أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أقرأ لهؤلاء

من همس المناجاة وحديث الخاطر (272)


رجائى عطية :

وقتية وجودنا كأفراد صحبها دائما وقتية أفسح مدًى .. هى وقتية جماعاتنا التى تمتد بحكم تواصل الأجيال بأكثر مما تمتد حياة الفرد مهما طالت .. ويصاحب هذه الوقتية وتلك للفرد أو للجماعة يصاحبها وجود جنسنا الذى لم يبدأ من بداية الكون، وإنما بدأ بعد بدايته بآماد مجهولة وغير معروفة لنا .. ومع ذلك لا يكف خيالنا ثم عقلنا عن النظر والاستقصاء والبحث فى بداية الكون ونهايته .. وما زلنا نجمع فى علمنا الوضعى المؤشرات ونحسب حساب الطاقات والحفائر والأثريات وأعمار الأتربة والصخور . لمعرفة بداية الكون ولا بأس رغم استحالة ذلك من محاولة معرفة نهايتها .. فنحن بدون أن نشعر مسوقون بقوة أملنا فى المزيد والمزيد من الفهم والمعرفة .. بغير الوجود الروحى، والوجود الخالد الباقى، لا يمكن لإنسان أن يترقى من البهيمية إلى الإنسانية، ولا أن يرتفع بعقيدته وسلوكه إلى المراتب الجديرة ببنى الإنسان .. لا يرتفع إلى هذا المرتقى السامق من يحيا حياته ساعة بساعة، ولا من يرجو من الحياة معنى خالداً باقيا غير متعة اللحظة !!.. الوجود الروحى هو الذى يرتقى بالآدمى وينمى فيه ما يجعله حريصاً على معنى يحفـزه أو يردعه .. يرغبـه أو يرهبه؟ !

علة سكون النفس إلى محبوبها أنها منه . وفى القرآن المجيد : " هُوَ الَّذِى خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا ".. ( الأعراف 189 ).

من شُكْر الله تعالى، ألاَّ تستعين بنعمه على معاصيه .

●●●

إن التدين كظاهرة اجتماعية جزء من حياة المجتمع الإنسانى .. لم يكف قط عن التغير والتطور فى الماضى مع تطور وتغير مقومات حياة الناس وظروف عيشهم ومقدار ما زاد أو نقص فى اهتماماتهم .. ولن يكف عن التغير والتطور فى المستقبل تبعاً للسرعة الهائلة المتزايدة التى نلاحظها الآن فى كل جانب من جوانب الحياة فى التغيير والتجديد والقفز والانطلاق .. فالطمع فى بقاء القديم على ما هو عليه أو فى إعادة القديم إلى ما كان عليه طمع كاذب بيقين .. أياً ما كان مقدار تعلقنا بذلك القديم أو كان توهمنا لإمكان إنقاذه من موجات التغيير والتطوير العنيفة المتتالية على الحياة الآدمية بعامة .

●●●

لا يخطئ المتأمل بإمعان فى هذا الكون العظيم، لايخطئ إدراك أنه يوجد فيه وبلا أدنى شك نظام وانتظام واتساق وتناسق يشمل كل ما فيه ومن فيه .. وقد لاحظ عقل الآدمى هذا الواقع من قديم القديم منذ أن تعرَّف الآدمى على المكان والزمان والعدد والمسافة والإشارة واللغة واستعان بذلك فى تصوير حياته لنفسه ولجماعته بدائية أو غير بدائية، وترتيب أيامها ومراحلها وإنشائه لعلاقات مطردة موالية أو معادية، والتمسك بمواقف لديه إزاء الطبيعة وظواهرها فى الجماد والنبات والحيوان .. وقد تداخلت هذه المواقف بعمق فى كافة عقائد الآدمى وتصوراته التى توارثتها أجياله وأضافت إليها أو حورتها .. ولاحظ الآدمى هذا الواقع حتى فى فكرته عن الموت التى لم تخلُ عنده قط من قدر من الاستمرارية فى حياته على صورة شديدة الغموض، لكنها مطردة كثيرا أو قليلا فى نظام باهت .

قيل إن الكمال فى الوسط لا فى الطرف .. فليس الرقىّ كالهوِىِّ، ولا الصعود كالهبوط، ولا ما يُزَان به مثل ما يُشَان به !

المحبة ضروب وأنواع، أفضلها محبة المتحابين فى الله عز وجل، وأدناها محبة اللذات والشهوات !

إذا صدئ الرأى صقلته المشورة !

لا رجاء فيمن أوقف قلبه على رغابه وشهواته ولذاذاته، غير مبالٍ بسخط ربه وغضبه . فمثله يكون الهوى إمامه، والشهوة قائده، والجهل قائده، والغفلة مركبه !
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة