أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

«سى آى كابيتال» تبدى تفاؤلها بمستقبل الاقتصاد



البورصة المصرية

أحمد مبروك :

قالت مجموعة سى آى كابيتال فى أحدث تقاريرها الاستراتيجية إن تعيين المستشار عدلى منصور رئيس المحكمة الدستورية العليا رئيسا للجمهورية، بجانب اختيار د. حازم الببلاوى لتشكيل مجلس الوزراء، وتمكن القيادة العامة للقوات المسلحة من وضع حد للازمة السياسية التى عاشتها البلاد فى نهاية حكم الرئيس المعزول محمد مرسى، ستؤدى فى النهاية الى انقشاع الغمة حول معدلات النمو المتوقعة فى الفترة المقبلة وتحقيق استقرار نسبى فى الاوضاع الاجتماعية وهدوء الاضطرابات العمالية، وهو ما سيساعد الحكومة الانتقالية الحالية على بدء اتخاذ قرارات اصلاحية طويلة الاجل، وهو ما سيؤهل البلاد للحصول على قرض صندوق النقد الدولى خلال العام المقبل بجانب استقرار العملة المحلية امام العملات الصعبة.

قال كريم خضر، رئيس قسم البحوث بمجموعة سى آى كابيتال لـ«المال»، إن التشكيل الحكومى الانتقالى الحالى كشف عن تركيز الدولة على الاقتصاد المحلى وتشجيع الاستثمارات وهو ما سينعكس بشكل ايجابى على الاداء الاقتصادى ومفاوضات الحصول على قرض صندوق النقد الدولى.

وطلب خضر من الحكومة الحالية تقديم تفصيلات لخطتها الاقتصادية فى الفترة المقبلة، بجانب ضرورة العمل على اتخاذ قرارات اقتصادية لم يتم اتخاذها منذ اندلاع ثورة 25 يناير، لانتشال الاقتصاد المحلى من الوضع الصعب الذى يمر به، واتخاذ قرارات ايجابية لتحفيز الاستثمارات وتحجيم تفاقم عجز الموازنة، وهو ما سينعكس على سوق المال بشكل ايجابى.

ولم يستبعد خضر استمرار سيناريو الاضطرابات الامنية التى تعيشها البلاد فى الفترة المقبلة، قائلا: ذلك السيناريو قائم ولكن احتمالية تحقيقه ضعيفة، مستندا الى عدم حصوله على دعم شعبى، بجانب بدء تغيير سياسة الاخوان فى الاعتراض، ما يعتبر دليلا قاطعا على عدم حصولهم خلال الفترة الماضية منذ بدء الاعتصام على ما كانوا يرجونه من دعم شعبى.

وأبدت «سى آى كابيتال» نظرة ايجابية حيال اداء سوق المال المحلية خلال الفترة المقبلة، مشيرة الى ان الدولة بشكل عام ستكون خلال الربع الاول من العام المقبل تمكنت من تمرير الدستور، واجرت انتخابات تشريعية ورئاسية، كما ان المساعدات المالية التى تم الاعلان عنها من الدول المجاورة بواقع 15 مليار دولار ستؤثر بالايجاب على سوق الاوراق المالية.

واشارت الى انه على الرغم من المخاطر السياسية المتعلقة بالفترة الانتقالية، فإنها اوصت باقتناص الاسهم المنخفضة بقوة عن اسعارها العادلة بالقطاعين الصناعى والعقارى.

واعتبرت ان التحدى الماثل امام الدولة حاليا هو التعامل مع الاوضاع الاقتصادية الكلية الصعبة بالتزامن مع المصاعب الامنية الحالية، مشيرة الى ان خارطة الطريق هى التى ستكشف عن وضع مصر الحقيقى من مفاوضات صندوق النقد الدولى ومدى احتمالية الحصول على القرض خلال العام الحالى، الا أنه من الارجح ان تعتمد الحكومة الجديدة على المساعدات الخليجية مع تطبيق سياسات اصلاحية ناعمة.

ورجحت «سى آى كابيتال» ان يدفع المستثمرون الاقليميون والمحليون سوق الاوراق المالية لأعلى على الاجل القصير، ورهنت ارتفاع البورصة على الاجل الطويل بدخول الاجانب السوق بعد الانتهاء من الفترة الانتقالية الراهنة خلال العام المقبل.

واستبعدت «سى آى كابيتال» ان تتجه الحكومة الانتقالية الراهنة الى اتخاذ قرارات حاسمة قوية فى الفترة الراهنة، بل من الارجح لها ان تبدأ الاسراع من وتيرة اتخاذ قرارات تم تأخر تفعيلها خلال الفترة الماضية، مثل خطة اصلاح الدعم والضريبة العقارية وضريبة التعدين، وعلى الاجل المتوسط ضريبة المبيعات.

وتوقعت «سى آى كابيتال» ان يتعامل المستثمرون المحليون مع سوق المال على انها وسيلة التحوط من ارتفاع معدلات التضخم، حيث إنه من الارجح ان يشهد العام الحالى اعلى معدلات فائدة حقيقية بحوالى %7.2 فى ظل اتجاه الحكومة الراهنة الى اجراء اصلاحات مالية طويلة الاجل وهو ما سيرفع معدلات التضخم، وبالتالى من المتوقع ان تتجه رؤوس الاموال المحلية الى البورصة.

ورجحت «سى آى كابيتال» ان تتراجع المخاطر المرتبطة بتحويل الاموال الى الخارج، فى ظل التباطؤ النسبى فى خروج المحافظ الاستثمارية لتصل الى 2 مليار دولار خلال العام الماضى فى مقابل 10.4 مليار دولار خلال العام الاسبق، بجانب التوقيع المحتمل لقرض صندوق النقد الدولى خلال العام المقبل، والمساعدات الاقليمية التى تتحصل عليها البلاد فى الاجل القصير.

واعتبرت سى آى كابيتال سوق المال المحلية تتداول عند مستويات متدنية للغاية، مستشهدة بتراجع نسبة رأس المال السوقى للاسهم المتداولة بالبورصة من الناتج المحلى الاجمالى من 96 % تقريبا خلال عام 2008 الى 20 % فقط، ولفتت الى ان الاسهم المتداولة بالبورصة ستتداول فى العام المقبل عند مضاعف ربحية 7.4 % فى مقابل %10.9 لمتوسط الاسواق الناشئة.

وفيما يخص احتمالية توجه مؤسسة مورجان ستانلى لحذف مصر من مؤشر الاسواق الناشئة ونقلها الى مؤشر الاسواق عالية المخاطر، ألمحت «سى آى كابيتال» الى ان الوضع سيتوقف بشكل مباشر على نتيجة الفترة الانتقالية التى تمر بها البلاد ومدى قدرتها على توقيع قرض صندوق النقد الدولى ومدى توافر العملات الصعبة بالبلاد، خاصة مع العلم بأنه حال اتجاه مورجان ستانلى الى اجراء مشاورات عامة حول نقل مصر الى الاسواق عالية المخاطر وانتهائها الى حتمية النقل، فلن يتم ذلك قبيل نوفمبر من العام المقبل.

وعلى صعيد سوق المال، ألمحت «سى آى كابيتال» الى ان اسهم القطاع الصناعى تعتبر الاعلى من حيث العوائد المتوقعة، حيث تتداول اسهم القطاع عند مضاعف ربحية 5 مرات ومضاعف قيمة دفترية بواقع 0.8 مرة فقط، ويأتى ذلك على خلفية تضرر تلك الشريحة من الاسهم خلال العام الماضى بعنف، بسبب عدم وضوح الرؤية المتعلقة بالدعاوى القضائية واضطراب امداد الطاقة للمصانع.

واعتبرت «سى آى كابيتال» ان شطب سهم شركة اوراسكوم للانشاء والصناعة القيادى من البورصة المصرية خلال العام الحالى سينعكس بشكل ايجابى على اسهم السويدى للكابلات وحديد عز المنتميتين للقطاع الصناعى.

وفضلت سى آى كابيتال اسهم شركة حديد عز التى تتداول عند مضاعف ربحية اقل من الاسهم الاقليمية المنتمية للقطاع نفسه بحوالى 20 %، ولفتت الى ان سهم السويدى للكابلات قد يحقق عائدا يصل الى 61 %.

وأبدت «سى آى كابيتال» نظرة ايجابية حيال اداء اسهم القطاع العقارى فى البورصة خلال الفترة المقبلة، مرجحة استفادة القطاع العقارى من ضعف سعر صرف الجنيه وندرة العملة الصعبة فى السوق وآثارهما السلبية من حيث تضييق اوجه الاستثمار فى السوق المحلية، ما سيدفع رؤوس الاموال الى العقارات.

فى المقابل قد يلجأ المطورون العقاريون فى الفترة المقبلة الى ابتكار اساليب تسويقية جديدة من خلال عرض وحدات اصغر من حيث المساحة وفترات سداد اطول، وبالتالى تعتبر الشركات التى تمتلك اراضى هى الفائز فى ظل التكاليف التى ستلقى عن كاهلها مقارنة بالشركات التى لا تمتلك مساحات قابلة للتطوير، كما قد تستفيد الشركات ايجابا حال اتجاه الحكومة الى التصالح مع رجال الاعمال.

ورفعت «سى آى كابيتال» السعر المستهدف لسهم السويدى للكابلات من مستوى 30 جنيهًا الى 33 جنيهًا مع توصية بزيادة المراكز على خلفية توقعاتها بتراجع اسعار النحاس بحوالى 1000 دولار تقريبا استنادا الى تراجع اسعار العقود الاجلة، حيث سيؤدى تراجع اسعار النحاس الى تخفيض الاحتياجات التمويلية.

وألمحت «سى آى كابيتال» الى ان اسواق العراق والجزائر والسعودية وقطر ستقود نمو الشركة فى الفترة المقبلة، حيث تأثرت الشركة سلبا خلال الفترة الماضية بالمصاعب التى تواجهها السوق المحلية، الا أنه حال تحسن البيئتين التشغيلية والاستثمارية ستزول تلك المصاعب، وعلى صعيد اخر ستدعم التغيرات الايجابية فى كل من العراق والجزائر توقعات سى آى كابيتال بنمو مبيعات الكابلات بنسبة %10 خلال العام الحالى و%10 فى العام المقبل و%5 فى 2015، حيث تعمل الدولتان حاليا على طرح عدد من المشروعات المتعلقة بالبنية التحتية والتى ستزيد الطلب على الكابلات.

فى سياق مواز، اوصت الشركة بتعزيز المراكز بسهم شركة حديد عز محددة السعر المستهدف للسهم عند مستوى 12 جنيهًا، متوقعة للشركة الاستفادة من الاوضاع السياسية الراهنة، خاصة حال توجهت للتصالح مع رجال الاعمال المنتمين لنظام «مبارك»، وهو ما قد يؤدى الى تخفيض المخاطر المرتبطة بالاستثمار فى الشركة، من جانب اخر المحت «سى آى كابيتال» الى ان اى عملية دمج او استحواذ «اجبارى» على اصول شركة حديد عز قد تتم بسعر يوازى 23 جنيهًا للسهم.

ورجحت «سى آى كابيتال» ان المساعدات التى تتلقاها البلاد فى مجال الطاقة من دولتى ليبيا والامارات ستساهم فى تخفيض عجز الطاقة بالبلاد، وبالتالى تحسين امدادات الغاز للمصانع.

وفى سياق متصل، قالت «سى آى كابيتال» ان شركة عز الدخيلة ستستفيد ايجابيا من ذات العوامل التى ستنعكس بالايجاب على شركة حديد عز من حيث احتمالية التصالح مع رجال الاعمال وتقليص عجز الطاقة بالبلاد، واضاف التقرير انها تفضل «عز الدخيلة» عن حديد عز، بسبب عدد من العوامل على رأسها الوضع المالى الاقوى بجانب الانخفاض النسبى للمخاطر، على الرغم من انخفاض سيولة السهم نسبيا بالسوق.

وحددت «سى آى كابيتال» السعر المستهدف لسهم «عز الدخيلة» عند مستوى 650 جنيهًا للسهم الواحد.

وأشارت «سى آى كابيتال» الى أنه استنادا الى تحمل شركة حديد عز التكاليف الاستثمارية المتعلقة بانشاء مصنع الحديد الجديد، بالتالى اى انخفاض متوقع فى اسعار الحديد ستؤثر بالايجاب على شركة عز الدخيلة وانتعاش اسرع فى القوائم المالية لعز الدخيلة مقارنة بحديد عز.

وتوقعت «سى آى كابيتال» ان تتراجع نسبة صافى الدين الى صافى الارباح قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاكات من 3٫4 مرة خلال العام الماضى الى 8٫2 مرة خلال العام المقبل.

وعلى الناحية الاخرى، اوضحت سى آى كابيتال ان سعر السهم وقت اصدار التقرير يعكس - وبشكل أقوى - جميع المخاطر المحتمل ان تتعرض لها الشركة، وبالتالى نصحت بزيادة المراكز فى سهم الشركة.

وعلى صعيد القطاع العقارى، قالت «سى آى كابيتال» ان مشروع «ايست تاون» سيكون المحفز الرئيسى لسهم سوديك خلال العام الحالى، ورفعت الشركة توصيتها الى شراء السهم محددة السعر المستهدف عند مستوى 26 جنيهًا.

ورجحت ان تواصل الشركة تحقيق ايرادات جيدة خلال العام الحالى بدعم من مشروع ايست تاون، خاصة ان الشركة تمكنت من تحقق ما يوازى 80 % من مستهدف العام الحالى.

وألمحت «سى آى كابيتال» ان عودة استفادة الشركة من مشروع ايست تاون بعد الحكم القضائى ادى الى ادراج المشروع فى تقييم السعر المستهدف للشركة بواقع 3 جنيهات للسهم، وقد تستفيد الشركة بأكثر من ذلك خاصة حال عدم تكبدها رسومًا اضافية اقل من 250 جنيهًا للمتر الواحد.

و رجحت سى آى كابيتال ان تدعم مستويات السيولة الراهنة ومبيعات العقارات وضع الرافعة المالية الخاصة بالشركة فى الفترة الراهنة.

وكررت الشركة توصيتها لسهم مدينة نصر بالشراء محددة السعر المستهدف للسهم عند مستوى 32 جنيهًا.

وتوقعت «سى آى كابيتال» ان تنجح مدينة نصر للاسكان والتعمير من تحقيق مستهدف المبيعات البالغ 500 مليون جنيه من مشروع تاج سلطان خلال العام الحالى، كما اشادت بالمبيعات الاولية بمشروع الواحة، خاصة فى ظل توافر الطلب على وحدات المشروع مع العلم باستهداف الشركة للطبقة المتوسطة.

وقالت «سى آى كابيتال» ان شركة مدينة نصر للاسكان تتميز بكونها من اقل الشركات العقارية من حيث الرافعة المالية، وابدت نظرة ايجابية حيال مستقبل الوضع المالى للشركة، خاصة فى ظل سياسة البيع على الماكيت فى مشروع تاج سلطان.

كما حافظت الشركة على توصيتها بشراء سهم طلعت مصطفى بسعر مستهدف عند 5٫8 جنيه، مشيرة الى ان مستوى 4 جنيهات للسهم يمثل حدًا ادنى لتحركاته، حيث حال انخفاض السهم عن ذلك المستوى سيعتبر مشروع مدينتى بكامله غير معكوس فى السعر.

وألمحت الى ان الشركة تمكنت من بيع ما يقارب الـ30 % من مستهدف المبيعات الاجمالية، وتزامنت تلك المبيعات مع ارتفاع نسبى فى الاسعار ليصل متوسط سعر بيع المتر الواحد عند 7 آلاف جنيه بما يتمشى مع التحسن النسبى فى الطلب.

ورجحت الشركة ان تضغط فروق تحويل العملة على ارباح الشركة خلال العام الحالى، خاصة فى ظل التنبؤات باستمرار تراجع الجنيه امام الدولار، وقد تصل خسائر تحويل العملة الى 200 مليون جنيه، وابدت سى آى كابيتال نظرة ايجابية حيال وضع السيولة بالشركة مرجحة استفادتها من التخارج من ذراعها بالسعودية بما يقارب الـ 400 مليون جنيه، واشارت الى ان نسبة الديون الى راس المال تصل الى 12 %.

فى حين رفعت سى آى كابيتال توصيتها الى الشراء بسهم شركة النساجون الشرقيون محددة السعر المستهدف للسهم عند 29 جنيهًا.

ورجحت «سى آى كابيتال» استمرار تمتع الشركة بميزتها التنافسية فى الاسواق الخارجية حتى النصف الاول من العام المقبل على الاقل طالما استمر تمديد برنامج دعم الحكومة للصادرات، ما سيزيد من قدرة الشركة على استكمال استراتيجية النمو عبر رفع الحصص السوقية فى الاسواق الخارجية.

ورجحت ان تنمو صادرات الشركة بنسبة 18 % خلال العام الحالى مدعومة بواقع تراجع سعر صرف الجنيه امام العملات الاجنبية و5 % زيادة فى سعر البيع، على ان تصعد بنسبة 6 % خلال العام المقبل.

وتوقعت «سى آى كابيتال» ان تؤدى التطورات السياسية الراهنة الى اتجاه الحكومة الراهنة الى العمل على استقرار المشهد السياسى والعمل بجدية على تطبيق برنامج اصلاح مالى، وبالتالى المزيد من الاستثمارات وتراجع الاضطرابات الاجتماعية وارتفاع الجنيه، وهو ما قد يخفف من حدة الضغوط التضخمية، وبالتالى رفعت «سى آى كابيتال» توقعاتها للمبيعات المحلية لشركة النساجون الشرقيون لتحقق نسبة نمو سنوية بواقع 8 % خلال العام الحالى و2014، وتوقعت ألا تتأثر الشركة سلبيا جراء تراجع الجنيه، خاصة فى ظل تخطى الايرادات الدولارية تكاليف الحصول على المواد الخام بالعملة المحلية والتزامات الديون والميكنة المستوردة لمواجهة التوسعات الأنتاجية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة