أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

تراجــــــــع عنيــــــــف فى إنفــــــــاق قطــــــــاع البنــــــــوك


المال ـ خاص  :

لاحظ خبراء التسويق انكماشًا ملحوظًا فى حجم الإنفاق الإعلانى لقطاع البنوك هذا العام، طوال النصف الأول من العام وحتى شهر رمضان الذى يعتبر من أهم المواسم التى تنشط فيها الحملات الإعلانية للبنوك التى اختفت عن الساحة الإعلانية جميعها عدا بنك مصر الذى أطلق حملة إعلانية متكاملة .

ويرى الخبراء أن انفراد بنك مصر بأسبقية حملته جعلته محط أنظار الجميع، خاصة لأنه انفرد بالوجود فى أول رمضان، ولفت البعض إلى أن الكثير من البنوك لم تهتم بإعلانات التليفزيون، نظرًا لارتفاع تكلفتها لذلك اتجه البعض مثل بنك الإسكندرية نحو الراديو وغيرها من الوسائل الأخرى .

فى حين قرر البعض انتظار النصف الأول من الشهر لتحديد إذا كانت الميزانية تسمح بالنزول أم لا، فى حين أن البعض الآخر قرر أن يتواجد إعلانيًا بعد شهر رمضان، نظرًا لانخفاض تكلفة أسعار التليفزيون بعد موسم رمضان، وأرجع البعض السبب وراء هذا الاختفاء إلى الوضع غير المستقر .

وقال وليد حسين، مسئول تنفيذ المبيعات بشركة «إيجيبت لينكس » لإعلانات المحمول : كان الجميع يتوقع أن يشهد شهر رمضان انطلاقة ضخمة لأغلب البنوك فى مصر من أجل تنشيط عجلة الاستثمار، ولكن اقتصر الوجود حتى الآن على بنك مصر فقط الذى انفرد بحملة إعلانية متكاملة هذا العام .

وأضاف أن شهر رمضان يعتبر موسمًا مهمًا لأن الكثير يقوم بالتبرع للجمعيات والمستشفيات من خلال البنوك، لذلك كان لابد من تركيز البنوك على هذا الموسم من خلال حملات تركز على أهم الخدمات وأهم التسهيلات، خاصة أنهم لم يوجدوا كثيرًا هذا العام .

ولفت إلى أن ارتفاع سعر العملة وانخفاض قيمة الجنيه قلل من الاهتمام بالإيداع أو السحب أو العام، وبالتالى عدم وجودهم إعلانيًا بالنصف الأول من العام لم يشكل أى مشكلة أو أى فارق نحوهم، ولكن بعد تشكيل حكومة جديدة وفى هذا الموسم كان لابد أن تبدأ البنوك بحملات قوية، خاصة أن الكثير كان يتوقع وجودهم إعلانيًا هذا العام .

وقدر حسين حجم الانخفاض فى الإنفاق الإعلانى لقطاع البنوك بنسبة تتعدى الـ %80 ، مقارنة بالعام الماضى، مشيرًا إلى أن انفراد بنك مصر بحملة متكاملة سيزيد من جذب الأنظار نحوه وسيزيد من قوته التنافسية، خاصة أن الحملة جاءت بشكل جديد قادر على جذب انتباه جميع المشاهدين .

وأشار د . جمال مختار، رئيس مجلس إدارة وكالة «إسبكت » للدعاية والإعلان إلى أن عدم اهتمام قطاع البنوك بالوجود فى شهر رمضان ليس فى صالحهم لأنه فرصة جيدة للوجود ولفت الأنظار نحوهم، لذلك توقع أن ينزل البعض بحملته فى آخر شهر رمضان .

وأرجع السبب وراء هذا التراجع إلى تخوف الكثيرين من أحداث 30 يونيو وما قد يعقبها بشكل جعل الكثير يقرر عدم الوجود، ولكن هذا قرار خاطئ فبنك مصر خطط لحملته دون النظر لما قد يحدث فى 30 يونيو .

ويرى جمال مختار أن حملة بنك مصر جاءت بشكل جيد ومدروس بعناية، حيث تمت الاستعانة بخبرات أجنبية فى الحملة التى تتميز بقوتها، كما يرى أنهم ركزوا على التمويل العقارى الذى يعتبر خدمة جديدة بحاجة إلى تركيز الاهتمام التسويقى بها .

وأشار طلال نصر، مدير تسويق وكالة نيو إيليت للدعاية والإعلان إلى أن هناك بعض المعلومات المتداولة بالسوق الاقتصادية مؤخرًا تشير إلى أن بعض البنوك سيتم عرضهما للبيع نتيجة عدم استقرار وضعهما هذا جعلهما غير مهتمة بالتسويق لنفسها هذا العام الذى لم يشهد اهتمامًا تسويقيًا سوى للبنوك الحكومية مثل حملة بنك مصر الوحيدة بالتليفزيون، كما ركز البنك الأهلى هذا العام على حملات العلاقات العامة بشكل أكبر .

ويرى نصر أن الأمور السياسية غير المستقرة جعلت الكل غير قادر على تقديم خدمات تحتاج إلى التسويق هذا العام فالسياسة كان لها تأثير كبير هذا العام على البنوك والتسويق لها .

ولفت إلى أن تركيز أغلب البنوك لاعتمادهما الأكبر كان على القروض الشخصية والفيزا وهو أحد الأسباب فى التراجع التسويقى لأن كليهما يحتاج أكثر إلى تسويق مباشر مع العملاء عكس المشروعات الكبرى التى تحتاج إلى حملات تسويقية ضخمة، كما أن الوضع الحالى دفع الكثير إلى عدم دفع ما عليه من ديون خاصة بالفيزا الشخصية له .

وأشار إلى أن الكثير من البنوك ركزت هذا العام على إعلانات الإنترنت مثل بنك كريدى أجريكول و «HSBC» لأنها تقدم خدمات أون لاين متعددة للعملاء فى حين اكتفى باركليز برعايته للدورى الإنجليزى الذى يتابعه الكثير فانفراده بالرعاية وظهور اللوجو الخاص به يحظى بنسبة مشاهدة عالية جعلته فى غنى عن الإعلانات .

وقال مدير تسويق أحد البنوك رفض نشر اسمه، إن الكثير لم يخطط لحملات تليفزيونية حتى الآن بالتليفزيون نتيجة دراسة أغلب البنوك للوضع الحالى من أجل وضع المعادلة التسويقية التى تتناسب معه فالأحداث الأخيرة جعلت الكثير يغير من اتجاهاته التسويقية فالجو العام كان له تأثير كبير على التسويق للبنوك هذا العام .

وأضاف أن بعض البنوك ترى أن الوضع الحالى لا يحتاج إلى حملات تليفزيونية، كما أنه لو كانت هناك خدمات جديدة كان سيقوم البنك بالإعلان عنها فى رمضان فهو من المواسم التى تحظى بنسبة مشاهدة عالية .

ولفت مدير التسويق بالرغم من أهمية التليفزيون التسويقية، خاصة فى شهر رمضان للقطاع، فإن ارتفاع تكلفته الإعلانية هذا العام بنسبة ما بين 50 و %60 جعل البعض غير قادر على الوجود به واكتفى ببعض الوسائل الأخرى فى حين أن البعض الآخر اعتاد النزول فى آخر الشهر الكريم بعد معرفته أهم الأعمال وأكثرها مشاهدة جماهيرية بناء على إحصائيات المشاهدة، كما أن البعض الآخر قرر النزول بعد شهر رمضان باعتبار أنه أقل تكلفة وأقل كثافة إعلانية .

وأشار إلى أن حجم أنشطة البنوك حاليًا لا يسمح بأى تسويق، كما أن البعض الآخر يختار الوسيلة الإعلانية المناسبة للخدمة المعلن عنها، فعلى سبيل المثال تشهد الفترة الحالية إطلاق حملة إعلانية لبنك الإسكندرية للإعلان عن خدمة تحويل الأموال عبر الراديو والجرائد، بالإضافة إلى حملة «أون لاين » لأن أغلب التحويلات تتم من الخارج، وبالتالى فالإنترنت أفضل وسيلة لمخاطبة المصريين بالخارج، مشيرًا إلى أن اختيار الوسيلة الإعلانية يرجع إلى نوع الخدمة المعلن عنها .

ويرى أن ارتفاع سعر العملة لم يكن له أى تأثير مباشر، وإنما السبب وراء التراجع الأساسى هو التركيز على تقديم خدمات للعملاء بأقل تكلفة للعملاء على التسويق المباشر .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة