أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أسواق عربية

حملة شعبية بالسعودية لمقاطعة أسعار الطماطم "المجنونة"




العربية.نت:

 
وصف مستهلكون في السعودية أسعار الطماطم بـ"المجنونة"، حيث إنها ترتفع إلى مستويات عالية جدا، وتنخفض في لحظات.
 
وبحسب صحيفة الرياض السعودية، فقد دعا مستهلكون في سوق الخضار والفواكه بمحافظة القطيف، التجار لخفض أسعار الخضراوات، وبخاصة الطماطم التي قفزت أسعارها دون القدرة على التحكم فيها، وكذلك تنخفض إلى مستويات غير متوقعة. وقال مستهلكون "لن نشتري صناديق الطماطم إذا بقيت الأسعار على هذه الحال".
 
وأكد تجار تضررهم أمس من مقاطعة بعض الزبائن لمنتوجاتهم، وبخاصة الطماطم التي عزف عن شرائها كثيرون، ووجه البائعون اللوم الشديد لتجار الجملة الذين باعوها بسعر مرتفع، وأبان زبائن أن وسائل التواصل الاجتماعي نظمت التفكير الجمعي الإيجابي، مما سبب مقاطعة الكثير للخضراوات التي شهدت ارتفاعاً مفاجئاً للسعر في أصناف تعد أساسية مثل الطماطم والخضراوات.
 
وحافظ بائعو الخضار على سعر الطماطم رغم الخسائر التي تكبدها بعضهم، ولم يهبط ثمن الصندوق الكبير عن 40 ريالاً، وهو السعر الذي قفز دفعة واحدة مع دخول رمضان، فيما يباع الصغير بـ15 ريالا، وشدد زبائن على أنهم لن يشتروا الطماطم طالما التجار يصرون على السعر، وأن البديل بالنسبة لهم كما في معجون الطماطم، أو شرائه من المزارعين مباشرة.
 
إلى ذلك شدد مزارعون في محافظة القطيف على أنهم لا يرفعون سعرهم، وأنهم يبيعون الطماطم جملة بنفس السعر في الشهور العادية، بيد أنهم لا يعرفون كيف يصل السعر لدرجات مبالغ فيها، مطالبين بوجود آلية رقابة عليهم وعلى التجار تحفظ الأسعار لئلا يتم التلاعب بها.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة