أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

الخبراء : الرهان على الوحدات التجارية في رمضان



صورة ارشيفية

رضوى عبدالرازق :

تراهن الشركات العقارية على تأجير المحال والوحدات التجارية وارتفاع معدلات الطلب الحقيقى عليها فى تحقيق إيرادات خلال شهر رمضان وإنقاذ السوق من الهدوء النسبى خصوصا مع الطبيعة الاستهلاكية والقوى الشرائية للعملاء فى رمضان.

واعتبر خبراء زيادة الإقبال والطلب على تأجير المحال التجارية فى «المولات» خلال المواسم الرمضانية أحد المحركات الرئيسية التى اعتمدت عليها شركات الاستثمار العقارى خلال الأعوام الأخيرة عقب حالة الجمود التى يشهدها الطلب على الوحدات السكنية والساحلية.

وأشاروا الى إمكانية تحرك الطلب على الوحدات التجارية خلال الفترة الحالية، لكن مع الأخذ فى الاعتبار تأثير الأوضاع السياسية الأخيرة عليها إضافة الى التحسن المتوقع فى الطلب بمجمله خلال الأسبوع الأخير من شهر رمضان وبدء موسم الإجازات.

بداية قال المهندس شحاتة محمد شحاتة، رئيس مجلس إدارة شركة المدينة المنورة للتعمير والاستثمار العقارى، إن السوق خلال النصف الأول من شهر رمضان عادة ما تشهد هدوءا نسبيا فى حركة الطلب على الوحدات السكنية والتجارية، وتبدأ التحرك نسبيا مع بداية الأسبوع الثالث مرورا بفترة الأعياد، تزامنا مع عودة العاملين بالخارج وفترة الإجازات السنوية وتفعيل الرغبات الشرائية والبدء فى التواصل مع الشركات لشراء وحدات سكنية أو محال تجارية.

ولفت الى لجوء الشركات الى وضع المخططات التسويقية والعروض الشرائية خلال الفترة الحالية تمهيدا لاستقطاب العملاء.

وأشار شحاتة الى أن السنوات الأخيرة تكشف زيادة الطلب على تأجير الوحدات والمحال التجارية قبيل شهر رمضان ببضعة أيام ومع بداية الأسبوع الثالث منه نظرا لزيادة المعدلات الشرائية والاستهلاكية للعملاء خلال تلك الفترة ومن ثم تتنافس الاستثمارات للحصول على مقار تجارية جديدة.

واعتبر شحاتة الوحدات التجارية المحرك الرئيسى لحركة الطلب على العقارات خلال تلك الفترة والتى تشهد تباطؤا فى معدلات الإقبال على الوحدات السكنية وترقب العملاء لانتهاء رمضان، مشيرا الى إمكانية توجه مزيد من الاستثمارات الى الوحدات التجارية فى المرحلة المقبلة باعتبارها الأقل تأثرا بالأحداث والمتغيرات الاقتصادية والسياسية وحالات عدم الاستقرار فى معدلات الطلب التى يشهدها القطاع.

وأكد شحاتة تأثير الأحداث السياسية الأخيرة فى تراجع حركة الطلب على تأجير المحال التجارية مقارنة بالعامين الماضيين، ومن ثم فإن رؤوس الأموال قد تلجأ الى زيادة معدلات الشراء خلال شهر رمضان وبالتالى تحدث انتعاشة على عمليات تأجير الوحدات التجارية.

وأوضح رئيس مجلس إدارة «المدينة المنورة» انخفاض المخاطرة على الوحدات التجارية وضعف تأثير المتغيرات السياسية على الإقبال عليها نظرا لاتباع آليات التأجير فى معظمها وزيادة القوى الشرائية والاستهلاكية فى السوق المصرية مقارنة بالأسواق الأخرى، مما يدفع فى اتجاه زيادة الاستثمارات الموجهة الى تلك النوعية من المشروعات خلال المرحلة المقبلة، مشيرا الى عدم تأثر حركة المبيعات فى المشروعات التجارية للشركة مقارنة بالمشروعات السكنية منذ اندلاع ثورة يناير، وقد تتجه الشركة الى زيادة حجم استثماراتها فى تلك الأنشطة خلال العام المقبل.

من جهته، أكد نادر جمعة، نائب رئيس مجلس إدارة شركة كشك للتسويق والتقييم العقارى، ارتفاع معدلات الطلب على تأجير المحال والوحدات التجارية خلال شهر رمضان 2012 وقدرة الشركات العقارية على تحقيق إيرادات ساهمت فى تقليل تأثرها بمعدلات الركود التى يشهدها الشهر، ومن ثم فإن الشركات تراهن على الوحدات التجارية خلال العام الحالى أيضا لإنقاذ المبيعات وحدوث رواج نسبى فى القطاع.

وأشار جمعة الى إمكانية تأثر معدلات التأجير خلال العام الحالى نظرا للأوضاع السياسية وحالة عدم الاستقرار الأمنى والتى ساهمت فى ضعف معدلات الرواج وانخفاض زائرى «المولات» والوحدات التجارية، إضافة الى مخاوف رؤوس الأموال الخارجية وتأجيل الرغبات الشرائية لحين استقرار الأوضاع.

وأرجع جمعة الطفرة التى حققها القطاع فى معدلات تأجير الوحدات التجارية خلال العام الماضى الى اهتمام السوريين بتأجير محال وإقامة أنشطة تجارية داخل السوق المصرية إضافة الى استقرار الأوضاع السياسية نسبيا خلال تلك الفترة والتى شهدت هدوء الاضطرابات والاعتصامات وظهور بوادر استقرار مع انتهاء الانتخابات الرئاسية.

ولفت الى زيادة القوى التنافسية بين السوريين على تأجير المحال، مما ساهم فى إحداث طفرة متزايدة فى أسعار الإيجارات تخطت %100 فى بعض المناطق بوسط القاهرة والمجتمعات العمرانية الجديدة.

وتوقع نائب رئيس مجلس إدارة «كشك» زيادة معدلات الإقبال على تأجير المحال التجارية أواخر الشهر الحالى إضافة الى حدوث انتعاشة فى القطاع وزيادة الطلب على المشروعات العقارية بمختلف أنواعها عقب تشكيل الحكومة وإعادة الاستقرار نسبيا الى السوق، مشيرا الى زيادة التوقعات المتفائلة لدى الشركات العقارية بتحقيق طفرة بيعية مشابهة لعام 2010 وضخ مزيد من الاستثمارات السوقية مع وضع رؤى اقتصادية وتحقيق مطالب القطاع خلال الفترة الحالية.

وأكد جمعة هدوء العمليات الشرائية حاليا وضعف مبيعات الشركات بداية من منتصف شهر يونيو الماضى، مما دفعها الى دراسة وضع عروض جديدة عقب انتهاء شهر رمضان لاستقطاب العملاء وإعادة الحركة الشرائية الى القطاع العقارى مجددا، لافتا الى مخاوف الشركات من عدم تحقيق الأرباح المنشودة خلال الموسم الصيفى الحالى.

فى سياق متصل، أشار المهندس إيهاب عابد، رئيس مجلس إدارة شركة أملاك للتسويق والاستثمار العقارى، الى أن بداية الركود السوقى وهدوء المبيعات قبل دخول شهر رمضان ساهم فى زيادة حالة الترقب والقلق فى القطاع العقارى ومخاوف الشركات من الإضرار بمخططاتها التسويقية والبيعية، إلا أن السوق قد تشهد انتعاشة فى حجم المبيعات خلال الأسبوع الأخير من رمضان مع بداية إجازات العيد.

وأضاف عابد أن الشركات نجحت خلال العام الماضى فى تحقيق مبيعات جيدة خلال شهر رمضان خصوصا فى المشروعات السكنية وعدم اقتصار معدلات الطلب على تأجير المحال التجارية فقط خلال تلك الفترة، متوقعا عودة الطلب على تأجير الوحدات التجارية كمحرك رئيسى للسوق خلال العام لحالى.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة