بنـــوك

توقعات بطرح استثنائى للدولار ينسف السوق السوداء



هشام رامز

كتبت ـ نشوى عبدالوهاب:

توقع عدد من المتعاملين ومسئول خزانة فى سوق الصرف المحلية أن يطرح البنك المركزى مزادا استثنائيا خلال الأيام المقبلة لبيع الدولار، وذلك لتلبية الطلبات المعلقة داخل البنوك من جهة والقضاء على السوق الموازية بشكل نهائى من جهة أخرى بعد تدعيم موقف الاحتياطى وبدء توافد المساعدات العربية.

يأتى ذلك فى الوقت الذى واصل فيه المضاربون وحائزو الدولار التخلص من العملة الخضراء فى السوق الموازية، وذلك لجنى الأرباح وتجنب المزيد من الخسائر مع بدء توافد المساعدات الدولارية من الدول العربية على مصر ودخول نحو 3 مليارات دولار لأرصدة الاحتياطى النقدى فعليا نهاية الأسبوع الماضى.

وتراوحت أسعار الدولار فى السوق الموازية خلال تعاملات الأسبوع الماضى بين 7.10 جنيه للشراء و7.12 جنيه للبيع، متراجعة بما يقرب من 10 قروش مقابل 7.2 جنيه سجلها الدولار فى تعاملات الأسبوع قبل الماضى وسط استمرار تخلص العملاء، مما فى حوزتهم من العملة الخضراء.

بينما تباطأت وتيرة تراجع أسعار الدولار فى التعاملات الرسمية بالبنوك ليسجل 7.0025 جنيه للشراء و7.0326 جنيه للبيع فى تعاملات الخميس الماضى مقابل 7.0028 جنيه للشراء و7.0329 جنيه للبيع سجلها الأسبوع قبل الماضى.

كان هشام رامز، محافظ البنك المركزى، قد أشار الخميس الماضى الى تحويل الإمارات العربية 3 مليارات دولار الى «المركزى» من حزمة المساعدات التى رصدتها الدول العربية لمصر بعد ثورة 30 يونيو منها مليارا دولار وديعة نقدية لمدة 5 سنوات دون فائدة ومليار دولار سيولة نقدية.

فيما يترقب «المركزى» تحويل مليارى دولار من السعودية خلال أيام كوديعة نقدية لأجل 5 سنوات دون فوائد.

وأشار هانى محفوظ، مساعد مدير غرفة المعاملات الدولية فى بنك الاستثمار العربى، الى سيطرة المخاوف على المتعاملين فى السوق السوداء من المزيد فى التراجع للأسعار الرسمية لبيع الدولار داخل البنوك مع توافر المساعدات العربية لمصر، والتى من شأنها أن تدعم موقف السيولة الدولارية داخل السوق المحلية.

ونوه بتوقعات أن يطرح البنك المركزى عطاء استثنائيا للبنوك خلال الأيام المقبلة بعد بدء تسلم جزء من المساعدات العربية وتدعيم أرصدة الاحتياطى الأجنبى، وذلك للتغلب على بعض الطلبات المعلقة لاقتناء الدولار لدى بعض البنوك، الى جانب المساهمة أيضا فى القضاء على السوق السوداء نهائيا، والتى شهدت مؤخرا انكماش فارق الأسعار مع السوق الرسمية الى 10 قروش فقط، مشيرا الى أن هناك ضخ سيولة دولارية ستدعم من موجة هبوط أسعار الدولار خلال الفترة المقبلة.

من جانبه أشار محمد الأبيض، مدير شعبة الصرافة بالاتحاد العام للغرف التجارية، الى أن التراجع الطفيف فى أسعار الدولار خلال تعاملات الأسبوع الماضى يرجع الى وجود زيادة نسبية فى حركة المعروض الدولارى المتاحة بدرجة أكبر من الطلب عليه، لافتا الى انعدام حركة الطلبات على العملة الخضراء منذ 28 يونيو الماضى وحتى الوقت الراهن.

وأضاف الأبيض أن الأخبار عن استمرار توافد المساعدات العربية الى مصر رغم توتر المشهد السياسى تدعم حركة تراجع أسعار الدولار أمام الجنيه، خاصة فى السوق السوداء خلال الأيام المقبلة رغم استمرار تظاهرات مؤيدى الرئيس المعزول، مشيرا الى أن التفاؤل تجاه الوضع الاقتصادى يسود حاليا بين المتعاملين فى سوق الصرف ويدفع الأسعار للتراجع والمضاربين لبيع الدولار.

كما تباطأت وتيرة تراجع أسعار الدولار فى عطاءات بيع العملة الخضراء التى نظمها البنك المركزى الأسبوع الماضى الـ«FX Action »، وتراجعت أسعار الدولار عبر مزادات البنك المركزى بنسبة طفيفة خلال تعاملات الأسبوع الماضى لتسجل 6.9928 جنيه فى عطاء الاثنين الماضى، واستقرت عندها فى عطاء الأربعاء الماضى قبل أن تنخفض الى 6.9926 جنيه فى مزاد الخميس الماضى.

وضخ البنك المركزى 116 مليون دولار سيولة دولارية داخل البنوك عبر عطاءات بيع الدولار التى طرحها الأسبوع الماضى.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة