أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

صــعود جــماعي للأســــهم العــــالمــية


إعداد ـ دعاء شاهين
 
ارتفعت الأسهم الأوروبية والآسيوية والأمريكية الأسبوع الماضي وسط ظهور مجموعة من التقارير المتباينة حول الاقتصاد الأمريكي.

 
وسجل مؤشر »يوروفرست 300« لأسهم كبري الشركات الأوروبية تراجعاً طفيفاً خلال تعاملات الجمعة الماضي بنحو %0.25، متأثراً بتزايد المخاوف المثارة حول منطقة اليورو قبيل البدء في مزاد للديون الحكومية خلال الأسبوع الحالي، وتسجيل الوظائف الأمريكية في ديسمبر عدداً أقل من المتوقع ، غير أنه تمكن من إنهاء الأسبوع مرتفعا بحوالي %2.
 
وتترقب الأسواق بحذر إعلان كل من البرتغال وإسبانيا وإيطاليا خلال الأسبوع الحالي عن أول مزاد لبيع سندات الدين الحكومية في العام الحالي، وفقا لما جاء بوكالة »رويترز«.
 
ويزيد من تشاؤم المستثمرين تجاه الوضع في منطقة اليورو ما يثار من شكوك حول قدرة بلجيكا علي احتواء دينها العام، خاصة بعد فشل جهودها الأخيرة في تشكيل الحكومة.
 
وارتفعت الأسهم الآسيوية للأسبوع الرابع علي التوالي مدفوعة بمكاسب أسهم شركات التصدير نتيجة ارتفاع الدولار وظهور تقارير عن الاقتصاد الامريكي ساهمت في إعادة الثقة بأكبر اقتصاد في العالم.
 
وارتفع مؤشر MSCI آسيا الباسيفيك بحوالي %0.1 خلال الأسبوع الماضي، مدفوعاً ببيانات حول ارتفاع الناتج الصناعي الأمريكي.
 
وصعد مؤشر شنغهاي المجمع لبورصة الصين بحوالي %1.1، بعد أن ساهمت أنباء تباطؤ نشاط التصنيع الصيني في دعم تفاؤل المستثمرين حيال تراجع معدل التضخم خلال الشهر الماضي، الأمر الذي يخفف من الضغوط المفروضة علي بكين بشأن إقرار المزيد من القيود التي تحد من ارتفاع أسعار العقارات.
 
كما ارتفع مؤشر هانج سينج لبورصة هونج كونج بحوالي %2.8 وصعد مؤشر كوسبي الكوري الجنوبي بنسبة %1.7.
 
وفي اليابان ارتفع مؤشر نيكاي 225 بحوالي%3.1  مدعوماً بارتفاع الدولار أمام الين، ما يساهم في زيادة أرباح شركات التصدير اليابانية.
 
سجل مؤشر MSCI آسيا الباسيفيك مكاسب بحوالي %14 خلال العام الماضي، ليواصل ما حققه من مكاسب في 2009 بنحو %34، مدعوماً بمجموعة من البيانات الاقتصادية الايجابية علي مستوي العالم وقوة أرباح الشركات والتي عوضت أزمة الديون في أوروبا وتأثير إجراءات تقيد التضخم في الصين.
 
وسجل الدولار أعلي مكاسبه أمام غيره من العملات الرئيسية خلال الأسبوع الماضي منذ أغسطس مدعوماً بإقبال المستثمرين علي شراء الأصول المقومة بالدولار.
 
وتراجعت أسهم التعدين خلال الأسبوع الماضي، نتيجة تراجع سعرالنفط الخام والمعادن الأساسية متأثرة بارتفاع الدولار.
 
وتراجع سعر العقود الآجلة للنفط الخام -تسليم فبراير- في بورصة نيويورك للسلع بحوالي %3.3 خلال الأسبوع الماضي وحتي الخميس، كما سجل مؤشر بورصة لندن، الذي يقيس أداء ستة معادن رئيسية مثل النحاس والألومنيوم، تراجعاً بحوالي %0.5.
 
وامتد الارتفاع إلي الأسهم الأمريكية للأسبوع السادس علي التوالي، وهي أطول فترة مكاسب منذ أبريل الماضي.
 
وتراجع مؤشر »ستاندارد آند بورز 500« خلال جلسة الجمعة الماضي متأثراً ببيانات الوظائف الأمريكية، إلا أنه أنهي الأسبوع مرتفعا بحوالي %1.1.
 
وساهمت البيانات الأخيرة للوظائف الأمريكية غير الزراعية في الحد من شهية المستثمرين خلال تعاملات الجمعة الماضي، فقد أظهرت بيانات وزارة العمل الأمريكية ارتفاع عدد الوظائف الأمريكية غير الزراعية بحوالي 103 آلاف وظيفة، خلال ديسمبر وهي أقل من توقعات المحللين.
 
لكن معدل البطالة في الولايات المتحدة تراجع إلي%9.4  خلال ديسمبر، وهو أدني مستوي منذ مايو2009 ، مقارنة بحوالي %9.8 في نوفمبر.
 
كما أظهرت بيانات حكومية تراجع عدد طلبات إعانة البطالة في الولايات المتحدة إلي 410 آلاف و750 طلباً خلال الشهر الماضي، وهو أدني مستوي منذ يوليو 2008، ما يعد مؤشراً علي تحسن وضع سوق العمل الأمريكية.
 
وقال بن بيرنانكي، رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، إن الوتيرة التي يتراجع بها معدل البطالة قد تتباطأ، حتي في حال تعافي نمو اقتصاد البلاد، متوقعا أن تأخذ سوق العمل الأمريكية من أربع إلي خمس سنوات حتي تتعافي بشكل كامل.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة