أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

فعاليات‮ »‬الوطني‮« ‬للتعاطي مع حادث الإسكندرية‮.. ‬ركوب للموجة أم نشاط حقيقي؟


محمد القشلان
 
مع تصاعد الأحداث، بعد العمل الإرهابي الذي استهدف كنيسة القديسين بالإسكندرية، بدأ الحزب الوطني التلون في التعاطي مع الحدث وتحديث فعالياته المختلفة في الإطار نفسه، ومن هذا المنطلق جعل عبارة »كلنا مصريين« شعاراً لحملة »عطاء الشباب« التي يطلقها سنوياً، إضافة إلي عدة مبادرات، منها التحرك الأول من نوعه للجنة حقوق الإنسان، بالحزب في أول ظهور لها رغم إنشائها منذ عامين، إضافة إلي مبادرة أخري تتمثل في مؤتمرات الوحدة الوطنية، ثم جاءت مبادرة المشاركة في قداس عيد الميلاد، وأطلق الحزب الوطني حملة إلكترونية علي موقع الـ»فيس بوك« بمشاركة أكثر من 1000 شاب إضافة إلي حملة »كلنا مصريين« التي تشهد فعاليات عديدة منها الندوات الثقافية وعمليات تشجير ومسابقات.

 
 
وكان الحزب الوطني قد استخدم من قبل نفس مجموعة الشباب والمجموعة الإلكترونية، للتصدي لحملات شباب 6 أبريل، وإطلاق حملة شعارات مختلفة منها »شباب بيحب مصر بجد«، و»الشباب اللي بجد يبني مش بيهد«.
 
في هذا الإطار أكد المهندس محمد هيبة، أمين الشباب بالحزب الوطني أن المبادرة، جاءت من الحزب الوطني، إحساساً منه بالمسئولية وللدور الذي يقوم به كحزب حاكم للحفاظ علي وحدة مصر، والتصدي لكل المحاولات الإرهابية للنيل من استقرارها.
 
وقال إن ما يقوم به الحزب ليس تحولاً ولا ركوباً للموجة بل استكمالاً لطريق بدأه منذ التعديلات الدستورية السابقة.
 
وأشار هيبة إلي أن استخدام شعار »كلنا مصريين« في حملة عطاء الشباب التي تقوم بها أمانتا الإعلام والشباب منذ 3 سنوات، هدفه حث الشباب علي التمسك بالوحدة الوطنية، وأن الحملة أطلقت بالفعل إلكترونيا، وسوف تستمر خلال باقي الفعاليات مثل كل عام علي مستوي المحافظات.
 
أما الدكتور عمرو هاشم ربيع، خبير شئون الأحزاب فأكد أن الحزب الوطني اعتاد أن »يركب« الحدث أو الموجة للاستفادة منها، والظهور بأنه الحزب صاحب المبادرات الذي يقود الوحدة الوطنية والذي يتحمل المسئولية، ولكن في واقع الأمر هو يسعي لتحقيق مكاسب سياسية منها.
 
وأشار »ربيع« إلي أن كل مبادرات الوطني، بعيدة تماماً عن التجاوب الحقيقي مع قضايا الأقباط، وكلها دعوات وشعارات، أما المجموعة الإلكترونية أو حملة »عطاء الشباب« فقد استحدثها الحزب الوطني، مع ظهور مجموعة 6 أبريل، وأطلق حملتي »شباب بيحب مصر بجد« و»والشباب اللي بجد بيبني مش بيهد« وهي تتغير وفق ما يريد الحزب الوطني، وتتلون وفق الأحداث وليس وفق سياسات ثابتة.
 
ومن جانبه قال الدكتور عمرو الشوبكي، خبير النظم السياسية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن كل ما قام به الحزب الوطني، هو إدانات ودعوات للآخرين، ولكن الملاحظ هو غياب الحزب فعلياً، حيث اكتفي فقط بإرسال وفد من لجنة حقوق الإنسان بالحزب إلي جانب الإدانات وربط فعالياته بالوحدة الوطنية بالاسم، فلم يقم رموز الحزب بالتعزية أو زيارة الكنائس أو غيرها من ردود الفعل الحقيقية.
 
وأوضح الشوبكي أن المتوقع من حزب الأغلبية، هو أن يكون له أداء مختلف، وأن يتعامل مع الملف من خلال مبادرات حقيقية بتعديلات قوانين أو تشريعات عديدة طالب بها الأقباط بما يعني اتخاذ خطوات حقيقية، ولكن ما يحدث أن الحزب الوطني، يريد أن يكون علي قمة الحدث دون أن يقدم شيئاً وذلك استمراراً لمسلسل الإرجاء، وتصدير المشكلات، دون مبادرة حقيقية والاكتفاء بالإدانات والتصريحات وشعارات الحقبة الناصرية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة