أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الوسط: علي القيادة العسكرية أن تستجيب لمطالب المتظاهرين حقنا للدماء



أحمد ماهر

كتب مؤمن النزاوى:


قال أحمد ماهر، عضو الهيئة العليا، أمين شباب حزب الوسط، إن عزل الرئيس مرسى، صاحب الشرعية والرئيس المنتخب أدى إلى نتائج كارثية لا يمكن أن تمحى من ذاكرة الشعب المصري أبداً، مثل مجزرة الحرس الجمهورى التي راح ضحيتها ما يقرب من 90 مصريا لم يقتلهم الجيش العظيم بل قتلهم سوء حسابات قائدته، مما دفع البلاد إلى هذه الكارثة ليستمر مسلسل إزهاق الأرواح وقتل المصريين بعد انسحاب الجيش من المشهد والدفع بالشرطة القمعية معززة بتنظيم من الشبيحة والبلطجية كان حاضرا فى المشهد المصرى من أيام مبارك ثم المجلس العسكرى.
 
وأشار ماهر، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، إلى أن تلك الحرية التي أصبحت كلمة بلا معنى لدى رافضى الانقلاب وغيرهم حتى من غير المهتمين بالسياسة ولا بما يحدث لكنهم متدينون شاء حظهم العثر أنهم كانوا لظروف ما، في محيط العديد من الاشتباكات التي دارت خلال الفترة الماضية بين البلطجية والشرطة من ناحية ورافضى الانقلاب من ناحية أخري، فاعتقالات عشوائية وتعذيب وإهانة وتلفيق قضايا ومهازل لا يمكن تصورها.
 
وتابع أحمد ماهر كلامه بأن كل ما حدث لم يؤد إلا إلى زيادة الاحتقان الشعبى وزيادة الرغبة لدى الجماهير الرافضة للانقلاب للاستمرار فى سعيها نحو كسر هذا الانقلاب، معتبرة أنه لا يمكنها أن تخون دماء من ماتوا لهذا الهدف أبدا واستمرت المليونيات واستمر الرفض الشعبى، وأخفقت محاولة الجيش لإجهاض هذه الحركة الشعبيه باستخدام الآلة القمعية المريرة.
 
وأوضح أنه يتمنى أن نرى فى ختام هذا اليوم الحاشد استجابة من قيادات الجيش الذين نحبهم ونثق فى حبهم لوطنهم ما يسعد قلوب المصريين ويطفئ نار القلوب الموجوعة للأرامل والثكالى ويحقق لكل أطراف الأزمة فى مصر مخرجاً آمناً يعيد ترتيب البيت الداخلي بعيداً عن أوجاع الصدام وأتون الحرب الأهلية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة