنفسهم؟ ووجود سائحين فى منطقة سانت كاترين يدفع الجماعات المسلحة الى تنفيذ عملية ارهابية كبيرة حتى يسمع بها العالم كله ويكون لها صدى كبير دوليا.

وناشد قيراط شركات السياحة أن يقتصر الترويج للمقاصد السياحية على شرم الشيخ والغردقة والتوقف عن زيارة منطقة سانت كاترين مؤقتا حتى تستقر الأوضاع الأمنية بها.

وتعجب قيراط من توقيت قرار عودة رحلات الطيران من القاهرة الى سانت كاترين بعد توقف دام خمس سنوات قائلا: «لم تكن هذه الرحلات مطبقة خلال فترة الاستقرار الأمنى والسياسى والعسكرى لسيناء، فكيف يتم تطبيقه حاليا؟!»، مؤكدا أن سيناء حاليا لا تصلح لأن تكون مزارا سياحيا للأجانب أو للمصريين.

ووصف صابر غبريال، صاحب إحدى شركات السياحة، قرار عودة رحلات الطيران الداخلى من سانت كاترين الى القاهرة بأنه يبعث برسائل خوف توضح أن الوضع فى سيناء مقلق والتجوال فيها من خلال حافلات أو الترجل بين جبالها أصبح خطرا يتهدد السائحين، لافتا الى أن رحلات الطيران الداخلية هذه ستزيد من قيمة تكلفة الرحلة التى سيدفعها السائح، متوقعا عدم الاقبال عليها من قبل السائحين خاصة أن السائحين القادمين الى سيناء لا يرغبون فى تكبد مصروفات كبيرة، حيث إنه يدفع نظير إقامته الشاملة فى الفندق وتنقلاته ورحلاته 40 دولارا فى اليوم وهو مبلغ اذا مكث فى بلاده سينفق أكثر منه فى اليوم.

وكانت مدينة سانت كاترين بمحافظة جنوب سيناء قد شهدت الثلاثاء الماضى انطلاق أول رحلة جوية من مطار سانت كاترين الى القاهرة تقل 35 سائحا صينيا من مدينة «هونج كونج»، وذلك للعمل على عودة الحركة السياحية مرة أخرى الى مدينة سانت كاترين، حيث تعرضت المدينة لتراجع حركة النشاط السياحى عقب حوادث الاختطاف التى تعرض لها سائحان فى المنطقة الواقعة بين سانت كاترين ووادى السعال ووادى فيران.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة