اتصالات وتكنولوجيا

الخدمات المصرفية عبر المحمول والابتكار.. أهم ملامح استراتيجية "موبينيل" فى 2013


تغطية- سارة عبد الحميد

كشف ستيفان ريتشارد رئيس مجلس ادارة، الرئيس التنفيذى لشركة "فرانس تيليكوم – أورانج" عن ملامح خطة موبينيل الاستراتيجية خلال عام 2013، والتى ستركز على تفعيل الخدمات المصرفية عبر المحمول (الموبايل بانكنج)، علاوة على التركيز على مشروعات الابتكار والابداع.

 
وأضاف ان الشركة ستعمل على اعادة التكامل بين أسهم موبينيل فى السوق، متوقعا حدوث تعافٍ ملحوظ خلال العام القادم، مع التحول نحو خدمات البيانات بشكل كبير، مشيرا الى وصول عدد العملاء الى 32 مشتركا.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفى الذى عقدته الشركة اليوم  للكشف عن أهم ملامح استراتيجيتها الفترة القادمة، وخطط مجموعة " فرانس تيليكوم " لإدارة موبينيل.

وذكر ريتشارد أنه التقى الدكتور عمرو بدوى رئيس الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات، كما سيلتقى فى نهاية اليوم بالدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء، مشيرا الى أن هذه الزيارة تمثل طمأنه باستمرار استثماراتنا ومساهمتنا فى التنمية الاقتصادية.

وقال إن شركته استثمرت 2 مليون دولار فى مايو الماضى لشراء حصة أوراسكوم تيليكوم بالشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول "موبينيل" لتصل نسبتها الى 95%.

وأشار الى الصعوبات الشديدة التى واجهتها موبينيل خلال عام 2011 بسبب التدهور الاقتصادى وانخفاض معدلات السياحة، وتراجع حجم الاستثمارات الأجنبية، لاسيما التدهور الناتج من حادثة تويتر لنشر أحد مساهمى الشركة بعض الصور التى أفقدتنا مصداقية العملاء وأثر على النتائج المالية.

وعلى صعيد مجموعة فرانس تيليكوم، أكد رئيس مجلس ادارة "فرانس تيليكوم – أورانج" أن عام 2013 سيكون عاما صعبا بالنسبة لشركته نظرا للمناخ الاقتصادى المتوتر بأوروبا، متوقعا أن ينخفض هامش الربح الى مليار يورو، مشيرا الى زيادة حجم استثماراتهم فى عام 2012 لتصل الى 6 مليارات يورو.

وأكد عدم وجود مجال لطرح رخصة رابعة فى السوق المحلية فى ظل التشبع الهائل لسوق المحمول، علاوة على الوضع المتأرجح للاقتصاد بشكل عام.

ومن جانبه قال ايف جوتيه، الرئيس التنفيذى للشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول "موبينيل" ان شركته حققت نموا وصل الى 2% خلال العام الحالى، مؤكدا زيادتها خلال عام 2013 بالتركيز على خدمات نقل البيانات، وقيام الجهات المسئولة بمراعاة المساواة فى طرح الرخص.

وأوضح أنه لم يتم الاستقرار حتى الان على الشكل الذى ستتم به زيادة نسبة المصريين فى أسهم الشركة الى 15% نظرا لكونها 5% فقط فى الفترة الحالية بعد عملية شراء حصة أوراسكوم تيليكوم.

ونوه بأن هذا القرار بيد المساهمين، ولم يتم اتخاذ القرار اذا ما كان سيطرح فى البورصة أو من خلال مستثمر استراتيجى.

ولفت الى تخصيصهم أكثر من 50% من حجم الاستثمارات السنوية فى الشبكات والتى تبلغ 2 مليون جنيه تخصص لتطوير وتحديث الشبكات، مؤكدا استعدادهم لتفعيل خدمة الـ ”LTE” فى 2013 فى حال تفعيل الرخص.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة