أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

ارجاء شراء أقطان الموسم الجديد ترقبًا لانخفاض الأسعار


 

 
قال عماد أبوالعلا، نائب رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج لشئون الأقطان، إن الشركة القابضة ما زالت تتلمس السياسة التي ستتبعها مع شركات الأقطان التابعة لها خلال موسم القطن الحالي، الذي بدأت عمليات جنيه مع بدء سبتمبر الحالي.

 
وأشار أبوالعلا، في تصريحات خاصة لـ»المال«، إلي أن سياسة تمويل البنوك لشركات الأقطان خلال الموسم الجديد لم تتضح بعد، مما يشكل رؤية ضبابية للشركات في بداية الموسم، ووصف هذه المرحلة بأنها »جس نبض« لمؤشرات أسعار الأقطان خلال الموسم، فعمليات البيع والشراء محدودة للغاية وتتم بكميات بسيطة، فالمزارع يتوقع بيع الأقطان بالسعر المرتفع الذي حصل عليه خلال الموسم الماضي، الذي اقترب من 2000 جنيه للقنطار في نهايات الموسم، وغير راض عن الأسعار الاسترشادية المعلنة من قبل الحكومة، التي تمثل 1000 جنيه لأصناف وجه قبلي و1200 جنيه لأصناف »جيزة 86« من وجه بحري، و1400 جنيه لأصناف »جيزة 88« من أصناف وجه بحري.

 
وأضاف أن شركات الأقطان التابعة للقابضة تتمهل في عمليات الشراء، انتظاراً للتغييرات المنتظر أن تطرأ علي أسعار الأقطان، خاصة مع استمرار هبوطها في البورصات العالمية.

 
وتوقع أن تشهد أسعار الأقطان هبوطاً خلال الموسم الحالي، ما لم تحدث كوارث طبيعية أو تغيير في سياسات الدول المنتجة والمصدرة للقطن عالمياً.

 
وأوضح أن الموسم الماضي كان قد شهد ارتفاعات غير مسبوقة في أسعار الأقطان، بسبب الكوارث الطبيعية التي لحقت ببعض الدول، مثل باكستان، فضلاً عن سياسة الهند في حجب إنتاجها من الأقطان عن الأسواق العالمية، واتجاهها إلي تصنيع أغلب الكميات التي تنتجها بأسواقها الداخلية، مما أدي إلي انخفاض في المعروض عالمياً، وحدوث ارتفاعات في الأسعار.

 
ولفت إلي أن موسم القطن الحالي يختلف عن الموسم الماضي في ارتفاع المساحة المخصصة لزراعة الأقطان عالمياً، مما قد يؤدي إلي مزيد من الهبوط في الأسعار.

 
وأكد أن حجم الطلب الخارجي علي الأقطان المصرية خلال الموسم الحالي لم يتضح حتي الآن.

 
يذكر أن المساحة المخصصة لزراعة القطن خلال الموسم الحالي، تقدر بنحو 525 ألف فدان، بإنتاجية تبلغ 4 ملايين قنطار.

 
كان نائب رئيس الشركة القابضة لشئون الأقطان، قد توقع، في تصريحات سابقة لـ»المال«، ارتفاع حجم المتبقي من محصول موسم القطن العام الماضي، المعروف باسم »فضلة الموسم« إلي 400 ألف قنطار، مرجعاً ذلك إلي توقعاته بإبرام بعض المصدرين تعاقدات وهمية خلال الموسم التصديري 2011/2010، نظراً لتخوفهم من فرض قرار بحظر تصدير الأقطان، ليدخل بذلك في رهان مع اتحاد مصدري الأقطان، الذي توقع ألا تتجاوز فضلة موسم القطن الماضي ما بين 290 و300 ألف قنطار.

 
ومن المتوقع أن يتضح حجم التعاقدات الحقيقية وحجم العقود الملغاة من موسم تصدير الأقطان الماضي عقب انتهاء فترة شحن الأقطان، التي كان اتحاد المصدرين قد أقر مدها شهراً إضافياً من 31 أغسطس الماضي إلي 30 سبتمبر الحالي.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة